الرئيسية / أخبار سياسية / “مطلق حملة حذف الديانة من البطاقة”: دعوتي بداية للتخلص من “العفن الطائفي”
بطاقو

“مطلق حملة حذف الديانة من البطاقة”: دعوتي بداية للتخلص من “العفن الطائفي”

أميرة عبد الهادي

“حاجة تخصني”، هو اسم الحملة التي أطلقها المخرج السينمائي عالم واصف، داعياً لحذف عن خانة الديانة في بطاقة الرقم القومي، وهي حملة من ضمن حملات كثيرة للدعوة لنفس المطلب، تجسدت على أرض الواقع في تظاهرة أعضاء حركة “علمانيون” أمام المحكمة الدستورية العليا في فبراير الماضي، داعين لنفس المطلب، ورغم أن دعوة “عالم” جاءت بمبادرة شخصية منه إلا أن الهدف منها واحد.

 

يقول صاحب الحملة، التي تجسدت في فيديو على موقع “اليوتيوب”، إن دعوته جاءت لنبذ الطائفية التي انتشرت في المجتمع بصورة كبيرة هذه الأيام، وإن كانت موجودة منذ فترة، إلا أن انتشار وسائل الإعلام بصورة كبيرة سلط الضوء على تلك الأحداث المنبوذة التي تتفاقم يوماً بعد يوم، مؤكداً أن الحملة مقصودة في ذلك التوقيت خاصة بعد أحداث الخصوص والكاتدرائية، متابعاً “كل ما نعلم الناس بديانتهم بنفرق بينهم أكثر، فكلنا مصريون ومفيش حاجة تفرق بيني وبين اللي قاعد جنبي في أي مكان”.

يستطرد عالم واصف في حديثه “الحملة جاءت متأخرة، وأنها سكة وبداية للاعتراف بوجود العفن الطائفي في مجتمعنا، وحذف الديانة من البطاقة يكون بداية لحوار بين أبناء الوطن للقضاء على الفتنة، وإن مفيش حاجة بتفرق بين شخص وشخص”، مؤكداً أن الدعوة ستلقى صدى أكبر في ظل وجود نظام إسلامي على رأس الحكم، لأنها ستكون دعوى خارج السياق، خاصة لما تكون القضية حساسة كقضية الفتنة الطائفية، فلابد من مواجهة النظام بأخطائه، ولعل الحملة توجهه لما أخطأ فيه من خطاب مرجعيته دينية، وليت النظام والمجتمع، يفهمان معنى العبارة التي تردد طوال الوقت “الدين لله والوطن للجميع”، فإن فهم المتعصبون دينياً تلك العبارة ستحل مشاكل المجتمع.

 

“مفيش حاجة اسمها الدين خط أحمر”، قالها عالم واصف، وهو يتوقع أن تكال له الاتهامات وفتاوى التكفير، لأنه تحدث عن إلغاء خانة الديانة، مؤكداً على حقه في التفكير والحديث في أي فكرة وموضوع بدون محاذير، قائلاً “مفيش حاجة عليها قيود، من حقي أتكلم في كل حاجة، واللي ينقدني ديكتاتور”.

ويتابع حديثه “الدولة لا تدار بالدين، وإنما تدار بسياسات وقوانين وخطط وأفكار”، رافضاً استخدام الشعارات الدينية في الانتخابات والعمل السياسي، بل رافضاً استخدامها في الميادين والشوارع، بقوله “كل ما أمشي في مكان أو على طريق ألاقي شعار الإخوان وتحته الحجاب طريقك للجنة، انت صليت النهاردة ولا لأ، دي حاجة تخصني وتخص علاقتي مع ربنا، واللي بيعمله الإسلاميون ده غسيل مخ للناس”.

 

يواصل عالم واصف، حديثه “سأستمر في فكرتي وسأنشر فيديوهات جديدة، فهذه فكرة خاصة بي وحدي، وأنا أنفذها بشكل شخصي، ولن أخاف من التهمة الجاهزة الملفقة دائماً لكل من يقترب من الدين، وهي تهمة ازدراء الأديان، فهي تهديد لحرية الفكر والتعبير بعد الثورة”.

عن admin

شاهد أيضاً

15129610_10211102977189676_7237154038390597768_o

بالصور.. 82 من سجناء العفو الرئاسي يغادرون سجن طره

إثر قرار أصدره الرئيس عبد الفتاح السيسي، يوم أمس الخميس، بالعفو عن 82 من السجناء …