الرئيسية / أخبار عالمية / مقتل 4 جنود أطلسيين و24 مسلحاً في أفغانستان

مقتل 4 جنود أطلسيين و24 مسلحاً في أفغانستان

احمدمحمدعبدالبديع

 

عواصم – وكالات- أعلن مسؤولون امس أن جنديين بريطانيين قتلا في جنوب أفغانستان ، فيما قتل قيادي و24 مسلحا من طالبان في شمال غرب البلاد. 
وأكد المسؤولون مقتل الجنديين البريطانيين الأربعاء في إقليم هلمند, فيما اعلن مسؤول عسكري اميركي كبير ان جنديين اميركيين قتلا امس برصاص رجل يرتدي زي الشرطة الافغانية، في اخر هجوم من نوعه يستهدف الجنود الغربيين في افغانستان. 
وقال المسؤول الاميركي ان «الجنديين قتلا عندما فتح رجل يرتدي زي الشرطة الافغاني النار عليهما في ولاية اورزغان» (وسط). . 
وقال هاجن ميسرز ، المتحدث باسم قوة المساعدة الأمنية الدولية (إيساف) العاملة بقيادة حلف شمال الأطلسي (ناتو) في أفغانستان أن «جنديا من البحرية الملكية البريطانية وجندية بريطانية توفيا متأثرين بجروح أصيبا بها خلال دورية في منطقة نهر السراج بإقليم هلمند». 
وطبقا للمسؤولين ، قتل 435 جنديا بريطانيا على الأقل في أفغانستان منذ بدء الحرب ضد الإرهاب عام 2001 . 
وتعد نهر السراج واحدة من المناطق الأكثر عنفا في البلاد . 
وتفيد إحصائيات لقوات التحالف بأن نهر السراج تشهد 11% من إجمالي هجمات الأعداء عبر أفغانستان. 
وذكرت وسائل الإعلام المحلية أنه من الممكن أن يكون ذلك «هجوما داخليا» يوحي بأن القوات الأفغانية أدارت أسلحتها في وجه حلفائها من قوات الناتو. 
وقال ميسرز «لا يمكن أن ننفي أو نؤكد ما إذا كان ذلك هجوما داخليا . نجمع مزيد من التفاصيل بشأن الحادث». 
وأصدر زعيم طالبان الملا عمر بيانا الأربعاء جاء فيه أن الجماعة زادت عدد الهجمات الداخلية ضد القوات الدولية والأفغانية ،وزعم أنه تم قتل أكثر من 50 جنديا أجنبيا هذا العام . 
ومن ناحية أخرى ، سقط 25 قتيلا من طالبان وخمسة من رجال الشرطة في اشتباك وقع مساء الأربعاء . 
وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية صديق صديقي إن «قياديا بارزا من طالبان و24 مسلحا معه لقوا حتفهم في معركة مع الشرطة الأفغانية في قرية بإقليم فارياب». 
وصرح مسئولون بأن مسلحي طالبان هاجموا نقطة تفتيش في بلدة صغيرة بمقاطعة باشتونكوت في فارياب. 
وردت الشرطة الأفغانية مع الشرطة المحلية – وهي ميليشيا شكلتها الحكومة لدعم الأمن في المناطق المنعزلة – وقتلت عددا من المسلحين . 
ومن بين القتلى من صفوف طالبان الملا يار محمد ، حاكم فارياب في حكومة الظل التي شكلتها طالبان في افغانستان. 
وقال صديقي «إنها ضربة كبيرة لطالبان هناك . الوضع الامني في فارياب كانت سيئة بسبب هذا الشخص ومجموعته». 
وذكر مسؤول في قوات الناتو أن قوات الأمن الأفغانية نفذت الهجوم المضاد دون أي مساعدة من القوات الدولية . 
وفي اعتراف نادر ، أكدت طالبان مقتل حاكم الظل لفارياب . 
كان حاكم الظل لإقليم قندز شمال البلاد أيضا قد ألقي القبض عليه في عملية قادتها وحدة خاصة لمكافحة الإرهاب من الشرطة الأفغانية يوم الجمعة الماضي .

عن ahmed

شاهد أيضاً

%d9%83%d8%a7%d8%b3%d8%aa%d8%b1%d9%88%d9%82

الموكب الجنائزي المرافق لرماد كاسترو يصل إلى مسقط رأسه

يختتم رماد الزعيم الكوبي الراحل فيديل كاسترو السبت رحلته في سانتياغو دي كوبا المدينة التي شكلت …