آخر الأخبارأخبار عاجلةفن

فى ذكرى رحيل “عذراء الفن” تعرف علي أهم محطاتها الفنية

سارة سليمان 

 اشتهرت بدور الأم التى تخاف دائما علي اسرتها، فكانت هي المراة القوية التى تحارب من اجل زوجها، فعاشت طوال حياتها وحيدة دون زوج، بالرغم من اتقانها هذا الدور عبر شاشات السينما، لكنها لم تستطيع تجسيده بالحقيقة، قدمها الفنان يوسف وهبى من خلال مشاركتها معه بعدد كبير من اعماله، فاستغلت موهبتها بين المسرح والسينما، واستطاعت ان تتربع علي عرش الفن لتكون واحدة من العمالقة، فهى الفنانة القديرة امينة رزق.

ويحل اليوم ذكرى رحيلها، لذلك نرصد لكم اهم المحطات الفنية خلال مشوارها، اسمها الحقيقى امينة محمد رزق، ولدت بمحافظة طنطا، عاشت حياة قاسية بعد وفاة والدها، لتنتقل بعد ذلك للعيش مع خالتها بالقاهرة، فكان لاحتفالات السيرك اثرها الكبير علي دخولها عالم الفن، فمنذ طفولتها اعتادت علي حضور احتفالات مولد السيد النبوى.

اقتحمت الفن من باب المسرح حيث شاركت بفرقة على الكسار كمنشدة بجانب خالها الذى ساعدها علي نمو موهبتها، وكان ذلك عام 1922، الى ان ساعدها الحظ بالوقوف امام الفنان الكبير يوسف وهبى، علي خشبة مسرح رمسيس، لتشاركه بعمل مسرحية “راسبوتين”،عام 1924.

بعد ذلك توالت عليها الأدوار لتقدم عدة مسلسلات اذاعية اشهرهم، “سنة اولى حب واحزان الشيطان“، لتثبت نفسها بالمجال من ثم قدمت المزيد من الأعمال التى وصلت لاكثر من 200 عمل ناجح ومميز، لتودى اول عمل تلفزيونى لها مع الراحل رشوان توفيق، وعبد الله غيث، لتؤدى دورها باحترافية شديدة امامهم لتثبت موهبتها من جديد.

أما عن أعمالها السينمائية فادت دور الأم بكل اتقان وموهبة، الى ان اشتهرت “بأم الفنانين“، حيث قدمت اولى افلامها بعنوان “اشواق“، من بعد ذلك قدمت العديد من الأعمال اشهرهم، هارب من السجن، ضحايا المدينة، ثمرة الجريمة، العاشق المحروم، العار، مال ونساء، التلميذة، بائعة الخبز، الكيت كات، والشموع السوداء.

فعاشت امينة رزق طوال حياتها وحيدة دون زوج بالرغم من تجسيدها الدور عبر الشاشات، باحترافية شديدة، خاصة دور الأم، الا انها لم تشتاق ان تكون هذا بالفعل، حيث خاضت طوال حياتها قصة حب وحيدة، ولم تكررها مرة مرة آخرى.

واختتمت امينة رزق مشوارها الفنى بمسلسل” ادهم وزينات و3 بنات” فى عام 2003، لتنتهى حياتها 24اغسطس فى نفس العام اثر تعرضها لهبوط حاد بالدورة الدموية، عن عمر ناهز الـ 93عام.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق