الرئيسية / أخبار رياضية / ميسي يصنع له تاريخاً من نوع خاص
JSC-Sports-News---07-January---21.587-1-2013-21-39-15

ميسي يصنع له تاريخاً من نوع خاص

بالفوز بالكرة الذهبية “بالون دي أور” للمرة الرابعة على التوالي سطر ليو أندريا ميسي تاريخاً خاصاً به برقم قياسي أسطوري.

ورغم ما طرح عن عدم أحقية ليو بالفوز بالجائزة خلال السنوات الأربع وأحقية كريستيانو رونالدو أو أندرياس إنييستا أو تشافي كلاً على حدة في عام بعينه فأن التاريخ دون أن ليو ميسي هو البطل في السنوات الأربع.

وتعد المهارات المتعددة لليو وتطوره المتواصل لها سواء من ناحية تسديد الركلات الحرة التي تعملق فيها مؤخراً وبات أحد أساتذتها ومن قبلها عمله على مهارة ضربات الرأس بالإضافة لأسلوبه في المرواغة كلها مفاتيح زادت من قدراته التهديفية.

ولا غرابة إذن أن ترى ليو ميسي يسجل 91 هدفاً في عام واحد وهو رقم قياسي حطمه للأسطورة الألمانية جيرد موللر لاعب بايرن ميونخ ومنتخب الماكينات في سبعينيات القرن المنقضي.

فميسي نجح في استغلال كل المهارات التي يمتلكها والأخرى التي يطورها معاً في جعل تسجيل الأهداف له في أقوى الفرق أمراً عادياً وعدم حدوثه هو الاستثناء فقد نتذكر فرق فشل ليو في هز شباكها في العام الأخير سيكون أمامنا تشيلسي مثلاً لكن إذا قمنا بحصر هذه الفرق فهي لن تتجاوز ثلاثة أو أربعة.

وبالطبع كان لميسي القدرة على خلق أكثر من رقم بكسر رقم موللر فبات أول أمريكي جنوبي يحرز البالون دي أور 3 مرات في 2011 وأول لاعب في التاريخ يحرزها أربع مرات في 2012 وأول لاعب يتواجد في صراع الكرة الذهبية ست سنوات وعلى التوالي.

ولا يغفل أحد الدور الاستثنائي لجوسيبي جوارديولا في التطوير والاستفادة من مهارات ليو بصورة جعلته نجماً منفرداً وليس أحد هؤلاء النجوم المتراصة بهم ملاعب القارة العجوز فبقي ليو استثنائياً مختلفاً في عالمه.

وتواجد ميسي في 2008 في صراع الفوز بالكرة الذهبية رغم فشله في تحقيق أي لقب مع برشلونة الذي مر بأحد أسوأ أعوامه في أخر سنوات عمل الهولندي فرانك ريكارد.

أما بعد رحيل بيب جوارديولا فأن ميسي لم يخفت نجمه وتعملق في مباريات البارسا في الموسم الحالي ونجح في مواصلة تصدره لقائمة هدافي الليجا وبرصيد 27 هدف في دور واحد.

ولم يعد ميسي مطالباً بإثبات أي شيء مع منتخب الأرجنتين أو في البطولات العالمية الكبرى وبالتحديد كأس العالم فعرف سلفاً أنه الأقدر عملياً على تكييف قدراته مع أي فريق تتوفر له بديهيات البطولة ليجعله بطلاً مهما كانت إمكانيات المدرب أو حالة الزملاء.

عن admin

شاهد أيضاً

62263_details

المقاولون العرب يواجهة ازمة فى خط الوسط قبل مواجهة طنطا

كتب _ محمد ديدا يواجه محمد عودة المدير الفنى لفريق المقاولون العرب أزمة حادة بسبب …