الرئيسية / اشعار وادب / من شعراء مصر

من شعراء مصر

شاعرنا هو/

صالح علي شرنوبي

أغنية الفجر
(
إلى فجري)

 

يا ليل قد طلع الصباح وما رأيت حَبيبِيَهْ
ومضت سهام النور تقطع حَبْلَ مُنيةِ قلبيهْ
وخبا الضياءُ السرمديُّ ومات كوكب حُبِّيَهْ
وسطا السّقام على البقيّة من ضياء شبابيهْ
وأَماتها فمضت ترتّل في المقابر لحْنيَهْ
* * *
كم عانقت روحي سناه فخفَّفت ممَّا بيَهْ
وشربت من نور الجمال فأسكرتني كأسيهْ
وثملت من فرط الهوى فَحَطَمْتُ سَوْرة خمريهْ
قد كُنت شاهدَ حبنا ياليل فارْثِ لحاليه
واذهب إليهِ وصف أساي وما أحلَّ بجسميَهْ

سيرته الذاتية

ولد في  بلطيم بمحافظة كفر الشيخ الآسرة المتربعة على قمة ربوة يحفها الماء من كل جانب البحر المتوسط، بحيرة البرلس، بحر تيرة. حفظ القرآن الكريم وعمره 10 سنوات وحصل على الابتدائية من معهد القاهرة عام 1939م. حصل على الثانوية الأزهرية من المعهد الأحمدي بطنطا

فشل في الالتحاق بدار العلوم بعد أن اجتاز الامتحان التحريري، ولكن القدر ترصده في شخص أستاذ الشريعة في الامتحان الشفهي للقرآن الكريم. إلتحق بكلية اصول الدين ثم هجرها بعد سبعة أشهر من الدراسة. بعد عام من تركه كلية أصول الدين عاد إلى بلطيم ليعمل مدرسا بالمدرسة الابتدائية. ترك بلطيم إلى القاهرة بعد أن رفض أبناء عمه يده في طلب شقيقتهم التي كان يحبها، ويرى في ارتباطه بها نهاية كل متاعبه.

في القاهرة تعاطى كل ألوان الضياع، وعاقر كل ألوان الصعلكة، وكتب أروع وأبدع قصائد الشك والحزن والحرمان والموت سواء وهو مقيم بحجرة الدجاج على سطح أحد المنازل، أو وهو ملتجيء ـ بعد أن طردته صاحبة البيت لعجزه عن دفع الإيجار، إلى مغارة بجبل المقطم،

عمل مدرسا بمدرسة أجنبية للبنات هي مدرسة “سان جورج” لكنه فصل منها لكثرة تخلفه وعدم التزامه بمواعيد الحضور والانصراف. مرة ثانية حاول الالتحاق بكلية دار العلوم ليلقى نفس النتيجة التي لقيها عام 1947، وعلى يد نفس استاذ الشريعة. التحق بكلية الشريعة، ولكنه سرعان ما هجرها لنفس الأسباب التي هجر بها كلية أصول الدين.

  •  كتابة/ سيد عبد العليم
  • -الشرنوبى من شعراء مصر

عن admin

شاهد أيضاً

14518478_10210192383947615_95357828_n

خاص لزووم ..الشاعر محمد زغلول وباكورة أعماله الأدبية

  دارس اللغة العربية وعلم العروض وهو علم دراسة موسيقى وبحور الشعر ,يعمل في مجال التدريس …