الرئيسية / أخبار فنية / مصر وصعود الأمم وتغييير موازين القوى

مصر وصعود الأمم وتغييير موازين القوى

احمد محمد على

أقامت ساقية الصاوى ندوة تحت عنوان “مصر وصعود الأمم وتغييير موازين القوى” كان ضيفها سعادة السفير/عمرو حلمى والذى عمل سفيرا لمصر فى العديد من الدول منها كوريا الجنوبية وأيرلندا وألمانيا وغيرها من الدول ويشغل الآن منصب مساعد وزير الخارجية للشئون الخارجية وأدار الندوة الأستاذ أحمد عبد الجواد..

tn-61-300x200 مصر وصعود الأمم وتغييير موازين القوى

بدأ السيد/ عمرو حلمى حديثه مؤكدًا على أن مصر تتطلع لمستقبل أفضل وأن مصر مهد الحضارات تستحق أن تتبوأ مكانتها التى هى جديرة بها ليتماشى حاضر مصر ومستقبلها مع ماضيها العريق ذاكرا المفارقات التى حدثت فى العديد من الدول مثل كوريا الجنوبية التى انتقلت من أفقر دول العالم ألى أن اصبحت تحتل المكانة التاسعة بين أكبر دول العالم اقتصاديًا، و
أيرلندا والصين أصبحتا ثانى أكبر دول العالم اقتصاديا وسبقت اليابان فى ذلك، كل هذه المفارقات تجعلنا ننظر إلى ما قام به هؤلاء حتى يتقدموا وأن ندرك أن الاقتصاد القوى ليس مرتبطًا بدول أوروبا فحسب

ثم أفاد السيد حلمى بأن هناك تقسيمًا للدول غير التقسيم الجغرافى لها وينقسم هذا التقسيم إلى خمس أنواع من الدول :-

·        دول متقدمه راسخة

·        دول صاعدة تحاول اللحاق

·        دول تشارك بتقدم فى عدد محدود من القطاعات

·        دول ساكنة

·        دول تتراجع 

وعن العوامل التى اعتمد عليها الغرب منذ القرن السادس عشر وحتى منتصف القرن الثامن عشر على عاملين:

أولا: استيعاب العديد من أجزاء الحضارة الإسلامية ومحاولة التعلم منها

ثانيا: العنف المنظم والتى تمثل فى الاحتلال التى قامت به العديد من دول أوروبا فى أفريقيا وآسيا حتى أنهم سيطروا على دول الشرق الأوسط بأكملها واستغلوا مواردها وطاقتها لعمل اقتصاد قوى

وبعد ذلك انتقلت القوة الاقتصادية الكبيرة من القارة الأفريقية إلى الولايات المتحدة لتصبح هى أكبر قوة اقتصادية فى العالم ثم تغيرت موازين القوى من الغرب إلى العديد من دول العالم فنجد أن البرازيل تخطت بريطانيا اقتصاديا، والصين أصبحت ثانى أكبر قوى اقتصادية وتم ذلك عن طريق وضع برامج متكاملة ترتب عليها تحول هذه الدول من الفقر إلى الغنى ومن التخلف إلى التقدم وإداركهم للاقتصاد الذكى الذى ينمو ويقوم على المعرفة.

كما أشار إلى أن مكانة الدول تتحدد على حسب ما تمتلكه الدوله من علماء ومراكز أبحاث قادرة على نقل بلدها من مكانة إلى مكانة  أفضل

وختم السيد /عمرو حلمى حديثه بأن الاقتصاد الحديث الذى يقوم عليه العالم بأكمله الآن ركيزته أربع دعائم وهم:

§        البيو تكنولوجى (التكنولوجيا الحيوية)

§        المتريل تكنولوجى (تكنولوجيا المواد)

§        تكنولوجيا الأتصالات والنقل

§        النانو تكنولوجى ( تكنولوجيات فائقة الصغر)

وكل هذه التكنولوجيات هى ما يقوم عليها اقتصاد الدول وهى من ساعدت على أن يصبح العالم قرية صغيرة.

 

عن Ahmad mohammed ali

صحفى ومعد برامج تليفزيونية صحفى فى كلاً من جريدة أهم الأنباء العربية . وجريدة مصر والعالم التى تصدر عن المنظمة العالمية للكتاب الأفريقيين والأسيويين . وجريدة صوت الشعب المصرى . والمواقع الألكترونية الأتية : شبكة زوووم نيوز الإخبارية . ووكالة PRESS NEWS . وشبكة اتكلم الإعلامية أول شبكة إعلاميه تنطلق من جامعة القاهرة و علي مستوي الجامعات المصرية . وعضو فى : المنظمة العالمية للكتاب الأفريقيين والأسويين . والجمعية المصرية لحقوق الإنسان . والجمعية العالمية للنهوض بالصحافة والإعلام والتنمية . ومكتبة مصر العامة . وساقية الصاوى . ونموذج مستقبل شباب مصر .

شاهد أيضاً

اا

روزبرغ المعتزل تسلم جائزة لقب الفورمولا واحد: “انجزت المهمة”

اعلن سائق مرسيدس الالماني نيكو روزبرغ خلال احتفال في فيينا الجمعة لتسلم جائزة بطولة العالم …