الرئيسية / تحقيقات / صحفيون يطالبون بمواجهة الفساد بالنقابة وعمولات الاعلانات
نقابة الصحفيين

صحفيون يطالبون بمواجهة الفساد بالنقابة وعمولات الاعلانات

كتبت/ منى النبوى محمد

حملت حركة صحفيون من أجل الإصلاح، مجلس النقابة المسئولية النقابية، عن تجاهل ملف عمولات الإعلانات، وفتحه داخليا، وإعلان موقف مسبق قبل وقوع “الفأس فى الرأس”، وإشعال سرادق النحيب على اللبن المسكوب، خاصة فى ظل وضوح الموقف القانونى الذى ردده رموز مهنية ونقابية عقب وقوع الحادث.
وشددت الحركة فى بيان لها، على أن إدخال الملف نفق التسييس المظلم والمزيدات الانتخابية من بعض المرشحين من ذوى الاتجاهات المعروفة غير مبرر، خاصة أن القضاء يرد عليه بطريق قضائي، وأن المساس باستقلال القضاء وأعماله ليس من أعمال الصحفيين الذين من المفترض قيادتهم للرأى العام.
وأشارت الحركة، إلى أن الأرقام المذكورة فى البلاغات للزميلين الصحفيين إسماعيل بدر وأحمد حسين وغيرهما ممن راجت أرقامهم فى الوسط الصحفى، مستفزة لشباب الصحفيين الذين يعانون أشد المعاناة، ومستفزة أكثر لفقراء الصحفيين الذين يحتاجون لتكافل وتعاون ووضعهم فى موضع لائق بالمهنة وفق قيم الزمالة والأخلاق.
ودعا الكاتب الصحفى حسن القبانى منسق النقابة الحركة، مجلس النقابة إلى إعمال القيم النقابية، والضوابط القانونية، وإعلان موقف نقابى خال من المناكفات السياسية، يمثل احتراما للرأى العام والقضاء وقيم العدالة الاجتماعية، مشددا على أن حب الجماعة الصحفية لبعضهم البعض يتطلب نصرتهم ظالما أو مظلوما، بالتقويم فى الأولى والتضامن فى الثانية.
وأشار القبانى، إلى أن ملف عمولات الإعلانات به ما هو أعظم ومستفز، فما نشر فى وسائل الإعلام عن أسماء من حيتان النظام السابق، دفعت الجماعة الصحفية ثمنا باهظا لإسقاطهم، يتطلب الحرص فى القول والحذر فى اتخاذ المواقف والثورة النقابية من أجل التصحيح.
وتثمن الحركة مبادرة الصحفيين إسماعيل بدر وأحمد حسين نائبى رئيس تحرير جريدة الجمهورية، بطلبهما سداد المبالغ المستحقة عليهما لجهاز الكسب غير المشروع.

 

عن admin

شاهد أيضاً

15208068_1823513311253279_51244037_n

المستشفى المركزى بـ البدرشين مخصصة ونموذج للخدمات الطبية المميزة

تحقيق : اسلام عواد – دنيا سعد – مالك احمد – تعتبر مستشفي البدرشين المركزي …