الرئيسية / تحقيقات / 761 طفلاً مسجون وانعدام الرعاية الصحية وإهمال الجوانب الاجتماعية والنفسية

761 طفلاً مسجون وانعدام الرعاية الصحية وإهمال الجوانب الاجتماعية والنفسية

كتبت/ منى عصام النبوى

توجهت أمس بعثة المجلس القومى لحقوق الإنسان لتفقد “المؤسسة العقابية للأحداث بالمرج”، للوقوف على مدى الالتزام بمعايير حقوق الإنسان، والإطلاع على أحوال الأطفال قيد السجن أو الحبس الاحتياطى على ذمة بعض القضايا.
واستمرت الزيارة حتى 4 ساعات متواصلة فكانت هناك بعض الملاحظات وهى زيادة أعداد المودعين من الأطفال داخل المؤسسة ليصل إلى “761 مسجون” ما بين احتياطياً ومحكوم عليه.

كما تم رصد زيادة أعداد الضباط والجنود العاملين بالمؤسسة، والذى يصل إلى 17 ضابط و98 جندى وصف ضابط و70 جندى تابعين لإدارة الترحيلات، مما أدى إلى السيطرة بصورة كاملة على إدارة المؤسسة من قبل الأمن رغم تابعيتها لوزارة الشئون الإجتماعية.
ولاحظت البعثة انعدام الرعاية الصحية تماماً داخل المؤسسة وعدم وجود طبيب أو عيادة داخل المؤسسة، والإهمال فى الجوانب الإجتماعية، والنفسية، والقانونية، إما بسبب قلة الإمكانيات والموارد، أو بسبب الإجراءات الخاطئة من قبل القائمين على إدارة المؤسسة.
واقترحت البعثة إعادة إدارة المؤسسة للمدنيين والمتخصصين من وزارة الشئون الإجتماعية، ودعمهم بالوسائل العلمية لإعادة تأهيل المسجنونين من الأحداث، وضرورة تطبيق معايير حقوق الإنسان فيما يخص الحقوق الاجتماعية وبالأحرى الحقوق الصحية والنفسية داخل المؤسسة العقابية.، وجود لائحة لتنظيم العمل بالمؤسسة حتى تصبح الادارة ملتزمة بضوابط محددة وتتفق مع المعايير الدولية بشان معاملة الاحداث بالمؤسسات العقابية.
كما أوصت بالبحث عن ألية فعالة لتأهيل الأطفال المسجونين مهنياً وعلمياً، لإمكانية دمجهم فى المجتمع مرة أخرى بعد قضاء العقوبة.
وأخيرا ضرورة إعادة النظر فى المخصصات المالية التى تمنحها الدولة لتلك المؤسسات.

عن admin

شاهد أيضاً

جامع حاضن كنيسه وكنيسه بداخلها معبد

تحقيق:فاطمه عبد الناصر_هاجر فهمي_احمد حسام احترام الأديان السماوية واجب إنساني و أخلاقى حيث برع المصريين …