آخر الأخبارأخبار عاجلةرياضة

“رسالة في الخمسينة” عندما أسدي “الأمير” نصيحة مجهولة “للفرعون الصغير”.

تقرير: شريف محمد.

صال وجال وأمتع الجميع في أمسية سعيدة لعشاق الـ”الجيالوروسي”، ومازاد الليلة تعطراً وطيباً كونها على ميدان خصماً يمتلك من التاريخ ما يجعله واحداً من أعرق أندية العالم، هكذا قاد “محمد صلاح” فريق العاصمة الإيطالية “أي أس روما” للفوز برباعية مثيرة أول أمس علي “أيه سي ميلان” الذي أكتفى بإحراز هدفاً شرفياً على مسرح الأحداث بالـ”جوسيبي مياتزا”.

دوراً مؤثراً:

لعب محمد صلاح دوراً كبيراً ومؤثراً في تحقيق هذا الفوز الرائع بصناعته لهدفين -أحدهما من ركلة جزاء- وتسببه في طرد لاعب من الفريق المضيف، ولكن ليس هذا بالشئ الجديد على صلاح، فالمتابع لمسيرة الفرعون الصغير سيجد توهجاً غير عادياً في موسم إستثنائي لفريق العاصمة الإيطالية.

الأول في إيطاليا:

فبعد أن أصبح اللاعب الأول في إيطاليا من حيث صناعة الأهداف، وتأثيراً في نتائج فريقه، وأستمراره في ملاحقة “اليوفي” على القمة بفارق سبع نقاط -ويتبقى لكل فريق أربع مباريات-، وبعد أن أصبح صلاح محطاً لأنظار أكبر الأندية الإيطالية والأوروبية خاصاً ونحن على أعتاب “الميركاتو الصيفي” للموسم القادم.

رسالة..وتساؤلات:

إذا برسالة ذهبية قدمها له “أمير القلوب” محمد أبوتريكة بعد إنتهاء أحداث المباراة وعلى الهواء مباشرةً كان مفادها “أنا عارفك زيى بالظبط بتقيس الأمور بقلبك وعاطفتك، أنا مش عايزك تغلط غلطتي، وقيس الأمور بعقلك قبل قلبك”، وما أن أسدى أبوتريكة بنصيحته و رسالته هذه إلا وقد أثار أسئلة وإستفهامات عدة على مدارك المتابعين، فبعد أن أمضى أبوتريكة مسيرة رائعة وناجحة في ناديه ومنتخب بلاده، هل شعر بالندم على قرار أتخذه يوماً ما في مسيرته الكروية بناء على توجيهات من قلبه؟ وهل لمثل هذه الكلمات أن تحدد بشكل كبير مسيرة “أمير روما الجديد” في موسمه القادم؟ كل هذه التساؤلات والأستفسارات بالتأكيد هي ماستفصح عنه قادم الأيام والمواعيد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق