الرئيسية / أخبار الجامعات / من درس الماضى نتعلم ، وللمستقبل نعد !

من درس الماضى نتعلم ، وللمستقبل نعد !

482431_517752974929971_1206936748_n-300x200 من درس الماضى نتعلم ، وللمستقبل نعد !

أحمد محمد على

لعبت الحركة الطلابية المصرية دورا كبيرا في الحركة الوطنية الرامية إلى تحقيق الاستقلال التام ومقاومة الملك الفاسد .. ولذلك لم يكن غريبا أن يقول المؤرخ الفرنسي والتر لاكير ” لم يلعب الطلاب دورا في الحركة الوطنية مثل الدور الذي لعبه الطلاب في مصر ” . و يرجع فضل تنظيم الطلبة كقوة فعالة في مجال العمل الوطني إلى الزعيم مصطفى كامل الذي اهتم بتنظيم صفوف طلبة المدارس العليا لدعم الحركة الوطنية بتأسيس ( نادى المدارس العليا ) عام 1905 بهدف تنمية الوعي السياسي للطلبة وتعبئتهم ضد الاحتلال البريطاني ..

كانت شعارات و خطب و مقالات مصطفى كامل يغلب عليها الطابع الرومانسي وتلهب مشاعر الجماهير لكنها لا توحي بعمل شئ محدد أو القيام بتمرد يشعل ثورة ..

و ذلك لأن الحزب الوطني الذي أسسه مصطفى كامل كان حزبا ليبراليا ملكيا ينادي بالاستقلال عن الإنجليز و الاحتفاظ ” بالتبعية ” للدولة العثمانية . و بعد وفاته جاء بعده الزعيم محمد فريد ليرعى هذه النواة للحركة الطلابية ويطور دور الطلاب في الحركة الوطنية من خلال تنظيم الإضرابات وحركات الاحتجاج و تنظيم المظاهرات وتوزيع المنشورات أو العمل السري الموجه ضد الإنجليز والمتعاونين معهم مما أدى إلى نفيه وأدى ذلك إلى ضعف الحزب الوطني و اتجاه أفراده إلى العمل السري الذي اتخذ طابع العنف أو إلى اليسار .

و قد سادت الأوساط الطلابية المتمردة في هذه الفترة كما يرى الأستاذ فاروق القاضي مؤلف كتاب فرسان الأمل أيديولوجيتان ..

أيديولوجية برجوازية ليبرالية نشرها الحزب الوطني وكانت الأكثر شيوعا و أيديولوجية ماركسية وجدت طريقها إلى الأوساط الطلابية من خلال تحركاتهم في الخارج و احتكاكهم باليسار الأوروبي و من خلال وعي فكري متقدم بالقضايا الوطنية و الاجتماعية في مصر.

ولم يقف الطلاب بعدهاعلى هؤلاء الزعماء فحسب فأخذ الطلاب يسيرون فى الطريق الذى وضعة مصطفى كامل وسعد زغلول ،

بالأمس القريب تمت الانتخابات الطلابية فى جامعات مصر وفى تغطيتى للإنتخابات كنت أتطلع على الكثير من برامج المرشحين إلا أنه قد شد انتباهى فكر اثنين من طلاب جامعة حلوان فى أثناء حوارى معهم فقد بدأت حديثي مع المرشح / محمود عبدالحفيظ محمد عيطة فوجد لديه تحليل للواقع من خلال ماهو واقع من أحداث ويعلم جيداً ماله وما الدور الذى سيقوم به ولكن أتت الرياح بما لاتشتهى السفن ولكن بالفعل خسرت الكلية هذا الطالب .

على الصعيد الأخر فكان من برنامج محمد سلامة أنه سيهتم بالجانب العلمى وحث الطلاب على البحث العلمى .

وبين هذا وذاك أرى فى مجريات الاحداث أننا نسير على درب الزعماء فى اختيار من يمثلونا .

عن Ahmad mohammed ali

صحفى ومعد برامج تليفزيونية صحفى فى كلاً من جريدة أهم الأنباء العربية . وجريدة مصر والعالم التى تصدر عن المنظمة العالمية للكتاب الأفريقيين والأسيويين . وجريدة صوت الشعب المصرى . والمواقع الألكترونية الأتية : شبكة زوووم نيوز الإخبارية . ووكالة PRESS NEWS . وشبكة اتكلم الإعلامية أول شبكة إعلاميه تنطلق من جامعة القاهرة و علي مستوي الجامعات المصرية . وعضو فى : المنظمة العالمية للكتاب الأفريقيين والأسويين . والجمعية المصرية لحقوق الإنسان . والجمعية العالمية للنهوض بالصحافة والإعلام والتنمية . ومكتبة مصر العامة . وساقية الصاوى . ونموذج مستقبل شباب مصر .

شاهد أيضاً

14681884_1821365068145609_7758459163907810946_n

رحاب محمود: “العلاقات بين مصر والصين لا تقتصر فقط على الحكومات ولكن بين الشعبيين أيضا”

كتبت : آية فراج قالت دكتورة “رحاب محمود” رئيسة قسم اللغة الصينية بكلية الآداب، ومديرة …