آخر الأخبارأخبار ثقافية

بالصور..المنتدى الثقافى المصري يكشف جذور العلاقات العربية الكوسوفية

كتبت وتصوير- نورا طاهر:

“إن دعم العلاقات الدبلوماسية الكوسوفية في مصر، تتبلور في عدة إتفاقيات تستطيع تحقيق إنجازات بالغة الأهمية علي الصعيدين المحلي والدولي، لا سيما و أن مصر دولة رائدة في الشرق الأوسط، ولها ثقلها السياسي والثقافي في العالم العربي”، كانت بداية كلمة السفير الدكتور بكر إسماعيل الكوسوفي   مستشار وزير الخارجية فى كوسوفا.

hghhtureشهد الصالون الأسبوعى بـ“المنتدى الثقافى المصري”، مساء الاحد، ندوة عنوانها ” العلاقات بين كوسوفا و العالم العربى”، بحضور سفير جمهورية ألبانيا في مصر “إدوارد سولو”، أدارها السفير أحمد الغمراوي رئيس المنتدى، شارك دبلوماسيين و ممثل الجالية الألبانية في مصر ومفكرين ومثقفين و عدد من المهتمين بالمجال الثقافي ووسائل الإعلام، والتي بدأت في تمام الساعة الـ7مساءًا، بمقر المنتدي 1101 كورنيش النيل جاردن سيتي.

56re

أكد “السفير الكوسوفي” علي وجود “العلاقات العربية الكوسوفية” مبنية علي عمق تاريخي قوي ترسخت جذورها بشكل كبير، بدأت منذ تولي محمد علي باشا (الألباني) وأسرته حكم مصر، مرجعًا الفضل له في بناء الدولة المصرية الحديثة وتأسيسه لأول جيش مصري.

و قال: “أن الشعب الألباني أول شعب استوطن البلقان والذي ينحدر منه شعب كوسوفا، يصل نسبة المسلمين إلي حوالي 96% من إجمالي عدد السكان، يوجد كم هائل من الألفاظ والمفردات العربية  الأساسية تستعمل في الحياة اليومية، تتعلق بالمجال الإجتماعي والتحيات، أثّرت في اللغة اللألبانية يتمتع بها الأدب اللألباني منذ الفتح الإسلامي في المجال  الأدبي.”1reوأضاف “إسماعيل” أنه من الشائع إطلاق لفظ”أرناؤوط” على الألبانيين إبان الحكم العثماني، مؤكدًا علي اشتهار الكثير من العلماء والمحققين الذين أثروا الفكر الإسلامي والحياة الثقافية في كثير من الدول الإسلامية.

أشاد بتميز الشعب الكوسوفي بحبه للإسلام وارتباطه الشديد بمصر و الأزهر الشريف، فضلًا عن الفلكولور الشعبي المتوارث حتى يومنا هذا، مدللًا علىعمق حب الكوسوفيين لمصر وأهلها، تنشدها الأم لطفلها الصغير في مهده متمنيه له أن يزور مصر عندما يكبر.IMG_5502

كما أوضح “مستشار وزير الخارجية فى كوسوفا” أنه يوجد كليتان لتدريس العلوم الدينية بكوسوفا، ومعهد ديني بالعاصمة “بريشتينا” وله فروع بجميع المحافظات للبنين والبنات، ويقوم الأزهر الشريف بتقديم منح دراسية لخريجي.IMG_5504

أهدي السفير الدكتور ” بكر إسماعيل الكوسوفي” مستشار وزير الخارجية فى كوسوفا، دزع جمهوريته تكريمًا إلي السفير أحمد الغمراويرئيس مجلس إدارة المنتدى، وشكر وتقدير علي حسن الإستضافه.

2reفي حين، أكد سفير جمهورية ألبانيا في مصر ” إدوارد سولو “، يرافقه سكرتيره ومترجمه الخاص “كويتم”، علي أن شعب مصر وألبانيا تجمعهم مبادىء وعادات مشتركة، بإعتبارهما شعبين محبين للسلام وحسن الإستضافة والطبيعة، ووصفهم بـأصحاب “الدم الخفيف”.

وكشف “سولو” عن الشعب الألباني تلقي مساعدات من الشعب المصري، خاصة في استضافته للجالية بعد أن طالهم الإحتلال من الإمبراطورية الرومانية والعثمانية، مشيرًا إلي الإحتلال دفعهم إلي العيش في خمس مناطق مختلفة “كوسوفا”و”مقدونيا”و”صربيا” و”الجبل الأسود”و”اليونان”.8239_8291_1_712873_1_34 (1)

وقال: “نحن شعب نعيش في “البلقان” و لدينا علاقات جيدة مع الجيران، وإن شاء الله سيتجمع الشعب “الألباني” في دولة واحدة، والمكان الإتحاد الأوروبي.”     

وأختتم “السفير الألباني” كلمته في الإشادة بالعلاقات الثنائية المشتركة بين البلدين “ألبانيا” و”كوسوفا”، كعضوين في جسد واحد، لايمكن أن تفصل اليمين عن الشمال، مع مراعاة الحقوق الدولية.  55ureقبل نهاية الندوة ترك بعض الوقت لتوجيه الأسئلة إلي السفيران، ثم عرض جانب من المواهب الشعرية لشعراء من دول سوريا والعراق وأختتمت علي صوت من الأوبرا إختار أغاني وطنية و تراثية، صاحبها العزف علي العود.

88re

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق