الرئيسية / أخبار ثقافية / أفنان عمر لزوووم نيوز: الكتاب الشباب يواجهون سوق نشر تهدف للربح فقط

أفنان عمر لزوووم نيوز: الكتاب الشباب يواجهون سوق نشر تهدف للربح فقط

حوار: محمد الجداوي

في إطار الخطة القومية للنهوض بالثقافة، ومحاربة الانحلال الثقافي المستشري في المجتمعات العربية
منذ ثورات التحرير في خمسينيات القرن الماضي، تحاول الصروح الأدبية في الوطن العربي ومعها الرموز الثقافية والكتاب الشباب النهوض بالثقافة من كبوتها من جديد.
وسعيا من زوووم نيوز لنقل رحلة النهوض والبعث الثاني، ونقل ما يعانيه الكتاب الشباب في ظل انتشار الكتاب الإلكتروني واعتماد دور النشر على الأسماء في طباعة الكتب، وابتعادها عن الكتاب الشباب وإن حسُن إنتاجهم، تعد زوووم نيوز مجموعة من اللقاءات مع أبرز الكتاب الشباب وأقربهم للوسط الثقافي، فكان هذا الحوار:

– أستاذة أفنان… من هي أفنان عمر؟

– أفنان عمر خريجة كلية الآداب قسم لغة عربية عام 1999 من خلال دراستي للأدب والأدب المقارن أحببت أن أتعرف أكثر عى الأعمال الكاملة للأدباء وانتقلت للقراءات الكثيرة، وكنت دائما ما أولي قراءاتي للأدب المترجم، ومع الوقت أتت ثمار القراءة فانتقلت للكتابة، فكانت الإرهاصات الأولية آتية من خلال قراءاتي لتتطور مع إصرار أن تكون لي بصمتي الخاصة في الكتابة، فخرجت مؤخرا في مجموعة قصصية “ثنايا الدهر”، التي أتمنى ان تخرج قريبًا للنور.

– بحكم عملك في مواقع لرعاية ونشر الثقافة في الوطن العربي، ما هي أبرز المعوقات التي تقف أمام التطور الثقافي، التي جعلت مؤرخي الأدباء يعتبرون العصر عصر انحلال ثقافي واضمحلال فكري؟

– ما يسعدني انه مؤخرًا انتشرت المواقع التي تحض على القراءة والكتابة أيضًا والتي افسحت الطريق للكثير من المواهب، وبالـتأكيد لكل شيء مميزاته وعيوبه، لكن مؤخرًا ازدادت المساوئ فأصبح التربح صفة اساسية في الوسط الثقافي، وأصبح الانتاج الثقافي والمحتوى لا يعتمد على الجودة، وانما أحيانًا كثيرة يعتمد على الاسماء التي تنال الكثير من المتابعين على مواقع التواصل، ولا يهم إن كان المحتوي جيدا ام لا، ولكن الذي يهم هو اسم الشخص، ما أدى إلى الفوضى والالتباس على البعض وخاصة حديثي العهد بالقراءة.

– ما هي سبل العودة بالثقافة لمكانتها الطبيعية، ومعالجتها من أزمتها المستمرة منذ عقود؟

– من الممكن أن نأخذ في الاعتبار أن وسط كل هذا التخبط هناك عقول مستنيرة ومتفتحة تسعى إلى عدم تفويت الفرصة على هؤلاء الدخلاء على الوسط وتوجيه الاخرين إلى الجيد، وهذا مع الرقابة من الوزارة وهيئات الثقافة والرقابة على كل المحتويات التي تصدر من كل دور النشر بالتأكيد سيتختلف الكثير من الامور.

– لماذا تفضل دور النشر التعامل مع الأعمال النثرية الطويلة وترفض نشر الأجناس الأدبية الأخرى كالقصص والشعر؟

– السوق، كل دور النشر تطبع ما يناسب السوق حتى تتجنب الخسارة من طرق عدة اولا مع ارتفاع اسعار الخامات والخوف من خسارة قلة البيع نظرا لارتفاع الاسعار تسبب ذلك في عزوف دور النشر عن طباعة اشياء معينة كالمجموعات القصصية والدواوين الشعرية. ولكن ما المانع ان تُنشر هذه الاجناس وبالتأكيد ستلاقي لها جمهورها، ربما دور النشر تستسهل فتأخذ الطريق الاقصر ولا تهتم سوى بالمردود الجيد لها دون مساعدة مواهب لا تجد الدعم بطرق عدة.

– من خلال تعاملك مع الناشرين للمرة الأولى.. كيف تقيمين شعور وخبرات الكتاب في التعامل مع دور النشر، وما هي الصعوبات التي تواجههم للوصول للكتاب الأول؟

– القليل من دور النشر التي تستطيع أن تثق فيها، وفي كلمتها في التعامل مع صاحب العمل وخاصة إذا كان حديث العهد بالنشر.

عن محمد الجداوي

شاهد أيضاً

«مرتضى منصور» يصرف مكفأة شهر لجميع أعضاء النادي الأبيض

عدسة : محمدالدين أحمد   عقد المستشار ورئيس نادي الزمالك، مرتضى منصو، مؤتمرا صحفيا مساء …

أضف تعليقاً