أقال نادي مانشستر سيتي الإنجليزي مساء أمس الإثنين مدربه الإيطالي روبرتو مانشيني من منصبه.

ويأتي قرار الإقالة، الذي كان متوقعا، بعد مرور عام  كامل على اليوم الذي توج فيه النادي بأول ألقابه في مسابقة الدوري الإنجليزي الممتاز منذ عام 1968 عندما سجل مهاجم الفريق سيرخيو أجويرو هدف الفوز في الدقيقة الأخيرة من مباراة سيتي أمام كوينز بارك رينجرز في اليوم الأخير من الموسم الماضي.

وجاء في بيان رسمي للنادي: “كان قرارا صعبا على صاحب النادي ورئيسه ومجلس إدارته، ولكنه جاء نتيجة لعملية تقييم كانت مقررة لنهاية الموسم، وتم تنفيذها في ضوء الشائعات الأخيرة واحتراما لروبرتو نفسه وإسهاماته الكبيرة مع الفريق”. وأضاف البيان: “رغم بذل الجميع لأفضل جهودهم، فقد فشل النادي في تحقيق أي من أهدافه الموضوعة لهذا العام باستثناء التأهل لبطولة دوري أبطال أوروبا للموسم المقبل. وهذا الأمر، إلى جانب الحاجة الواضحة، لتطوير المنهج الشامل لجميع جوانب كرة القدم بالنادي، أسفرا عن اتخاذ القرار بالبحث عن مدرب جديد لموسم 2013/2014 وما بعده”.

quote مانشستر سيتي يقيل مدربه مانشيني

كان قرارا صعبا على صاحب النادي ورئيسه ومجلس إدارته، ولكنه جاء نتيجة لعملية تقييم كانت مقررة لنهاية الموسم، وتم تنفيذها في ضوء الشائعات الأخيرة واحتراما لروبرتو نفسه وإسهاماته الكبيرة مع الفريق

quote_reverse مانشستر سيتي يقيل مدربه مانشيني

ويتوقع أن يحل التشيلي مانويل بيليجريني، مدرب ملقة الأسباني حاليا، محل مانشيني الذي تولى تدريب سيتي في ديسمبر/كانون الأول 2009 خلفا لمارك هيوز.

وقال خلدون المبارك رئيس النادي الإنجليزي: “تتحدث إنجازات روبرتو عن نفسها، وله كل الاحترام والتقدير من الشيخ منصور (مالك النادي) ومني ومن مجلس الإدارة بعد كل الجهد الكبير والإلتزام الذي أظهره تجاه النادي طوال السنوات الثلاث والنصف الماضين”. وأضاف: “كما أنه حظى بحب وتقدير جماهيرنا. فقد أوفى بما وعد به وحقق الألقاب والنجاح، وأنهى فترة ابتعاد النادي عن الألقاب التي امتدت إلى 35 عاما بعدما قاده للقب الدوري في 2012 . أود أن أشكره بشكل شخصي وأمام الجميع على تفانيه لتحقيق التطور الذي أشرف عليه وعلى دعمه وصداقته  المستمرة”.

وكانت الجماهير هتفت باسم مانشيني أثناء مباراة نهائي بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي اليي خسرها سيتي أمام ويجان السبت الماضي، حيث يعتقد أن قرار الإقالة كان اتخذ بالفعل قبل هذه المباراة وأن حتى فوز سيتي باللقب لم يكن لينقذ المدرب الإيطالي من تنفيذ هذا القرار.

ويتولى برايان كيد مساعد المدرب في سيتي قيادة الفريق خلال مباراتيه الأخيرتين بالموسم وكذلك في جولته بالولايات المتحدة عقب نهاية الموسم.