الرئيسية / أخبار رياضية / رحلة محفوفة بالمخاطر للأرجنتين إلى بوليفيا
2013325115646318734_20

رحلة محفوفة بالمخاطر للأرجنتين إلى بوليفيا

تخوض الأرجنتين المتصدّرة رحلة محفوفة بالمخاطر، عندما تحلّ ضيفة على بوليفيا صاحبة المركز الثامن قبل الأخير غداً الثلاثاء في لاباز على ارتفاع 3600م عن سطح البحر في الجولة الثانية عشرة من تصفيات أميركا الجنوبية المؤهّلة إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم في البرازيل 2014.

وأبدى نجم الأرجنتين وبرشلونة الإسباني ليونيل ميسي تخوّفه من مواجهة بوليفيا في مرتفعات لاباز خصوصاً أنه لا يزال يحمل ذكرى سيئة عن العاصمة البوليفية، حيث مني مع منتخب بلاده بخسارة مذلّة وتاريخية 1-6 في الأوّل من  /أبريل 2009 ضمن تصفيات كأس العالم، التي أقيمت في جنوب أفريقيا عام 2010، وكانت أقسى خسارة للأرجنتين منذ ستين عاماً، على الرغم من ضمّها نجوماً أمثال ميسي وكارلوس تيفيز وخافيير ماسكيرانو وخافيير زانيتي بإشراف الأسطورة دييغو أرماندو مارادونا وقتها.

وقال ميسي: “مباراة بوليفيا ستكون صعبة للغاية نظراً للارتفاع عن سطح البحر. لديّ ذكريات سيئة من آخر مواجهة بيننا هناك”، مضيفاً: “من الصعب أن تتحكّم في ارتداد الكرة كما أنني أتذكّر جيداً معاناتي في التنفّس”.

وتدخل الأرجنتين المباراة بمعنويات عالية بعد فوزها الكبير على ضيفتها فنزويلا بثلاثية نظيفة كان نصيب ميسي منها هدف من ركلة جزاء وصناعة الهدفين الآخرين لمهاجم ريال مدريد غونزالو هيغواين، الذي سيغيب عن مباراة الغد بسبب الإيقاف.
وستحاول الأرجنتين فكّ العقدة البوليفية كونها لم تحقّق أيّ فوز على الأخيرة في المباريات الثلاث الأخيرة بينهما، على الرغم من أن منتخب التانغو يتفوّق تاريخياً بـ22 فوزاً مقابل 4 تعادلات و6 هزائم.

وتتصدّر الأرجنتين الترتيب برصيد 23 نقطة من 7 انتصارات وتعادلين وخسارة واحدة فقط كانت أمام فنزويلا في الجولة الثانية، وهي لم تخسر في مبارياتها الثماني الأخيرة.

اختبار صعب لكولومبيا

201332511581198734_20 رحلة محفوفة بالمخاطر للأرجنتين إلى بوليفيا

ولن تكون حال كولومبيا الثانية بفارق 4 نقاط عن الأرجنتين، التي لعبت مباراة أكثر، أفضل من الأخيرة عندما تحلّ ضيفة على فنزويلا صاحبة المركز الخامس المؤهّل إلى الدور الفاصل مع خامس تصفيات آسيا.

ولم تنجح كولومبيا، التي تخوض المباراة في غياب مدافعها ماريو ييبيس الموقوف، في الفوز على فنزويلا في عقر دارها سوى مرّة واحدة في 6 مواجهات وكانت 2-صفر عام 1996، لكنها ستحاول مواصلة مشوارها الناجح في التصفيات في الآونة الأخيرة، حيث حقّقت 4 انتصارات متتالية واستغلال المعنويات المهزوزة لأصحاب الأرض عقب الخسارة القاسية أمام الأرجنتين يوم الجمعة الماضي وكذلك فشلهم في الفوز على قواعدهم منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2011.

الإكوادور تسعى للاقتراب

2013325115728177734_20 رحلة محفوفة بالمخاطر للأرجنتين إلى بوليفيا

وتسعى الإكوادور الثالثة إلى استغلال غيابها عن الجولة الحادية عشرة والارتفاع الشاهق لعاصمتها كيتو لتعميق جراح البارغواي صاحبة المركز الأخير.

وحقّقت الإكوادور الفوز في مبارياتها الخمس حتى الآن على أرضها وهي تمنّي النفس بكسب النقاط الثلاث لتعزيز غلتها والانقضاض على الوصافة في حال تعثّر كولومبيا والاقتراب من الأرجنتين في حال سقوط الأخيرة أمام بوليفيا.

في المقابل، تأمل البارغواي في مواصلة انتفاضتها بعد 5 هزائم متتالية وتحقيق فوزها الثالث في التصفيات بعد الأوّل على الإكوادور بالذات 2-1 في الجولة الثالثة في تشرين الثاني/نوفمبر 2011 والثاني على البيرو 1-صفر في 16 تشرين الأوّل/أكتوبر الماضي.

وتطمح تشيلي إلى معانقة فوزها الأوّل على أرضها منذ تغلّبها على البارغواي 2-0 في تشرين الثاني/نوفمبر 2011، عندما تواجه الأورغواي، لكنها قد تواجه صعوبة كبيرة في ظلّ غياب نجمها مهاجم برشلونة الإسباني اليكسيس سانشيز بسبب الإيقاف وكذلك السجل الرائع للاوروغواي في سانتياغو، حيث لم تخسر منذ عام 1996 وحقّقت فوزاً واحداً وتعادلين.

وتأمل الأوروغواي في وقف نزيف النقاط لأنها لم تذق طعم الفوز في مبارياتها الخمس الأخيرة ومنيت بثلاث هزائم متتالية خارج القواعد.

عن mohamed alshenawy

شاهد أيضاً

15267893_10153845569396580_6011875513249519119_n

رسمياً “ماهر عبد الحليم” مدير فنيا لدمياط

 كتب: احمد كمون تولي الكتور ماهر عبدالحليم منصب المدير الفني لنادي دمياط خلفا لجمال المقص …