رياضة

إيطاليا والمكسيك لمصالحة جماهيرهما

محمد الشناوي

 

تستهلّ إيطاليا، وصيفة بطلة أوروبا 2012، مشوارها بلقاء المكسيك بعد تعثّرهما في مبارياتهما الأخيرة بمدينة ريو دي جانيرو غداً الأحد، ضمن مباريات المجموعة الأولى في كأس القارات المُقامة في البرازيل.

إيطاليا وقعت في فخّ التعادل أمام هايتي المتواضعة 2-2 الثلاثاء الماضي، في مباراة اعتبرها مدرّبها تشيزاري برانيدلي “محرجة”، فيما خرجت المكسيك من مباراتها أمام كوستاريكا في تصفيات المونديال تحت صافرات الاستهجان.

مباراة هايتي جاءت بعد تعادل سلبي لإيطاليا مع تشيكيا في تصفيات كأس العالم، لكن وضع المكسيك أكثر حرجاً، إذ تعادلت خمس مرّات من 6 مباريات في الدور النهائي من تصفيات منطقة كونكاكاف، مما رفع الأصوات المطالبة بإقالة المدرّب خوسيه دي لا توري.

وتحتلّ المكسيك المركز الثالث بفارق نقطة عن هندوراس التي لعبت مباراة أقل، ما يضعها في موقف حرج للتأهّل لمونديال البرازيل 2014، وربما الغياب لأوّل مرّة منذ 1990، عندما حُرمت المشاركة بسبب الزج بلاعب فوق السن خلال بطولة للشباب.

وقال لاعب وسط إيطاليا كلاوديو ماركيزيو: “هذه مشكلة الفريق، لكن عندما ينزلون إلى أرض الملعب سينسون كلّ ذلك ويتسبّبون لنا بالمشكلات”.

وخسرت إيطاليا أمام المكسيك 1-2 ودّياً في بروكسل عام 2011، وكانت أوّل مرّة يخسر فيها الآزوري أمام خصمه في 11 مباراة.

وتعتبر المكسيك مخضرمة في كأس القارات، إذ شاركت خمس مرّات في النسخ الثماني الماضية، وتوّجت على أرضها عام 1999.

وسيخوض لاعب الوسط آندريا بيرلو مباراته الدولية المئة، ليصبح نجم يوفنتوس خامس لاعب يحقّق هذا الإنجاز بعد فابيو كانافارو وجيانلويجي بوفون وباولو مالديني ودينو زوف.

وفي الطرف المكسيكي، يتوقّع أن يزجّ دي لا توري بمهاجم مانشستر يونايتد الإنكليزي خافيير هرنانديز، الوحيد الذي عرف طريق الشباك للمكسيك عام 2013 في المباريات الرسمية، فيما يأمل لاعب وسط مايوركا الإسباني جيوفاني دوس سانتوس العودة إلى التشكيلة بعد جلوسه على مقاعد البدلاء في مباراة كوستاريكا.

وستكون المباراة الأولى في مسابقة رسمية على ملعب ماراكانا المتجدّد، بعد تعادل البرازيل وإنكلترا ودّياً 2-2 مطلع الشهر الحالي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق