الرئيسية / أخبار رياضية / موقعة الكبار بين البرازيل وإيطاليا
2013320124630181734_20

موقعة الكبار بين البرازيل وإيطاليا

يواجه منتخب البرازيل، بطل العالم خمس مرّات (رقم قياسي)، نظيره الإيطالي،  بطل العالم أربع مرّات، على أرض محايدة في مدينة جينيف السويسرية غداً الخميس في مباراة دولية ودّية في كرة القدم.

وتتّسم مباريات المنتخبين بالإثارة، ولم يتمكّن المنتخب الإيطالي من الفوز على غريمه منذ كأس العالم 1982، عندما قاد المهاجم باولو روسي بلاده إلى فوز تاريخي 3-2. وفي خمس مباريات لاحقة، فازت البرازيل 3 مرّات وتعادلا مرّتين، آخرها عام 2009، عندما فازت البرازيل 2- صفر و3- صفر ودّياً وفي كأس القارات، علماً بأن البرازيل توّجت بلقب المونديال مرّتين على حساب إيطاليا في النهائي عامي 1970 بنتيجة 4-1 و1994 بركلات الترجيح.

ويسعى لويز فيليبي سكولاري، مدرّب البرازيل القادم لولاية ثانية بعد إقالة مانو مينزيس، إلى إعادة “سيليساو” نحو موقعه الطبيعي كأحد أبرز المرشّحين لخطف لقب المونديال. لكن سكولاري بحاجة إلى النتائج، خصوصاً بعد خسارته في مباراته الأولى أمام انكلترا 1-2 في ويمبلي الشهر الماضي.

وستحمل المباراة طابعاً مميّزاً لسكولاري، نظراً لجذور عائلته في منطقة فينيتو الايطالية وإمضائه فترات عطلته في الدولة الأوروبية حيث عاش أجداده.

وخلافاً للسنوات الماضية، حيث كان منتخب البرازيل يضمّ عدّة لاعبين محترفين في الدوري الإيطالي، لا تضمّ تشكيلة سكولاري، الذي قاد البرازيل إلى لقبها الخامس في المونديال عام 2002، سوى هرنانيس لاعب وسط لاتسيو روما.

وجلب سكولاري إلى هذا المركز سابقاً لاعب الوسط المخضرم رونالدينيو (33 عاماً) حامل الكرة الذهبية عام 2005، قبل أن يتخلّى عنه لاحقاً، إذ يعوّل المدرّب المخضرم على مهاجم سانتوس نيمار المطارد من أبرز الأندية العالمية وهالك مهاجم زينيت سان بطرسبرغ الروسي.

وستتركّز الأنظار على نيمار المتألّق مع ناديه والعادي مع “أوريفيردي” ما دفع الأسطورة بيليه إلى القول: “هو استعراضي مع فريقه لكنه يصبح عادياً عندما يلعب مع البرازيل”.

وتضمّ التشكيلة أيضاً لاعب وسط ريال مدريد الإسباني كاكا (31 عاماً) الذي يلعب دوراً هامشياً مع فريقه، والذي كان احتياطياً ضمن تشكيلة سكولاري في مونديال 2002.
لكن أفضل لاعب في العالم سابقاً تدرّب مع التشكيلة الاحتياطية أمس الثلاثاء، وكان مُلفتاً حلول فيليبي لويس لاعب اتلتيكو مدريد الإسباني بدلاً من الظهير الأيسر مارسيلو زميل كاكا في ريال مدريد.

وشارك في التمارين الأخيرة أيضاً الثنائي دييغو كوستا لاعب وسط أتلتيكو مدريد، الذي استدعي للمرّة الأولى، ومدافع تشلسي الإنكليزي دافيد لويز بعد معاناتهما من بعض الإصابات.

ويغيب عن البرازيل لاعب وسط تشلسي راميريش بسبب الاصابة، ويأمل سكولاري أن يكون جاهزاً للودّية التالية أمام روسيا الإثنين المقبل، كما خرج باولينيو لاعب وسط كورنثيانز لإصابة في فخذه.
من جهة أخرى، وإكمالاً لسياسته الجديدة، قد يعمد مدرّب إيطاليا تشيزاري برانديلي إلى إشراك جناح تورينو أليسيو تشيرتشي المتألّق راهناً.

وكان برانديلي قاد إيطاليا، خلافاً لجميع التوقّعات، إلى نهائي كأس أوروبا 2012، حيث سقطت بنتيجة كبيرة أمام اسبانيا، وأعاد استدعاء مدافع جنوى لوكا أنطونيللي بعد ثلاث سنوات على بدايته مع المنتخب الأزرق ضدّ إستونيا.

وفضلاً عن استبعاده لاعب وسط باريس سان جيرمان الفرنسي الشاب ماركو فيراتي، صاحب هدف التعادل ضدّ هولندا (1-1) الشهر الماضي، لم تشهد تشكيلة برانديلي أيّ مفاجآت أخرى.

ويعوّل برانديلي على المهاجم ماريو بالوتيلي صاحب 7 أهداف في 6 مباريات مع فريقه الجديد ميلان بعد انتقاله من مانشستر سيتي الإنكليزي في فترة الانتقالات الشتوية، وقد يزج إلى جانبه بزميله في ميلان الشاب ستيفان الشعراوي أو مهاجم روما الأرجنتيني الأصل بابلو أوسفالدو، الذي لعب في التشكيلة الأساسية في التمارين أمام ريكاردو مونتوليفو وأندريا بيرلو ودانييلي دي روسي وكلاوديو ماركيزيو.

وقال برانديلي: “نحب أن نواجه البرازيل بسعادة وسلام نفسي، لكني مدرك أننا نحن الطليان لسنا كذلك. الفكرة هي مواجهة البرازيل كأنها مباراة ضمن التصفيات… لدينا 8 لاعبين من يوفنتوس و5 من ميلان لاني أحب أن أعمل مع الكتل”.

ويعتمد برانديلي دفاعياً على ليوناردو بونوتشي وكريستيان ماجيو وماتيا دي شيغليو (20 عاماً).

ويحوم الشك حول مشاركة قلب دفاع يوفنتوس جورجيو كييليني، الذي تلقّى ضربة على كاحله الأيسر في التمارين، لكن المسؤول الطبي أنريكو كاستيلاتشي أكّد أنّه لا مخاوف حول لياقة اللاعب البالغ 28 عاماً.

وتتصدّر إيطاليا مجموعتها الأوروبية الثانية في تصفيات مونديال 2014 مع 10 نقاط، فيما لا تشارك البرازيل في التصفيات كونها الوحيدة التي تأهّلت مباشرة بصفتها مضيفة البطولة.

وقد تشهد المباراة مبارزة جميلة بين المخضرم الإيطالي أندريا بيرلو والشاب أوسكار في خطّ الوسط، بعدما تواجها هذا الموسم في دوري أبطال أوروبا في مباراة يوفنتوس وتشلسي، بالإضافة إلى مواجهة جديدة بين الظهير البرازيلي دانيال ألفيش والشعراوي، إذ عانى الأوّل كثيراً في مباراة برشلونة الإسباني وميلان في ذهاب الدور الثاني من دوري الأبطال.

وعلّق بيرلو: “نريد أن نشرف قميص بلادنا بأفضل طريقة. من الممتع خوض مباريات على غرار البرازيل. لا يوجد مباريات ودّية في كرة القدم، خصوصاً عندما تلعب إيطاليا ويكون خصمها البرازيل”.

عن mohamed alshenawy

شاهد أيضاً

%d8%b3%d9%85%d9%88-590x393

سموحة يتعادل سلبياً مع الاتحاد بالدوري المصري

كتب: إسماعيل فارس تعادل فريق سموحة مع الاتحاد السكندري سلبياً، في المباراة التي جمعت بينهما …