الرئيسية / أخبار رياضية / مواجهات مثيرة في الجولة الثانية من دوري أبطال آسيا
20133127306549734_20

مواجهات مثيرة في الجولة الثانية من دوري أبطال آسيا

محمد الشناوى

ستشهد الجولة الثانية من دوري أبطال آسيا لكرة القدم غداً الأربعاء، مواجهات قوية ومثيرة حيث يلعب ضمن منافسات المجموعة الثالثة النصر الإماراتي الذي يبحث عن رد اعتبار لثأر قديم من الأهلي السعودي، والغرافة القطري الساعي إلى التعويض مع سيبهان أصفهان الإيراني، فيما يحل العين الإماراتي ضيفاً على الاستقلال الإيراني، والريان القطري ضيفاً على الهلال السعودي ضمن المجموعة الرابعة.

أما في المجموعة الخامسة فيلتقي بونيودكور الأوزبكي مع بوهانغ ستيلرز الكوري الجنوبي، وبكين غوان الصيني مع سانفريتشي هيروشيما الياباني، فيما يواجه كاشيوا رايسول الياباني سنترال كوست مارينرز الأسترالي، وسوون بلووينغز الكوري الجنوبي غويزهو الصيني، في المجموعة الثامنة.

المجموعة الثالثة

يتطلع النصر الإماراتي إلى الثأر من الأهلي السعودي عندما يستضيفه في دبي، فيما يلعب الغرافة القطري مع سيبهان أصفهان الإيراني.

يتصدر سيبهان ترتيب المجموعة برصيد 3 نقاط بفارق الأهداف عن الأهلي، في حين يحتل الغرافة والنصر المركزين الثالث والرابع على التوالي من دون رصيد.

وكانت الجولة الأولى شهدت فوز سيبهان على النصر 3-صفر في أصفهان، وفوز الأهلي على الغرافة 2-صفر في جدة.

يذكر أن الأهلي كان قد وصل إلى المباراة النهائية في النسخة الماضية قبل أن يخسر أمام أولسان الكوري الجنوبي صفر-3.

شاءت الصدف أن يقع النصر والأهلي وسيبهان في مجموعة واحدة في إعادة مكررة لنسخة العام الماضي التي تعرض خلالها النصر إلى خسارتين متتاليتين أمام الأهلي.

وستكون المباراة ثأرية ومصيرية للنصر لأن أي خسارة ثانية له بعد الأولى أمام سيبهان ستعني أن حظوظه في المنافسة على التأهل إلى الدور الثاني ستكون ضعيفة.

ولا يمر النصر بحالة فنية جيدة في المسابقات المحلية التي خرج منها جميعها بخفي حنين، كما أنه يحتل المركز السادس في الدوري برصيد 29 نقطة وحقق نتيجة مخيبة للآمال في الجولة الماضية بتعادله مع الشعب الذي يصارع لتجنب الهبوط إلى الدرجة الثانية 1-1.

ويأمل النصر الذي يقوده المدرب الإيطالي والتر زينغا أن تكون البطولة الآسيوية خير تعويض له عن موسمه السيئ، وإن كان مستواه في الجولة الأولى لم يُظهر هذا الأمر بعد تعرضه لخسارة قاسية بثلاثة أهداف نظيفة.

يعول النصر على الرباعي الأجنبي المؤلف من البرازيليين برونو سيزار وليوناردو ليما والإيطالي جوزيبي ماسكارا والياباني تاكايوكي موريموتو، إضافة إلى الدولي حبيب الفردان.

في المقابل، فإن الأهلي يخوض مباراته مع النصر تحت قيادة مدربه الصربي أليكس بديل التشيكي كاريل ياروليم الذي أقيل من منصبه مباشرة بعد مباراة الجولة الأولى أمام الغرافة.

حقق الأهلي تحت قيادة أليكس فوزين كبيرين في الدوري المحلي بعدما تخطى الاتفاق 4-1 ونجران 5-1 في الجولتين الماضيتين، ما يؤشر إلى تحسن مستوى الفريق الذي يضم عناصر مميزة تمكنه من الذهاب بعيداً في البطولة الآسيوية.

وسيعتمد أليكس على مجموعة كبيرة من اللاعبين المؤثرين مثل أسامة هوساوي وكامل الموسى وتيسير الجاسم وعبد الرحيم الجيزاوي ومصطفى بصاص والثنائي البرازيلي برونو سيزار وفيكتور سيموس والكولومبي بولومينو والعماني عماد الحوسني.

الغرافة القطري – سيبهان أصفهان الإيراني

وفي المباراة الثانية، تتواصل اللقاءات القطرية الإيرانية في دوري أبطال آسيا حيث يسعى الغرافة أيضاً إلى تعويض خسارته في الجولة الأولى أمام الأهلي صفر-2.

وكانت اللقاءات بين فرق البلدين في هذه النسخة بدأت حين استضاف الريان الاستقلال في الجولة الأولى وتعادلا 3-3.

ورغم صعوبة المهمة، فإن ما قدمه الغرافة في الجولة الأولى يؤكد قدرته على تحقيق الفوز غداً، ويعتمد على مهاجميه البرازيليين نيني وأليكس رافائيل والفرنسي سيسيه.

المجموعة الرابعة

يريد العين الاماراتي المحافظة على صدارته للمجموعة الرابعة عندما يحل ضيفاً على الاستقلال الإيراني في استاد آزادي في طهران، في حين يبحث الهلال السعودي عن رد اعتباره بعد خسارته في الجولة الأولى وذلك حين يستضيف الريان القطري.

ويعتمد العين الطامح إلى إحراز لقبه الثاني في المسابقة بعد عام 2003 على علو كعبه في مواجهة الفرق الإيرانية التي أخفقت في الفوز عليه في تسع مباريات أقيمت بينهما.

وسبق للعين أن فاز على الاستقلال نفسه 3-1 عام 2003 في طريقه لإحراز اللقب، ثم عاد في نسخة 2005 وفاز على سيبهان 3-2 وتعادل معه إياباً 1-1 في الدور الأول، وتجاوز في الدور الثاني باس بفارق الأهداف التي سجلها خارج أرضه بعدما تعادلا ذهاباً 1-1 وإياباً 3-3.

التقى العين أيضاً مع سيبهان أربع مرات في نسختي 2007 و2010 ففاز العين مرتين وتعادل في مثلهما.

كما يعتمد العين على مستواه الحالي الذي وصل إلى الذروة في آخر ثلاث مباريات عندما فاز على الهلال السعودي بسهولة 3-1 في الجولة الأولى من البطولة الآسيوية، وحقق بعدها انتصارين مهمين على الجزيرة والوصل ليقترب من الاحتفاظ بلقبه في الدوري بعدما ابتعد بفارق 8 نقاط عن أقرب منافسيه.

يملك العين- الذي رأى مدربه الروماني أولاريو كوزمين أن “إجهاد اللاعبين بسبب ضغط المباريات هو العدو الأول للفريق في مواجهة الاستقلال”- الكثير من الأوراق الرابحة بوجود عمر عبد الرحمن الذي يقدم مستويات رائعة وماكينة الأهداف الغاني أسامواه جيان والجناح الفرنسي جيريس كيمبو إيكوكو والأسترالي أليكس بروسكي والروماني ميريل رادوي، إضافة إلى الدوليين محمد أحمد ومهند العنزي والحارس داوود سليمان.

تتشابه الأمور بالنسبة للاستقلال المنتشي بفوزه الأخير على تراكتورسازي في مباراة قمة ليبتعد عنه بفارق خمس نقاط في صدارة الدوري الإيراني ويقترب أكثر من إحراز اللقب الغائب عن خزائنه منذ عام 2009 والذي ذهب إلى سيبهان أصفهان في آخر ثلاث سنوات.

وساهم لاعب الوسط جواد نيكونام العائد من تجربة احترافية جيدة مع أوساسونا الإسباني في ارتفاع مستوى الاستقلال بعدما أدى دور القائد ومسجل الأهداف في الوقت نفسه.

يملك الاستقلال أيضاً لاعبين أصحاب خبرة وتجربة واسعة مثل الحارس مهدي رحمتي واراش برهاني ومجتبى جباري وخسرو حيدري وفرهاد مجيدي وحسن أشجاري والدولي البوليفي فيسنتي كماتشو.

الهلال السعودي – الريان القطري

وفي المباراة الثانية، يستضيف الهلال في الرياض الريان القطري ساعياً إلى الفوز وحده بعد خسارته المؤلمة أمام العين 1-3 في الجولة الأولى.

الهلال الفائز على الوحدة في الدوري السعودي يعاني من ضعف واضح في مستوى لاعبيه المحترفين الذين لم يضيفوا الكثير إليه باستثناء المدافع البرازيلي أوزيا الذي ساهم في سد الثغرة الدفاعية الواضحة، وربما يفتقد الفريق لأبرز عناصره كقائد الفريق ياسر القحطاني وياسر الشهراني للإصابة.

يبرز في التشكيلة التي قد يعود اليها ماجد المرشدي، سلطان البيشي وعبدالله الزوري والكولومبي غوستافو ومحمد القرني والكرواتي زلاتكو دالييتش وسلمان الفرج ومحمد الشلهوب وسالم الدوسري ونواف العابد والبرازيلي ويسلي لوبيز.

أما الريان، فيحاول العودة بنتيجة إيجابية رغم المهمة الصعبة في الرياض، ويعول على فابيو سيزار صاحب الكرات الثابتة المميزة والبرازيليين رودريغو تاباتا ونيلمار فضلاً عن الكوري الجنوبي تشو يونغ والإيطالي بودورن وحامد إسماعيل.

المجموعة السابعة

يخوض بونيودكور الأوزبكي مباراة قوية مع بوهانغ ستيلرز الكوري الجنوبي بطل 2009 في طشقند.

ويلعب أيضاً بكين غوان مع ضيفه سانفريتشي هيروشيما الياباني.

وكان بونيودكور فاز على سانفريتشي 2-صفر، في حين تعادل بوهانغ مع بكين غوان صفر-صفر.

بوهانغ ستيلرز كان توج باللقب في 2009 بفوزه في المباراة النهائية على الاتحاد السعودي 2-1 في طوكيو.

المجموعة الثامنة

يلتقي كاشيوا رايسول الياباني مع سنترال كوست مارينرز الأسترالي، وسوون بلووينغز الكوري الجنوبي مع غويزهو الصيني.

ويحمل أولسان الكوري الجنوبي لقب النسخة الأخيرة حيث تغلب على الأهلي السعودي 3-صفر في النهائي.

عن mohamed alshenawy

شاهد أيضاً

15267893_10153845569396580_6011875513249519119_n

رسمياً “ماهر عبد الحليم” مدير فنيا لدمياط

 كتب: احمد كمون تولي الكتور ماهر عبدالحليم منصب المدير الفني لنادي دمياط خلفا لجمال المقص …