الرئيسية / صحة و طب / سرطان الثدي يهدد النساء .. والوقاية بالغذاء
saratan

سرطان الثدي يهدد النساء .. والوقاية بالغذاء

بات سرطان الثدي من أخطر الأمراض التي تهدد النساء، وهذا الأمر استدعى العلماء للبحث عن طرق كشف المرض في وقت مبكر، ودراسة مسبباته، وطرق علاجه.

– الوقاية خير من قنطار علاج !
ولأن الوقاية خير من العلاج، بحث العلماء عن طرق تحمي النساء من الإصابة بسرطان الثدي، وذلك باتباع نظام غذائي غني ومتوازن وبالابتعاد عن أصناف معينة من الطعام قد يرتبط تناولها بزيادة مخاطر الإصابة بهذا المرض.

 

– أسباب الإصابة بسرطان الثدي !!
وجدت الدراسات عدداً من العوامل التي قد تؤدي إلى الإصابة بسرطان الثدي منها ما يلي:

  • التقدم في السن: وجد العلماء أن خطورة الإصابة بسرطان الثدي تتزايد مع التقدم في السن.
  • المشروبات الكحولية: شرب الكحول بكميات كبيرة أو بصورة منتظمة يزيد من خطورة الإصابة بسرطان الثدي، لأن الكحول يزيد من معدل هرمون الإستروجين في الدم.
  • السمنة: أكدت الدراسات أن النساء اللواتي يعانين زيادة كبيرة في الوزن أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي.
  • الدهون الحيوانية: أثبتت الدراسات أيضا أن كثرة استهلاك الدهون من مصادر حيوانية (اللحوم الغنية بالدهون، والسمن، ومنتجات الألبان، وغيرها) تزيد خطر الإصابة بسرطان الثدي. حيث أن هذه الدهون المشبعة تؤدي إلى خلل في تصنيع البروتينات داخل الخلية مما يؤدي إلى إنتاج خلايا سرطانية.
  • – الوقاية من سرطان الثدي !!!

    • فيتامين (د): تبين من خلال الأبحاث أن فيتامين (د) هو الفيتامين السري للحد من خطر الإصابة بهذا المرض. وقد يؤدي نقص فيتامين (د) إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي, لذلك يمكن الحصول على هذا الفيتامين عن طريق التعرض لأشعة الشمس لمدة لا تزيد عن ربع ساعة يومياً، وتناول الأطعمة الغنية بهذا الفيتامين كالبيض وسمك السلمون والسردين والحليب. كما أن زيت السمك يمنع نمو الخلايا السرطانية الثديية.
    • اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات: لقد ثبت وجود علاقة قوية بين السكروز والفركتوز وسرطان الثدي لذلك أوصى الباحثون بخفض استهلاك الحلويات والكربوهيدرات, كما نبهوا إلى أهمية زيادة تناول الألياف. فتناول الألياف غير القابلة للذوبان يقلل احتمال الإصابة بسرطان الثدي لأنها تبطئ امتصاص الكربوهيدرات، وتخفض نسبة السكر في الدم والتي تخفض بدورها نسبة الأنسولين. كما تساعد الأطعمة الغنية بالألياف مثل دقيق الشوفان والكينوا والشعير والحنطة السوداء والخضروات الخضراء على تقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي.
    • الصويا: بينت الدراسات أن تأثير الصويا، وزيت الصويا، وحليب الصويا على جسم الإنسان قد يكون ايجابياً وقد يكون سلبياً كذلك. وقد تعود الفائدة في واقع أن من يتناولون الصويا لا يتناولون مواد غذائية أخرى كاللحوم المشبعة بالدهون، والتي ترتبط بشكل أكبر بخطر الإصابة بسرطان الثدي. لكن لازال العلماء يبحثون عن الجواب الشافي فيما يتعلق بفوائد الصويا للوقاية من سرطان الثدي. وباختصار يمكننا القول أن استخدام الصويا كجزء من الحمية الغذائية وكبديل للحوم صحي بشكل عام.

    ” لا يمكن اتباع أسلوب واحد للتقليل من خطر الإصابة بسرطان الثدي، ولكن باتباع أسلوب حياة صحي يشمل ممارسة الرياضة، وتخفيف الوزن، وتجنب تناول الكحول، وتناول كثير من الخضار والفواكه الطازجة، يساعد على التقليل من خطر الإصابة بسرطان الثدي قدر الإمكان.

    كتب/ هاجر أحمد

عن admin

شاهد أيضاً

784b37147ab4450493aa782a7d5e9b0827e636b1

فوائد العسل للبشرة لوجه مشرق وبشرة ناعمة

متابعة/زينب حسن فوائد عسل النحل للبشرة كثير من الحبوب ومشاكل البشرة قد يكون سببها مشاكل …