الرئيسية / أخبار عالمية /  شاهد”بالصور” اكتشاف مكان تدمير الكويكبات

 شاهد”بالصور” اكتشاف مكان تدمير الكويكبات

استطاعَ فريقٌ من الباحثين من عدة دول مختلفة، مثل فنلندا وفرنسا والولايات المتّحدة الأمريكيّة وجمهورية التّشيك، على القيام بتشكيل نموذجٍ مُجسّم، يساعد في التّنبّؤ بحركة بعض الكويكبات، ويساعد في تسهيل مهمّات السّفن الفضائية، بالإضافة إلى أنّ هذا المُجسّم سيوضّح أماكن انتشار الأجرام القريبة من الأرض، وتحديد أحجامها.
لقد كانَ السّائد في الاعتقاد، ولمدّة عقدين من الزّمان، أنّ الكويكبات والمُذنّبات القريبة جدًّا من الأرض، والتي تُمثِّل تهديدًا كبيرًا على الحياة، تنتهي حياتُها ووجودها بعد سقوطِها بشكلٍ دراماتيكيّ في الشّمس. نُشرت دراسة جديدة في العدد الصّادر من مجلّة (Nature) العلميّة – وذلك يوم الخميس، الموافق 18 فبراير 2016م -، وتفترض هذه الدّراسة بأنّ هذة الكويكبات والمذنّبات، يتمّ تدميرها على مسافةٍ بعيدةٍ عن الشّمس، وبالتّالي فقد أحبطت الفرضيّة القديمة، وهذا الافتراض الجديد، سيساعد في حلّ أحد ألغاز الكون، وهي الملاحظات المُحيّرة التي تمّ رصدُها خلال هذة السّنوات القريبة.
الغالبيّة العُظمى من الأجسام القريبة من الأرض، تنشأ في حزام الكويكبات، الذي يفصل بين كوكبيّ المرّيخ والمشتري، فمدار الأجسام المتواجدة بحزام الكويكبات، قد تتغيّر ببطئ؛ نتيجة الحرارة الزّائدة الصّادرة من الشّمس، أو قد يتداخل مدار أحد كوكبيّ المريخ أو المشتري، مع مدار أحد هذه الكويكبات، فيتمّ دفعه ببطئ نحو الأرض، ويصبح مداره أقرب للأرض، ويُطلَق على هذه الكويكبات أو الأجرام؛ الأجسام القريبة من الأرض -عندما تكون المسافة بينها وبين مدار الأرض، أقلّ بمقدار 1.3 من المسافة بين الأرض والشّمس-.
ولبناءِ هذا المُجسّم، استعانَ العلماء بحوالي 100 ألف صورة، لِما يقرب من 9000 جسم يدور بالقرب من الأرض، بوساطة تليسكوب فضائيّ في ولاية أريزونا، وذلك لمدّة 8 أعوام متواصلة، ولعلّ أبرز مشكلة واجهت هؤلاء العلماء، هي تحديد مكان وهيئة الجسم الفضائيّ بدقّة، فهناك بعض الأجسام الفضائيّة تتحرّك بسرعة كبيرة، وكأنّها نُقطة ضوئيّة تتحرّك أمام نجمٍ لامعٍ في السّماء، فلا تستطيع أن تُفرّق بين ضوء النّجم والجسم المُتحرّك. ولحلّ هذه المُعضلة، اعتمد العلماء على عاملين؛ هما شدّة ضوء الجسم المتحرّك، وسرعة تحرّكه في السماء، فإذا لم يكن التليسكوب موجّه في الاتجاه الصّحيح، وفي الوقت الصّحيح لرصدِ هذا الجسم المتحرّك، فإنّ عمليّة رصد هذا الجسم، والتّعرّف عليه، ستكون صعبة للغاية.
القيامُ بكلّ هذه الملاحظات في وقتٍ قصير، يتطلّب فهمًا عميقًا لآليّة عمل التليسكوبات، وآلات الرّصد الفضائي، بالإضافة لتوافر بعض الأجهزة التي تقوم بعمليات تحليليّة في وقتٍ قصيرٍ للغاية، وبكلّ هذه العوامل، استطاع الفريق البحثيّ، من تصميم نموذجٍ جيّد للغاية؛ لتوضيح أماكن مرور الأجسام الفضائيّة، وأحجامها، والتي قد نشأت في حزام الكويكبات بين كوكبيّ المريخ والمشتري، وذلك بالاستعانه بالمرصد الفضائيّ بولاية أريزونا الأمريكية (CSS).
لكن هناكَ مشكلة في هذا النّموذج، افترض الباحثون أنّ هناك 10 أضعاف العدد من الأجرام الفضائيّة، قد يقترب مدارها من الشّمس، ولحلّ هذة المُعضلة أيضًا، استغرقَ العلماء عامًا كاملًا، للتّأكّد من حساباتهم الرّقميّة، قبل التّوصل لاستنتاجٍ نهائيٍّ. ولكن في نهاية الأمر، اتّضح الأمر بأنّ المُشكلة ليست في الحسابات، إنّما في قصور فهمهم آلية عمل النّظام الشمسيّ.
آية فتح الله

 

عن Jasmin

شاهد أيضاً

القبض علي ممثلة أمريكية تمارس العنف ضد زوجها

كتبت:آية فتح الله ألقت الشرطة الامريكية القبض على الممثلة الشابة ” نايا ريفيرا”بتهمة ممارسة العنف …

اترك تعليقاً