الرئيسية / أخبار الإقتصاد / قالت كريستين لاجارد، مديرة صندوق النقد الدولي، اليوم الخميس إن الصندوق لم يتوصل لاتفاق مع مصر بخصوص برنامج القرض، مضيفة أن هناك حاجة لمزيد من العمل بهذا الشأن. وأضافت لاجارد فى مؤتمر صحفى أن قرار مصر العام الماضي تعديل مسار تغييرات مزمعة في السياسة الاقتصادية عرقل تحقيق تقدم مع الصندوق بشأن محادثات اتفاق القرض. وقالت: “عدنا إلي مرحلة البداية.. من الواضح أن هناك حاجة لمزيد من العمل”. على صعيد آخر، قال محامي كريستين لاجارد مديرة صندوق النقد الدولي الخميس إن احدى المحاكم الفرنسية طلبت من موكلته لمثول امامها لالإدلاء بشهادتها في جلسة مقررة بنهاية مايو 2013 تتعلق بتحقيق بشأن دفع تعويضات ضخمة إلى رجل أعمال عندما كانت وزيرة للمالية. وتتعلق جلسة المحكمة بالتحقيق حول ما إذا كانت لاجارد استغلت سلطتها في عام 2007 عندما أحالت نزاع طويل الأمد بين بيرنارد تابي والدولة إلى تحكيم ملزم مكن رجل الأعمال من الحصول على تعويضات بقيمة 285 مليون يورو (372 مليون دولار). وتسبب حجم التسوية في صدمة بفرنسا حيث عادة ما تتخذ المحاكم مواقف محافظة حيال التعويضات.وكان تابي نفسه رجل سياسة وكان يساند الرئيس الفرنسي آنذاك نيكولا ساركوزي. ويقول معارضو لاجارد إن العلاقات السياسية لتابي يمكن أن تكون لعبت دورا في دفع مبلغ سخي وهو يعود لاتهاماته بأن بنك كريدي ليونياس الذي كان مملوكا في السابق للدولة قد احتال عليه في بيع حصته في شركة أديداس للملابس الرياضية عام 1993.كانت السلطات الفرنسية قامت بعملية تفتيش لمنزل لاجارد في باريس خلال مارس في إطار التحقيقات. ولم تضعف الاتهامات من شعبية لاجارد في فرنسا حيث تصنف باستمرار بأنها واحدة من أكثر الشخصيات شعبية في البلاد.
Thumbmail2013-04-18+18-17-37.7463

قالت كريستين لاجارد، مديرة صندوق النقد الدولي، اليوم الخميس إن الصندوق لم يتوصل لاتفاق مع مصر بخصوص برنامج القرض، مضيفة أن هناك حاجة لمزيد من العمل بهذا الشأن. وأضافت لاجارد فى مؤتمر صحفى أن قرار مصر العام الماضي تعديل مسار تغييرات مزمعة في السياسة الاقتصادية عرقل تحقيق تقدم مع الصندوق بشأن محادثات اتفاق القرض. وقالت: “عدنا إلي مرحلة البداية.. من الواضح أن هناك حاجة لمزيد من العمل”. على صعيد آخر، قال محامي كريستين لاجارد مديرة صندوق النقد الدولي الخميس إن احدى المحاكم الفرنسية طلبت من موكلته لمثول امامها لالإدلاء بشهادتها في جلسة مقررة بنهاية مايو 2013 تتعلق بتحقيق بشأن دفع تعويضات ضخمة إلى رجل أعمال عندما كانت وزيرة للمالية. وتتعلق جلسة المحكمة بالتحقيق حول ما إذا كانت لاجارد استغلت سلطتها في عام 2007 عندما أحالت نزاع طويل الأمد بين بيرنارد تابي والدولة إلى تحكيم ملزم مكن رجل الأعمال من الحصول على تعويضات بقيمة 285 مليون يورو (372 مليون دولار). وتسبب حجم التسوية في صدمة بفرنسا حيث عادة ما تتخذ المحاكم مواقف محافظة حيال التعويضات.وكان تابي نفسه رجل سياسة وكان يساند الرئيس الفرنسي آنذاك نيكولا ساركوزي. ويقول معارضو لاجارد إن العلاقات السياسية لتابي يمكن أن تكون لعبت دورا في دفع مبلغ سخي وهو يعود لاتهاماته بأن بنك كريدي ليونياس الذي كان مملوكا في السابق للدولة قد احتال عليه في بيع حصته في شركة أديداس للملابس الرياضية عام 1993.كانت السلطات الفرنسية قامت بعملية تفتيش لمنزل لاجارد في باريس خلال مارس في إطار التحقيقات. ولم تضعف الاتهامات من شعبية لاجارد في فرنسا حيث تصنف باستمرار بأنها واحدة من أكثر الشخصيات شعبية في البلاد.

قرر اللواء محمد كامل محافظ البحر الأحمر الخميس تفعيل ضوابط العمالة الأجنبية بالمنشآت السياحية في البحر الأحمر ومن بينها الا تتعدى نسبة العمالة الأجنبية في كل منشأة سياحية 10 %.

ويتم تفعيل القرار من خلال العمل المشترك مع شرطة السياحة والجوزات والهجرة والقوى العاملة ووزارة السياحة ممثلة في إدارة السياحة والأمن الوطني والقوى العاملة والهجرة من خلال حملات التفتيش على المنشآت وحصر العمالة وضرورة الالتزام بالقرارات وفحص تراخيص المنشآت والعاملين بها وإحالة المخالفين إلى جهات التحقيق.

وأوضح محافظ البحر الأحمر إلى أن ذلك يأتي للحفاظ على حقوق العمالة المصرية وتطبيق القانون وعدم التجاوز وإضاعة حقوق العامل المصري مشددا محافظ على أهمية الالتزام بالقرارت.

جدير بالذكر أن البحر الأحمر تضم 256 منشأة وفندقا سياحيا.

عن mohamed alshenawy

شاهد أيضاً

12932801_10209427558229564_4971120091023643478_n

عادل عمار : ضغوط جديدة على الجنية مع رفع الفائدة الأمريكية

كتبت : هند هيكل صرح الدكتور عادل عمار ل ” زووم نيوز “ أن القرار …