الرئيسية / أخبار سياسية / نائب الرئيس: خائف من الإعلان الدستورى ,,, ومرسى فوجىء بتقسيموا

نائب الرئيس: خائف من الإعلان الدستورى ,,, ومرسى فوجىء بتقسيموا

شيريهان حسن

قال المستشار محمود مكي، نائب رئيس الجمهوريه، انه كقاضٍ راوده قلق من الاعلان الدستوري، الا انه يعلم ان الهدف منه كان الحرص علي استقلال القضاء وبعده عن الحياه السياسيه، بالاضافه لحصوله علي اجابات شافيه من رئيس الجمهوريه من خلال تفسيره للاعلان الدستوري.

وتابع: ”اتحفظ علي الاعلان الدستوري وابدي مخاوف حقيقيه من ان يتم استخدامه للتدخل في شئون القضاه او الانتقاص من صلاحياتهم واطمئن القضاه ان الرئيس تعهد بعدم استخدام هذا الاعلان الدستوري علمًا ان مده الاعلان الدستوري المتبقيه في عمره 13 يوم وينتهي تمامًا ويزول اثره”.

كما اشاد مكي، في حوار اجراه معه التليفزيون المصري، الاحد، حسب الصفحه الرسميه للمتحدث باسم الرئاسه التي نشرت نص الحوار- بمشروع الدستور الحالي هو افضل مشروع دستور برز علي الساحه المصريه، مشيدًا بالجهد الذي بذل فيه من قبل اعضاء اللجنه مبديًا رضاه حول هذا الجهد وحول كل ما شاب عمليه الدستور من اليات في وضعه خلال 6 اشهر وكذلك في اعلان تاريخ الاستفتاء في ظل الظروف التي تحياها مصر وفي ظل الاعلان الدستوري الذي استفتي عليه الشعب مشيرًا الي ان رئيس الجمهوريه يحكم بموجبه.

وقال مكي: ” الرئيس فوجئ بان المعاني والالفاظ الوارده في الاعلان فسرت بشكل مخيف ولم يكن يتخيل ان القضاه سيعتبرون ان تفسير العبارات الوارده فيه بانها عدوان علي القضاه وتصور انها نوع من انواع الحمايه بالتحصين المعني حتي يناي بالقضاه بعيدًا عن المعترك السياسي للحفاظ علي مؤسسات الدوله ولما فوجئ ان الساده اعضاء مجلس القضاء الاعلي لديهم تحفظ علي النص الوارد في الاعلان شرح لهم المقصود به وعرض عليهم كلمه كلمه واقروا كل كلمه وردت فيه واطمئنوا واصر الرئيس علي ان تصاغ في بيان”.

وحول تحديد موعد الاستفتاء علي الدستور قال:” فكره تحديد موعد ليست مساله اختياريه للسيد الرئيس ولكن هذا نفاذًا للماده 60 الوارده في الاعلان الدستوري الصادر يوم 30 مارس 2011 وهو الاعلان الذي يحكمنا للان والتي يلتزم بها السيد الرئيس حيث اوجبت الماده علي الرئيس ان يقوم بتحديد موعد الاستفتاء خلال 15 يومًا من تاريخ انتهاء الجمعيه من عملها والجمعيه هي التي فاجئتنا جميعًا بانهائها عملها قبل الموعد المحدد وأكبر دليل علي عدم الاتفاق علي الموعد ان السيد الرئيس نفسه اصدر في الاعلان الدستوري من ضمن البنود نص يعطي مهله وفتره اكبر للجمعيه الدستوريه لا يوجد صله ولا ترتيب بين الرئيس واعضاء الجمعيه التاسيسيه التي كانت تعمل بحريه كامله ودون اي تدخل فكان يجب علي السيد الرئيس ان يصدر قراره بتحديد موعد وهو اختار الحد الأقصى رغم ان الاعلان الدستوري يعطيه الحق في اجراء الاستفتاء في اليوم التالي علي انتهاء الجمعيه فهو ينص علي انه خلال ولكنه اختار الحد الاقصي فهو حرص علي تبصير الناس من خلال تلك المهله الاسبوعين الحد الاقصي لكي يتمكن الناس من الاطلاع علي الدستور وما جاء فيه من مواد يكون في حوار مجتمعي لان الامر في النهايه يعود لاراده الامه وهي التي ستسود وتسري”

 

عن admin

شاهد أيضاً

15129610_10211102977189676_7237154038390597768_o

بالصور.. 82 من سجناء العفو الرئاسي يغادرون سجن طره

إثر قرار أصدره الرئيس عبد الفتاح السيسي، يوم أمس الخميس، بالعفو عن 82 من السجناء …