آخر الأخبارأخبار عاجلة

الصحافة الالكترونية تكشف عن التشريعات الإعلامية و الترافيك الحرام

كتبت- نورا طاهر:

انطلقت فعاليات منتدى الصحافة الإلكترونية، والتي كشفت عن مستقبل “التشريعات الإعلامية”،والتي أقيمت جلساتها في أحد فنادق الكبري بالقاهرة، بحضور صحفيين من مختلف المواقع والصحف الالكترونية.

أكد البيان الصحفي المنشور علي الصفحة الرسمية للمنتدي علي أن الفعالية كانت عبارة عن جلستين الأولى لعضو مجلس نقابة الصحفيين خالد البلشي والثانية للمدير التنفيذي لبوابة الوطن محمد فتح الله.

كانت جلستين اليوم الإثنين، بدأتا الأولى للخبير الإعلامي خالد ممدوح والثانية للخبير الإعلامي ورئيس تحرير إعلام ودوت أورج محمد عبد الرحمن، وتختتم الجلسات يوم 1 ديسمبر بجلستين الأولى لمؤسسا معهد الصحافة المستقلة مصطفى فتحي وداليا الجبالي والثانية لمسؤول تحرير موقع رصيف 22 ماجد عاطف.

وقال خالد البلشي في الجلسة الأولى :”إنه مع التعددية النقابية فإما أن يتم ضمان حق الصحفيين الإلكترونيين في الانضمام لنقابة الصحفيين أو يصبح من الواجب مساندتهم لتأسيس نقابتهم المهنية”

وأوضح”البلشي” أن تعديل قانون نقابة الصحفيين لضم الصحفيين الإلكترونيين يحتاج إلى موافقة الجمعية العمومية وهو حل “صعب” لذا من الأفضل إنشاء نقابة للصحفيين الإلكترونيين وهو ما يعد حلا للإشكالية خاصة في ظل المادة 70 من الدستور التي تمنحهم الحق في ذلك.

وشدد في حديثه علي أن الصحافة يجب أن تظل على يسار أي سلطة، والحرية يتم انتزاعها من خلال نضال طويل، مشيراً إلى قانون العقوبات به ترسانة عقوبات يمكن أن تطال الصحفيين، كاشفا عن وجود اقتراحات بتعديلات لإلغاء الحبس في قضايا النشر مع الحرص على عدم جعل الغرامات الضخمة بوابة للحبس أمام سلطة تتوسع في الحبس الاحتياطي.

وأشار إلى أن نظام “السيسي” أعنف من الإخوان ولكن نظام “الإخوان” الأسوأ على الإطلاق، مؤكداً أننا أمام سلطة فاشية كسابقتها ولكن المعادلة تظل كما هي “صحافة غير حرة وصحفيين أحرار”.

وأكد أن الإعلام تحرر شكليا منذ بحثه عن تشريعات قانونية تنظم عملية تداول المعلومات، في ظل مكاسب دستورية هائلة فيما يخص الصحافة، في ظل محاولات الدولة احتكار مهنة الصحافة من خلال المؤسسات القومية، ومن خلال سيطرتها على رجال الأعمال المالكين للصحف الخاصة فيما عرف مؤخراً بغرفة صناعة الصحف الخاصة في إطار مساعي احتكار المعلومات والتحكم في مسار الأخبار.

ومن جانبه، قال محمد فتح الله في الجلسة الثانية:” إن “الترافيك الحرام” لزيادة ترتيب المواقع موجودة بقوة في مصر ولكن المعلنين يكتشفون الأمر بسهولة من خلال آليات واضحة، مشيراً إلى أن بوابات ومواقع شهيرة متورطة في الأمر.

وأوضح أن استخدام السوشيال ميديا باحترافية ليس مجرد نشر لينكات عبر فيسبوك ولكن كيفية صنع التفاعل، مشيراً إلى أن تويتر مصدر للزيارات الحلال ولكن غالبية المواقع الإخبارية لا تستخدمه بالشكل الأمثل.

وأكد أن المادة الصحفية وحدها لا تكفي لجذب الجمهور ولكن الاهتمام بالبرمجة والصور أساس جذب الزوار للمواقع الإلكترونية، مشيراً إلى أن سيكولوجية المستخدمين تحتاج إلى دراسة مستمرة حتى نفسر اتجاهات المستخدمين واختيارهم للأخبار المختلفة، موضحاً أن 3 مواقع إلكترونية فقط في مصر هي من تجتذب حملات إعلانية ضخمة بسبب شهرتها وثقة الجمهور فيها.

وأشار إلى أن ثقافة المجتمع تقف حائلاً حتى الآن أمام وجود “صحفي منوعات” في مصر وهو ما يجعل الجميع يلجئون إلى ترجمة الأخبار الطريفة والخفيفة التي تجتذب العدد الأكبر من الزوار للمواقع الكبيرة.

ويقام منتدى الصحافة الإلكترونية سنوياً بالتعاون بين الإتحاد العربي للصحافة الإلكترونية، ونقابة الصحفيين الإلكترونيين المصرية، وتستمر فعاليات الدورة الرابعة على مدار شهري نوفمبر وديسمبر، وتنتهي بالحفل الختامي يوم 20 ديسمبر.

كانت فعالياته عبارة عن ورش عمل في الصحافة الإلكترونية لطلاب كليات وأقسام الإعلام في عدد من الجامعات المصرية، بالإضافة إلى عدد من الندوات والجلسات النقاشية والتي تتناول المستجدات في مجال الصحافة الإلكترونية والإعلام الجديد.

كما يتضمن المنتدى توزيع جائزة الصحافة الإلكترونية “الدورة الأولى” والتي تهدف إلى تشجيع الصحفيين الإلكترونيين العرب على الإبداع، وإبراز دور الصحافة الإلكترونية، في ظل التأثير المباشر للإعلام الجديد، في دعم المعرفة لدى قراء الصحف الإلكترونية، وخلق حالة من المنافسة الإيجابية بين الصحفيين الإلكترونيين العرب.

وتضم هيئة تحكيم الجائزة كوكبة من الصحفيين، والأكاديميين، والباحثين المهتمين بالصحافة الإلكترونية والإعلام الجديد وتستهدف الجائزة الصحفيين العرب، الذين يعملون في إحدى الصحف أو المواقع أو البوابات الإلكترونية، في كافة أنحاء الوطن العربي، حيث يمكن للصحفي بنفسه أن يتقدم للجائزة، أو ترشحه مؤسسته.

وتضم الجوائز عدة فئات منها:الصحافة المتخصصة في مجالات : السياسة- الفن – الرياضة ..إلخ
والصحافة الاستقصائية الإلكترونية
الحوار الصحفي الإلكتروني
المقال الصحفي الإلكتروني
أفضل برنامج إذاعي إلكتروني
أفضل مصور صحفي إلكتروني
أفضل برنامج تلفزيوني إلكتروني
أفضل صحفي إلكتروني (عن مجمل أعماله)
أفضل موقع إلكتروني
شخصية العام الصحفية الإلكترونية (تختارها لجنة التحكيم)
أفضل مشروع تخرج صحفي إلكتروني بالجامعات العربية
الصحافة الورقية (جائزة خاصة من لجنة التحكيم).

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق