أخبار ثقافية

بالصور… النمنم يفتتح ملتقى القاهرة الدولي الرابع للشعر بدار الأوبرا

كتب: هاني فاروق

وزير الثقافة يفتتح ملتقى القاهرة الدولي الرابع للشعر، والذى يحمل إسم الشاعران ” محمود حسن إسماعيل ومحمد عفيفي مطر”، على المسرح الصغير بدار الأوبرا.

قال وزير الثقافة، “إن اختيار عنوان “الشعر ضرورة”، يؤكد على انه ضرورة حياة لنا جميعا مصريين وعرب، فالشعر ديوان العرب وسيظل رغم نجاح الرواية العربية”، موجها التحية الى اللجنة العلمية لملتقى القاهرة الدولى للشعر في دوته الرابعة لاختيارها لهذا العنوان.

وأضاف وزير الثقافة، أن تأسيس هذا الملتقى، جاء بناءا على دعوة من الأديب العالمي نجيب محفوظ، عقب نجاح ملتقى الرواية العربية، إيمانا منه بأن الشعر هو ديوان العرب، مؤكدا أن الحرائق في البلدان العربية المجاورة تؤكد على أننا بحاجة إلى الشعر والشعراء، لأن الشعراء هم نبض الناس، مشيرا أن حصول شاعر على جائزة نوبل في الآداب لهذا العام، يؤكد أن الشعر ضرورة إنسانية .

وأوضح وزير الثقافة، أن هذا الملتقى خطوة أولى وليس خطوة أخيرة، ولابد ان نعمل على تطويرها والدفع بها للأمام.

وقال الدكتور هيثم الحاج علي، إن هذا الملتقى يعد واحد من أهم الفعاليات الثقافية التي تتمحور حول عماد العربية، وسيظل الشعراء هم مؤشرات البصلة التي تتجه بالضرورة نحو المستقبل، وشدد على أن مصر تجتاز واحدة من أهم مراحلها التاريخية لتعود مركزا للإشعاع الحضاري والثقافي في الوطن العربي.

وأكد الحاج على، أنه رغم كل التحديات التي واجهت إقامة هذا الملتقى، إلا أننا اليوم وصلنا لإفتتاحه محملين بتراث من الشعر ومتطلعين لمستقبل أفضل.

ووجه الدكتور محمد عبد المطلب مقرر الملتقى، الشكر لوزير الثقافة لتذليله كافة العقبات التي واجهت إقامة الملتقى، وأضاف أن الشعر ديوان العرب الذي يحفظ صورتها ليقدمها للأجيال، وأنه فن العربية الأول رغم كل الفنون التي تنافسه.

وفي كلمة المشاركين المصرين التي ألقاها الشاعر أحمد عبد المعطي حجازي، قال أننا حين نلتقي لنناقش “ضرورة الشعر” فنحن نعبر عن هاجس يلح علينا في مصر والوطن العربي وكذلك شعراء العالم، هو هل يمكن أن يموت الشعر؟.

وأضاف، أننا اليوم في أشد الحاجة إلى الشعر، لان كل ما في العالم يحاصر الشعر ويخنقه، ونحن لسنا بعيدين عنه، وعلينا أن ننقذ الشعر، لننقذ أنفسنا، وننقذ العالم.

والقى الدكتور عز الدين المناصرة، كلمة المشاركين العرب، وقال فيها، إن القاهرة نصًا لكنه متعدد، فهى تستوعب الجميع ، فالقاهرة تمنحك الفرصة، وإن أخطأت تسامحك، فلا تغلق بابا.

وأضاف أن الشعر شغف، وهو فتنة المتناقضات، يقع في منطقة ما نقوله وما نحلم به، والشاعر المتميز هو الذي يملك بصمته الخاصة.

حضر حفل الافتتاح، كل من الدكتور هيثم الحاج علي رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب والقائم بتسيير أعمال المجلس الأعلى للثقافة ، والدكتورة إيناس عبد الدايم رئيس دار الوبرا المصرية، والدكتور محمود الضبع رئيس دار الكتب والوثائق القومية، والدكتورة نفين الكيلاني رئيس قطاع صندوق التنمية الثقافية، ،وحسن خلاف رئيس قطاع مكتب وزير الثقافة ،وعدد كبير من الشعراء والباحثين المصريين والعرب.

 

14915642_1266391480098530_4105228136375655730_n 15179189_1266392226765122_62082604830179608_n 15192668_1266391740098504_8958985534256537671_n 15230832_1266392050098473_259092538833289700_n 15253641_1266391600098518_2178441180113836222_n 15267998_1266391880098490_2169814076822191920_n

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق