أخبار عاجلةرياضة

“كورة في الخمسينة” عندما نجح “سليمان” فيما فشل فيه الأخرون

كتب: شريف محمد

علي مايبدوا ان لإسم “سليمان” دائما وابدا مفعول السحر، فقديما كان يرمز لفعل أي أمر صعب ومستحيل بلفظ “خاتم سليمان”، وبالامس كان لـ”وليد سليمان” ايضا مفعول السحر في فك طلاسم فريق النصر للتعدين.

استطاع فريق الاهلي تحقيق انتصار مهم جدا في مسيرته المحلية علي فريق النصر للتعدين بثلاثة اهداف مقابل لاشئ، في المباراة التي جمعتهما مساء أمس علي إستاد مدينة أسوان الساحرة.

وليد سليمان Vs أسامة عرابي:
مباراة بدت نظريا في غاية السهولة للمارد الاحمر نظرا للفوارق الشاسعة بين قدرات لاعبيه وخبراتهم مقارنة بفريق النصر للتعدين الوافد الجديد من دوري الدرجة الثانية، ولكن المتابع لاحداث المباراة سيجد اختلافا كبيرا بين الواقع الفعلي والإفتراضات النظرية للفريقين، فإنتهاء شوط المباراة الاول بالتعادل السلبي، جعل واقع المباراة أشد خطورة علي الاهلي، خصوصا بعد ظهور بصمات “أسامة عرابي” علي فريق النصر في بعض ملامح الخطورة علي مرمي الاهلي، حتي كادت احدي كراته ان تسكن شباك الاهلي لولا عارضة شريف إكرامي التي حالت دون تخطي الكرة لخط المرمي، ومن بعدها ايقن حسام البدري ان مفتاح المباراة في وجود “خاتم” وليد سليمان، والذي بدوره جعل الافضلية للفريق الاحمر بمجرد ان لمسه للكرة، وبالفعل ترجم سليمان تألقه في إحراز هدفين بتوقيعه، أحدهما من ركلة جزاء والاخر من جملة رائعة بينه وبين ميدو جابر (حبيس دكة الإحتياط) اختتمها سليمان في شباك الخصم، وساهم بعرضيته المتقنة في إحراز “آجاي” للهدف الثالث براسه من داخل منطقة الست ياردات.
بهذا الفوز يعود الاهلي متربعا لقمة الدوري برصيد 28 نقطة، في إنتظار ماستسفر عنه مواجهاته القادمة

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق