الرئيسية / المقالات / محمود سعد : يشكك فى مصدر أموال الإخوان والدعاية لانتخابات الرئاسة

محمود سعد : يشكك فى مصدر أموال الإخوان والدعاية لانتخابات الرئاسة

كتبت/ منى النبوى

-سعد محمود سعد : يشكك فى مصدر أموال الإخوان والدعاية لانتخابات الرئاسة

وجه الإعلامى محمود سعد حديثه إلى جماعة الإخوان المسلمين، تعليقًا على تصريحات عصام العريان، نائب رئيس حزب الحرية والعدالة، «أنتم لا تمتلكون الدولة ولا تمتلكوننا حتى تتصرفوا كما تشاؤون، لأنكم لو ملكتونا هتموتونا، وأنا كرجل إعلامي، لي حق التصرف في برنامجي كما ينص العقد المبرم بيني وبين صاحب القناة التي أعمل بها، والذي يسمح لي بحق التصرف في كل شيء، وليس كما قال (العريان)، إننا نتصل بصاحب المحطة بعد انتهاء كل حلقة لنسأله عن رأيه، وللعلم أنا لا أستطيع الاتصال بصاحب القناة بعد انتهاء البرنامج، لأننا (هانتخانق مع بعض لأني بقول كلام هو بيزعل منه ومش عايز يقوله).

وأضاف «سعد»، عبر برنامج «آخر نهار»، الذي يقدمه على فضائية «النهار»، مساء الأربعاء: «مالك يا عم (عصام)، هل يجوز أن تقول في مجلس الشورى إن الناس ستتظاهر أمام بيوت الإعلاميين إذا لم يعلنوا رواتبهم، أنا شخصيًا كل المصريين عارفين راتبي، ومن الذي تقصده بحديثك عن المسؤولين الذين يُحاكمون إذا أخلّوا بواجباتهم؟ هل تتحدث عن الوزير الذي قمتم بتعيينه؟ نحن لسنا أصحاب برامج مناصب، أنتم سبب أننا لم نعد محايدين، لأنكم (طلعتونا من هدومنا)».

وتطرق إلى حديث عصام العريان عن رواتب الإعلاميين، قائلًا: «إنت (بالذات يا دكتور ما تتكلمش عن الفلوس)، لأننا لا نعرف شيئًا عن مصدر أموالك أو أموال الجماعة، أو حتى الأموال التي قمتم بصرفها على الدعاية في انتخابات الرئاسة، أما بالنسبة لنا، فلكل منا عقد موجود منه نسخة في الضرائب، وندفع كل ما علينا سنويًا، وحصلنا على شهادات تقدير من الضرائب لالتزامنا الدائم، (وعندك الضرايب روح واسأل وأعلى ما في خيلك اركبه).

واستفسر عن صرف 285 ألف جنيه على (مشاريب) أعضاء مجلس الشورى، (ده إنتوا لو بتشربوا مشروبات روحية مش هاتوصل لكده)، وعلى أي أساس يتم اقتراح زيادة بدل حضور الجلسات في ظل الوضع الراهن».
-عيسى محمود سعد : يشكك فى مصدر أموال الإخوان والدعاية لانتخابات الرئاسة

فى حين أن الإعلامى ابراهيم عيسى قد حكم عليه بالسجن بسبب آية قرآنية حيث ذكر فى مقال له : سيادة الرئيس مبارك، سأقول لك مالم يقله لك مفتيك ولا…. سيادة الرئيس إنك ميت وإنهم ميتون! ربما نسيت يا سيادة الرئيس أو تناسيت أو تجاهلت أنك ستموت كما نموت جميعا، فأنت لم تفعل مثلما فعل الفاروق عمر بن الخطاب وهو أمير المؤمنين بعد نبى وخليفة حين نقش على خاتمه هذه الكلمات (كفى بالموت واعظا ياعمر).

ثم تساءل هل قلتها لنفسك من قبل؟ هل وعيتها ورددتها؟ ماهى آخر مرة قلت إن الكفن بلا جيوب، تعرف متى، منذ خمسة وعشرين عاما، قلتها فى خطبتك الأولى أمام مجلس الشعب، ثم كانت آخر جملة قلتها مؤخرا أمام نفس المجلس وربما ذات الوجوه أنك باق فى الحكم حتى آخر نفس ومع آخر نبض، أين ذهبت سيرة الكفن الذى قلت أنه بلا جيوب.

واستطرد عيسى: سيدى الرئيس (قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِى تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلاقِيكُمْ) سورة الجمعة آية 8 ، وتذكر يوم مات الرئيس جمال عبد الناصر فى ساعة زمن بين دخول بيته مرهقا ثم صعود سلالم ثم صعود روحه إلى بارئها فى لحظة خلت من الزعامة والرئاسة، اعتبر من مقتلة الرئيس السادات حيث كان فى بروجه المشيدة وحصونه المنيعة وجاءه الموت، لانتمنى لك هذا ولا نريده، فلا حاجة لمصر بإرهاب وقتل، ولكن الموت قادم فى فراشك وإما فى طريقك أو فى مكتبك، لا تعلم بأى أرض تموت، ولكنك ونحن سنموت.

عن admin

شاهد أيضاً

14729081_10209623091946492_5373961042247668786_n

قصة حياة النجمة “ايمان “

  كتب :محمد رفعت وقفت الفنانة إيمان أمام الموسيقار فريد الأطرش مرتين كبطلة مساعدة في …