الرئيسية / أخبار سياسية / نظرة علي الجمعيات الأهلية بقنا وأهدافها وتوجهاتها والقائمين عليها

نظرة علي الجمعيات الأهلية بقنا وأهدافها وتوجهاتها والقائمين عليها

عقدت امس جمعية جنوب مصر ندوة لمشروع تنمية المشاركة السياسية للمرأة بقنا, ودار النقاش حول الفرق بين المشاركة السياسية والبرلمانية للمرأة , ودور المرأة التاريخي في المشاركة السياسية ,والمعوقات التي جعلت المرأة لا تشارك سياسياً, كالفقر والجهل والعادات والتقاليد والهشاشة الحزبية والإعلام ودوره في تشويه صورة المرأة.
وكان المحاضر احمد عنتر صحفي بجريدة الأسبوع , وممثل لجمعية جنوب مصر, ورئيس تحرير أخبار قنا والتي يمتلكها احد أعضاء الحزب الوطني السابق, والجمعية تخضع لتمويل أمريكي تحت غطاء المعونة الأمريكية , وبجود احد أعضاء الحزب الوطني مع تمويل أمريكي نتعرف إلي سبب وجود مثل هذه الجمعيات في محافظة قنا, وما هو العمل الذي تقوم به في محافظة قنا؟ كأحدي المحافظات المهمشة فكرياً وسياسياً.
كما ترك احمد عنتر ما جاء من أجلة وهو التوعية والمشاركة السياسية للمرأة ,وطلب من السيدات بالندوة أن يقفوا وراء المرأة في الانتخابات موضح لهم أن نسبة تصويت المرأة علي مستوي الجمهورية 27% من الناخبين أي اكبر من نسبة تصويت الرجال.
وأكد علي كفر المصرين بالثورة العظيمة , ذاكر ندمهم علي أيام الرئيس السابق محمد حسني مبارك, كما تطرق إلي الحديث عن الشخصيات الهامة في المجتمع المصري والذي حدث علي أيدهم التغير في مصر ,ذكر أن سيدة مصر الأولي هي سوزان مبارك وصاحبة التغير في مصر كما أن لدينا شخصيات هامه علي الساحة السياسية الآن مثل المستشارة تهاني الجبالي وفايزه ابوالنجا.
هذا مما أثار حفيظة النساء المتواجدات في القاعة وطلبوا منه أن يوضح لهم أسباب الاجتماع والتي تمت دعوتهم من أجلها.
كما تحدثت احدي النساء قائلة” لقد جئنا هنا من اجل دعوتنا بان هذا الاجتماع خدمة عامة وليس لتوعية والمشاركة النسائية في السياسة”

عن mohamed alshenawy

شاهد أيضاً

عاجل: انتهاء التحقيق مع د منى مينا..والنيابة تقرر إخلاء سبيلها بكفالة ألف جنيه

كتب _ وجدي خالد قررت نيابة استئناف القاهرة، اخلاء سبيل الدكتورة منى مينا، وكيل النقابة …