الرئيسية / أخبار رياضية / فيتيل أمام تحدٍّ لتحسين سمعته
201332611514668580_20

فيتيل أمام تحدٍّ لتحسين سمعته

سيكتشف الألماني سيباستيان فيتيل بطل العالم في سباقات سيارات فورمولا وان خلال الأسابيع والأشهر القليلة المقبلة مدى الضرر الذي لحق بسمعته بسبب فوزه المثير للجدل بسباق الجائزة الكبرى الماليزي أمس الأول الأحد.

كما سيحدد المستقبل الخط الفاصل المتعلق بالسائقين، ما بين التنافس من  أجل أنفسهم أو من أجل فرقهم.

فقد تحوّل السباق الماليزي المثير إلى نقطة جدال كبيرة عندما تجاهل فيتيل تعليمات فريقه ريد بول وتجاوز زميله في الفريق مارك ويبر ليحقق الفوز قبل عشر لفات على نهاية السباق.

وفي المقابل، حل البريطاني لويس هاميلتون في المركز الثالث بالسباق، لأن زميله الألماني بفريق مرسيدس نيكو روزبيرغ تراجع في الخلف بناء على تعليمات فريقه.

اعتذار

2013326115043590734_20 فيتيل أمام تحدٍّ لتحسين سمعته

واعتذر فيتيل لاحقاً عن هذه الحركة لمسؤولي ريد بول الذين أظهروا شدة الغضب من تصرف السائق الألماني لأنهم وجهوا تعليمات إلى سائقيهما للالتزام  بموقعيهما بعد الخروج من محطة الصيانة الأخيرة للحفاظ على السيارتين والحصول على أقصى رصيد ممكن من النقاط.

ولا ينسى لفيتيل أنه أهدر إمكانية فوز مؤكد لريد بول بالمركزين الأول  والثاني بسباق الجائزة الكبرى التركي قبل ثلاثة أعوام عندما قام بمناورة تجاوز تحمل قدراً كبيراً من المجازفة، ولم يرد مسؤولو الفريق اتخاذ أي  قرارات قوية وقتها لعلمهم بعدم وجود قدر كبير من الود بين سائقي الفريق.

ويبدو أن هذا القدر المحدود من الود في طريقه إلى مزيد من النقص الآن، فقد أكد تصرف فيتيل الأخير أن الشخص الذكي والمتواضع إنما يتحول إلى سائق عديم الرحمة وشديد التهور عندما يتعلق الأمر بالفوز في سيارة فورمولا وان.

ومع تبقي 17 سباقاً من أصل 19 هذا الموسم، لا يمكن لفريق ريد بول أن يكون سعيداً بالوضع الراهن، ولا أن يجازف بمزيد من التدهور في العلاقات بين فيتيل وزميله الأسترالي ويبر.

وتصدر الحدث معظم الصحف الصادرة في اليوم التالي للسباق الماليزي حيث  كتبت صحيفة “غارديان” البريطانية: “انزلاق سائقي ريد بول إلى حرب أهلية”، في حين كتبت صحيفة “بيلد” الألمانية تعليقاً على فيتيل: “أصبح ألد أعدائه حالياً من داخل فريقه”.

ووصف هيلموت ماركو رئيس رياضة السيارات بشركة ريد بول الموقف بأنه “خارج  السيطرة” فيما أكد مدير الفريق كريستيان هورنر أن فيتيل سيكون عليه شرح موقفه قبل خوض السباق المقبل في 14 نيسان/أبريل بالصين.

ولا يوجد ترتيب يحدد السائق الأول من الثاني في أي من ريد بول أو مرسيدس، ولكن كلا الفريقين مازالا مهتمين بعودة سيارتيهما سالمتين بعد كل سباق  بدلاً من ترك سائقيهما ينطلقان أحدهما وراء الآخر خلال السباقات.

وقال ويبر: “إنني من أشد المحبين لهذه الرياضة وأعتقد أننا نريد أن نرى السائقين وهم يقدمون أقصى ما لديهم حتى النهاية، من غير المعتاد أن نرى سيارتي الفريق تتجاوزان خط النهاية معاً.. إنه جزء من فورمولا وان”.

وأضاف السائق الأسترالي: “أعتقد أنه عندما يكون لديك 500 موظف وترى أنني  وسيباستيان نتنافس معاً في المنحنى الأول، فربما يكون المتفرج سعيداً، ولكن هل يكون المصنع سعيداً أيضاً؟ هل الفريق سعيد؟”.

وكان فيتيل أكثر تحفظاً في حديثه، فلم يتضح بعد ما إذا كان بإمكان السائق الألماني أن يسمح لويبر بتجاوزه في أحد السباقات المستقبلية لتعويضه عن سباق سيبانيغ.

وقال فيتيل: “لدى المرء مسؤولية تجاه الفريق أيضاً وتجاه الأشخاص الكثيرين الذين يعملون في المصنع طول العام، ومن الواضح أن هذا الفريق ينافس بسيارتين وعلى المرء أن يضع هذا الأمر في اعتباره أيضاً”.

عن mohamed alshenawy

شاهد أيضاً

2fa515b0c591bbd9bc696bf2a8ed38ff

“شيكابالا” يستعد لتقديم هدايا جديدة لنجوم الزمالك بأسوان ..

كتبت : آية فراج يستعد محمود عبد الرازق “شيكابالا” لتقديم هدايا جديدة لزملائه نجوم نادى …