سياسة

أجهزة سيادية وأمنية بالمنيا تُحقق في نقل 20 مليون جنيه للصعيد دون إخطار الأمن

كتبت /نورهان غريب

شكلت مديرية أمن المنيا، فريق بحث مكبر للتحقق في واقعة نقل أموال للصعيد، بلغت ما يقرب من 20 مليون جنيه، ضبطت بالمصادفة، فجر الخميس، وتشكك أجهزة سيادية في كونها موجهة لجماعة الإخوان، أو أن تكون مخصصة للاستغلال في أعمال خارجة على القانون، بحسب مصدر أمني.

كان اللواء أسامة متولي، مدير أمن المنيا، تلقى إخطارًا من العميد هشام نصر، مدير إدارة البحث الجنائي بالمنيا، بتعرض سيارة نقل أموال لمحاولة سطو مسلح بالطريق الصحراوي الغربي بمركز ”العدوة” شمال المنيا، تسببت في انقلابها وإصابة موظفين بالشركة، هما السائق وموظف أمن .

على الفور، تم توجيه قوة مكبرة من وحدة البحث الجنائي لمركز العدوة، وتبين أن السيارة ربع نقل، تحمل أرقام (458 ف . ب . ف)، تابعة لشركة ”تارجت إيجبت جروب ” لنقل الأموال وأن مسلحون مجهولون طاردوا السيارة وأطلقوا أعيرة نارية صوب إطاراتها، فانقلبت السيارة وأصيب الموظفين.

بالمعاينة والفحص، تبين أن السيارة تحمل مبالغ مالية ضخمة بلغت قيمتها 2 مليون دولار، و5 مليون جنيه، في طريقها من الفرع الرئيسي لشركة نقل الأموال، لفرعها بأسيوط، وتبين أن الشركة لم تخطر الأمن لتأمينها.

وأوضح مصدر أمني رفيع بمديرية أمن المنيا، أن الإجراء المتبع من شركات نقل الأموال أن تخطر أجهزة الأمن بنقلها أي مبالغ مالية لتأمينها، حتى لو كانت أقل من ذلك بكثير، مضيفًا أن شكوكًا كبيرة حول وجهة تلك الأموال، استنفرت أجهزة الأمن.

وتجري نيابة الأموال العامة تحقيقاتها في الواقعة، كما شكلت مديرية أمن المنيا، فريق من البحث الجنائي، بالتعاون مع جهات سيادية لكشف المسار الحقيقي للأموال، ومحطتها النهائية، ومستلميها، وأغراضها، وسر عدم إخطار الأمن.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق