اخبار الحوادث

..انهيار أسوار كوبرى أحمد عرابى بشبرا يثير الذعر بين المواطنين

كتبت نورهان غريب

انهيار وتفكك أسوار حديد كوبرى أحمد عرابى بمدينة شبرا الخيمة، وتعرضه للسقوط على رءوس المواطنين فى أى وقت وتعريض حياتهم للخطر، بسبب اختفاء وخلع وسرقة القطع الحديدية الخاصة بسور الكوبرى.

وتسببت هذا الكسر فى سقوط السيارات والتوك توك من هذه الفتحات، على رءوس المارة، وشريط السكة الحديد وشريط مترو الأنفاق، والأدهى من ذلك وجود قطعة حديدية كبيرة “قاتلة” آيلة للسقوط على رءوس المواطنين أمام محطة مترو كلية الزراعة، حيث إنها تتعلق على الهواء وعلى فردة حديد ضعيفة جداً.

وعلى الرغم من كثرة شكاوى المواطنين وأصحاب السيارات، ولكن لم يتحرك حتى الآن أى مسئول من أجهزة المحافظة، حيث قال محمد زهران أحد أهالى المنطقة، إنه يذهب لوحدة الغسيل الكلوى بمستشفى النيل للتأمين الصحى ثلاثة أيام فى الأسبوع، وعندما رأى عدم وجود السور الحديدى للكوبرى بمنزل الطريق الزراعى دخل فى قلبه الرعب، موضحا أن الإهمال ممكن التغاضى عنه فى أشياء كثيرة إلا حياة البشر.

ويتساءل زهران: “هل سيتدخل المسئولون لتكملة السور الحديدى أم سيستمر الوضع على ما هو عليه لنفاجأ بالمصائب؟”، ويتساءل أحمد ماهر موظف بشركة مياه الشرب: “من المسئول عن هذه المأساة التى نعيشها يوميا بالمرور من على هذا الكوبرى المخيف؟ ألهذا الحد هانت أرواح الناس على المسئولين؟”، وقال ماهر “الكوبرى معرض لكوارث ومصائب لا حصر لها ويهددنا من حين لآخر بسقوط السيارات من فوقه على رءوس المارة وعلى شريط السكة الحديد ومترو الأنفاق، وضياعنا وضياع الآخرين معنا، فهل يفيق المسئولون من غفوتهم حتى يعود الكوبرى لما كان عليه فى بدايته.”

ويرى حسن عبد المطلب محام، إن غياب أجهزة المحافظة والأحياء والانفلات الأمنى جعل الكوبرى فى هذا الوضع المتردى، وأصبح كابوساً مزعجاً موضحًا ضرورة التواجد الأمنى للحماية من هذه الفوضى واللامبالاة التى يعيشها الناس منذ أحداث الثورة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق