أخبار عاجلةرياضة

وماذا بعد الأسبوع الـ11 من “البريميرليج”

تقرير- محمد محروس

يعتبر الكثير من عشاق الساحرة المستديرة ان الدوري الإنجليزي الممتاز له مذاق خاص ومختلف عن باقي دوريات العالم، لم يمر سوي 11 اسبوع فقط والفارق بين المركز الأول والرابع نقطتين، وهذا سبب من ضمن الأسباب التي جعلت الدوري الإنجليزي مختلفا عن البقيه، حيث لاتوجد مباراة وحيده تلعب الا وقد تكون حاسمه، ولاتمر جولة داخل البريميرليج الا وتستحق المشاهدة، ومع تغيير المدربين في الموسم الجديد مثل مان يونايتد(مورينيو) ومان سيتي (جوارديولا) وتشلسي (كونتي) وليفربول (كلوب) باستثناء أرسنال (فينجر).

إلا وينتظر عشاق الفرق ظهور الفارق مع الوافدين الجدد من المدربين، وسنعرض لكم تحليل مبسط لما يفعله ابرز مدربي “البريميرليج”.

1-مورينيو..الأداء الجيد والنتائج العكسيه

يتذكر الجميع اليونايتد الموسم الماضي تحت قيادة السير اليكس فيرجسون بعدما كان يحتل المركز الـ17 والنتائج كانت لاترضي جماهير الشياطين بأي حال من الأحوال، ومع مورينيو يأمل الكثير من عشاق الاحمر في انتظار الفرق، اصبح الفريق الأن من أفضل فرق الدوري، ومع الاسبيشل وان يقدم الفريق الغرض المطلوب، ورغم تحسن الاداء الا ان النتائج وقفت سد منيع ولم تتحسن بعد.

2-جوارديولا.. لا تراجع ولا استسلام
المعروف عن البيب بانه يفضل اسلوب التيكي تاكا وهذا ما يميزه دائما، لكن فرض اسلوبه علي الفريق سريعا سيكون من الصعب علي ابناء السيتيسنز، كما ان المصاعب والمشاكل بدات تقف قليلا في وجه تيكي تاكا جوارديولا، لكن من الواضح بأنه مصر علي استكمال المهمة بنفس الاداء دون تراجع ولا استسلام.
جوارديولا العنيد عليه ان يعلم ان المنافسة في الدوريات الأخري تختلف داخل اقوي دوري في العالم، وطبيعة ونوعية اللاعبين ايضا تختلف عن غيرها، فلا توجد مباراة وحيدة في هذا الدوري الا ولها ظروفها الخاصة، واذا استمر هذا الاداء دون فائدة سيكون الهجوم عليه من الجميع.

3- كونتي.. استيقظ اخيرا
لايوجد شك بأن كونتي مدرب رائع ولديه مرونه تكتيكيه ودائما يفاجئ الجميع داخل ارضية الملعب، كانت النتائج غير مرضيه في البداية ولم يكن من الصعب عليه ان يغير سريعا من طريقة لعبه عكس العنيد جوارديولا، وبالفعل غير كونتي من طريقة لعبه من 4-4-2 الي 3-4-3، التي كانت بمثابة طوق نجاه, وكلمة السر لكونتي هنا تكمن في رباعي وسط الميدان للبلوز.

فالثنائي (موسيس والونسو) يقومان بمجهود عالي في الدفاع والهجوم، كما ان الثنائي الأخر (كانتي وماتيتش) لايمكن غض البصر عنهم.

فرباعي وسط البلوز هما السبب الرئيسي لظهور ثلاثي المقدمة(هازارد-بيدرو-كوستا)بشكل لافت ورائع.

4- كلوب ..الأفضل حتي الأن
تمكن يورجن كلوب من صناعة فريق ذكي وسريع وحيوي ومهاري، فريق يحقق نتائج ايجابية.
كلوب هو الافضل حتي الان من حيث ثبات المستوي وبفضل ايضا فلسفته الذي يشهد بها الجميع، واتباع اسلوب الضغط العالي علي المنافس وامكانية استخلاص الكرة باسرع وقت ممكن، وايضا بث الروح القتالية داخل عناصر الفريق، واعتماده علي تشكيله اساسيه للفريق صنعت حالة انسجام تام لكنه سلاح ذو حدين، فماذا لو غاب احد العناصر الاساسية التي يعول عليها كلوب في اسلوب لعبه! بالتأكيد سيكون هناك تذبذب في المستوي لأن البديل لم ينل الفرصة الكاملة التي تجعله قريب من مستوي اللاعب الأساسي.

5- فينجر.. واخطاء الـ20
هل لك ان تتخيل ان مدرب يتولي تدريب فريق منذ 20 عاما ولم يصل به الي التشكيل الامثل !

ومن المؤكد ان نلتمس العذر لمورينيو او جوارديولا او كونتي بسبب تاخر الأنسجام المطلوب، فكل واحد منهم لديه فلسفته الخاصة الذي يريد ان يفرضها علي فريقه، لكن سرعان ما كانت هناك نتائج ايجابية لكل مدرب منهم، لكننا لم نجد شئ منطقي او شماعة نضع عليها حجج فينجر الذي من الممكن ان يكون هذا الموسم هو الاخير له داخل النادي، 20 عاما كفيلة بما فيه الكفاية لرحيله عن جدران النادي.

وفي النهاية علي فينجر ان يتعلم من اخطاء ال20 الماضية وتحقيق نتائج ايجابية قد تكون انفاس مؤقته لجماهير وعشاق الجانرز.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق