الرئيسية / أخبار رياضية / “شبح” 2010 و2012 يطارد هاينكيس

“شبح” 2010 و2012 يطارد هاينكيس

محمد الشناوى

أكد مدرب بايرن ميونيخ الألماني يوب هاينكيس أن شيئاً لن يؤثر على تركيز لاعبيه الذين يستعدون لمواجهة الغريم المحلي بوروسيا دورتموند في 25 الشهر الحالي على ملعب “ويمبلي” في لندن في نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا.

وأشار هاينكيس الذي سيترك منصبه في نهاية الموسم للإسباني جوسيب غوارديولا بقرار اتخذ قبل قيادته النادي البافاري إلى لقب الدوري ونهائي الكأس المحلية ودوري أبطال أوروبا، إلى أن لاعبيه يتمتعون بالصلابة الذهنية والنفسية، مضيفاً “لن يتمكن أي شيء من التأثير على تركيزنا. أمامنا هدف واضح المعالم: “الفوز بالكأس صاحبة الاذنين الكبيرين” وأحدٌ لن يثنينا عن هذا الهدف”.

وواصل هاينكيس الذي سبق أن رفع الكأس القارية عام 1998 مع ريال مدريد الإسباني، “تركيز الفريق منصب تماماً على الفوز، أنا لم أرَ شيئاً مماثلاً طيلة مسيرتي. أن نلعب موسماً من هذا النوع بعد الذي حصل العام الماضي…هذا الأمر يتطلب أناساً استثنائيين وحدهم باستطاعتهم تحقيق هذا الامر وهم لاعبو فريقي”.

ويبدو أن بايرن تعلم الدرس من خسارته نهائي دوري أبطال أوروبا مرتين في ثلاثة مواسم، إذ سبق أن خسر نهائي 2010 أمام إنتر ميلان الإيطالي، وهو عازم في مشاركته الثالثة في مباراة التتويج خلال أربعة مواسم على الاستفادة من الخبرة التي اكتسبها من أجل إحراز اللقب القاري للمرة الأولى منذ 2001 (على حساب فالنسيا الإسباني بركلات الترجيح) والخامسة في تاريخه (توج به ثلاث مرات متتالية أعوام 1974 و1975 و1976 مع القيصر فرانتس بكنباور وغيرد مولر وأولي هونيس).

“إذا خسرنا للمرة الثالثة فستلاحقنا صفة “الفاشلون”، وهذا ما لا نريده”، هذا ما قاله لاعب الوسط المهاجم توماس مولر، فيما قال الجناح الهولندي أريين روبن “خسرنا مرتين (في النهائي) وهذا يكفي!”.

وكان هاينكيس واثقاً بفريقه لدرجة أنه لم يُخفِ التشكيلة التي سيخوض بها نهائي 25 الحالي في “ويمبلي”، إذ خاض الثلاثاء حصة تمرين لمدة 20 دقيقة بتشكيلة ستكون بكاملها على الأرجح على أرضية الملعب لحظة إطلاق صافرة بداية النهائي الألماني البحت، وضمت الحارس مانويل نوير، والمدافعين فيليب لام وجيروم بواتنغ والبرازيلي دانتي والنمسوي دافيد الابا، ولاعبي الوسط خافيير مارتينيز وباستيان شفاينتشايغر وروبن ومولر والفرنسي فرانك ريبيري، ورأس الحربة الوحيد الكرواتي ماريو ماندزوكيتش.

وحتى لو لم يتمكن بايرن من الفوز باللقب القاري، فمن المؤكد ان هاينكيس خاض مع النادي البافاري موسماً استثنائياً سيبقى عالقاً في الأذهان لعقود قادمة، إذ نجح في قيادته لحسم لقب الدوري للمرة الثالثة والعشرين في تاريخه، محطماً في طريقه الكثير من الارقام القياسية، بينها افضل انطلاقة للموسم في تاريخ الدوري، واول فريق يتوج بلقب بطل الخريف بعد مرور 14 مرحلة فقط على الموسم، واول فريق يتوج باللقب قبل ست مراحل على نهاية الموسم، واول فريق يحقق 28 انتصارا في الموسم وصاحب اكبر عدد نقاط في موسم واحد (88 حالياً والرقم السابق 81 كان باسم بوروسيا دورتموند حققه الموسم الماضي).

ويأمل بايرن ان ينهي الموسم وهو متقدم بفارق 21 نقطة عن اقرب ملاحقيه بوروسيا دورتموند (الفارق 22 حالياً) من اجل تحطيم الرقم القياسي في عدد النقاط بين البطل ووصيفه، وهو نجح بفوزه السبت على أوغسبورغ بتحطيم رقمه القياسي من حيث عدد الانتصارات على ارضه خلال موسم واحد بعد ان حطم ايضاً الرقم القياسي لعدد الانتصارات خارج قواعده، وفي حال لم يخسر في مباراته الاخيرة سيعادل الرقم القياسي من حيث اقل عدد هزائم في الموسم (1) وأقل عدد هزائم خارج قواعده (لم يخسر اي مباراة).

كما أصبح من شبه المؤكد أن يودع هاينكيس بايرن برقم قياسي آخر هو أقل عدد أهداف دخلت شباكه (14 هدفاً في حين أن الرقم السابق كان 21 باسم بايرن أيضاً حققه موسم 2007-2008)، بعد ان حطم الرقم القياسي من حيث عدد المباريات التي انهاها بشباك نظيفة (21).

وسيضيف بايرن رقماً قياسياً آخر دون أدنى شك هو الفارق بين الأهداف المسجلة وتلك التي دخلت شباكه (79 حالياً والرقم السابق 64).

والانجاز الأهم الذي يسعى هاينكيس إلى تحقيقه قبل أن يقول وداعاً هو أن يجعل بايرن أول فريق ألماني يتوج بثلاثية الدوري والكأس المحليين ودوري أبطال أوروبا، إذ بلغ أيضاً نهائي مسابقة الكأس الالمانية حيث يلتقي شتوتغارت في الأول من الشهر المقبل.

عن mohamed alshenawy

شاهد أيضاً

مركز شباب بدر يتعاقد مع عصام محيسن مديرا فنيا

إبراهيم عبد العظيم قرر أعضاء مجلس إدارة مركز شباب بدر، الذي يلعب ضمن صفوف مجموعة …