الرئيسية / أخبار رياضية / “ذئاب العاصمة” تغدر بإنتر وتعبر للنهائي

“ذئاب العاصمة” تغدر بإنتر وتعبر للنهائي

حكم فريق العاصمة روما بإقصاء سفير مدينة الموضة نادي إنتر ميلان من سباق المنافسة على لقب الكأس عقب الإطاحة به من محطة المربّع الذهبي بعد تكرار الفوز عليه بنتيجة (3-2) امسية الأربعاء.

على معقل “جيوسيبي مياتزا” عمّق فريق “الذئاب” جراح صاحب الأرض ولم يراع قواعد الضيافة بتسجيل انتصارين صريحين على حساب أبناء ستراماتشوني ذهاباً في روما (2-1) وإياباً في ميلانو (3-2)، ليحكم نادي القياصرة على إنتر بمغادرة السباق ويصطدم بجاره اللدود لاتسيو في موعد النهائي.

ووقّع أهداف الضيوف كل من ماتيا ديسترو في مناسبتين (55 و69) وفاسيليس توريسيديس (74)، في حين بصم على ثنائية الشرف لإنتر الثنائي جوناثان موريرا (22) وريكاردو أوليفيرا (80).

وبهذه النتيجة الملفتة، بلغ روما النهائي السابع عشر في تاريخه المُتوّج بتسعة ألقاب (آخرها عام 2008)، حيث سيخوض موقعة نارية مع جاره اللدود لاتسيو في 26 آيار/مايو على ملعبهما “أولمبيكو” في العاصمة وذلك للمرّة الأولى منذ انطلاق المسابقة عام 1922.

20134172115755580_20 "ذئاب العاصمة" تغدر بإنتر وتعبر للنهائي

وسيرتدي الفوز بالكأس حلّة الأهمية الكبرى لروما وحتى للاتسيو (يحتلّ المركز الخامس في الدوري حالياً)، لأنّ البطل سيتأهّل إلى الدوري الاوروبي الموسم المقبل.

وكان لاتسيو تأهّل إلى النهائي على حساب يوفنتوس بطل الدوري المتصدّر الحالي ووصيف الكأس الموسم الماضي (1-1 ذهاباً و2-1 إياباً).

ودخل إنتر إلى مواجهته التاسعة مع روما في المسابقة خلال المواسم العشرة الأخيرة، وهو يسعى إلى إنقاذ مصير مدرّبه أندريا ستراماتشيوني وموسمه من خلال بلوغ النهائي، لكن انتهى به الأمر بتلقّيه هزيمته الأولى في الكأس على ملعبه منذ 12 كانون الأوّل/ديسمبر 2002 حين سقط أمام باري (1-2) في ثمن النهائي (29 فوزاً من حينها مقابل 6 تعادلات).

ووجد ستراماتشيوني في وضع لا يُحسد عليه بتاتاً تجاه رئيس النادي ماسيمو موراتي، وذلك بعد الخسارة الجديدة التي مُني بها على  “نيراتزوري” على يدّ مضيفه كالياري (0-2) الأحد في الدوري المحلّي، حيث تلقّى هزيمته الثانية على التوالي والرابعة في المراحل الخمس الأخيرة، ما عقّد مهمّته ومسعاه للحصول على مقعد مؤهّل إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل أو حتى على أحد المركزين المؤهّلين إلى الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ”، وذلك بعدما تراجع إلى المركز السابع لمصلحة روما، الذي عاد من تورينو بفوز ثمين (2-1).

ثمّ اكتملت المعاناة اليوم بفشل فريقه في بلوغ نهائي الكأس للمرّة الثامنة منذ 2000 والرابعة عشرة في تاريخه، وانتهاء مسعاه للفوز باللقب للمرّة الثامنة.

201341721130898580_20 "ذئاب العاصمة" تغدر بإنتر وتعبر للنهائي

كما ثأر روما من إنتر، الذي خرج من ثُمن نهائي مسابقة الدوري الأوروبي بشكل دراماتيكي رغم فوزه على توتنهام الإنكليزي (4-1) في الاياب وذلك لخسارته ذهاباً (0-3)، لأنّ إنتر كان أخرجه من الدور ذاته خلال موسم 2010-2011 (1-0 في روما و1-1 في ميلانو) في طريقه إلى اللقب على حساب باليرمو (3-1).

وما زاد من صعوبة مهمّة إنتر أنّه خاض اللقاء بغياب عدد كبير من لاعبيه بسبب الإصابة على رأسهم الأرجنتيني رودريغو بالاسيو وأنتونيو كاسانو والصربي ديان ستانكوفيتش والأرجنتيني الآخر دييغو ميليتو والأوروغوياني وولتر غارغانو والياباني يوتو ناغاموتو والنيجيري جويل أوبي والبلجيكي غابرييل مودينغايي والسنغالي إبراهيما مباي، إضافة إلى الحارس البديل لوكا كاستيلاتزي.

وشكّلت إصابة بالاسيو وميليتو وكاسانو الضربة الأقسى لإنتر في مباراة احتاج فيها إلى التسجيل، وذلك لأنه لم يبقَ في خطّ المقدمة من الفريق الأوّل سوى المخضرم تومازو روكي (35 عاماً) الذي ساهم في وضع صاحب الأرض على المسار الصحيح أمام “جالّو روسّو”، الفريق الذي كان خصمه اللدود لأعوام عديدة كونه دافع عن ألوان القطب الآخر للعاصمة لاتسيو بين 2004 وكانون الثاني/ديسمبر 2013.

وكان روكي، الذي لعب وحيداً في خطّ المقدّمة صاحب تمريرة هدف التقدّم لإنتر وكانت بالكعب إلى المدافع البرازيلي جوناثان، الذي تابع الكرة في شباك الحارس الهولندي مارتن ستيكيلنبرغ (22).

20134172117882734_20 "ذئاب العاصمة" تغدر بإنتر وتعبر للنهائي

لكن روما تغيّرت أحواله في الشوط الثاني لتمكّنه الاستفاقة من بلوغ التعادل في بداية الشوط الثاني، عندما لعب البرازيلي ماركينيوس الكرة لماتيا ديسترو، الذي سدّدها فوق الحارس السلوفيني سمير هاندانوفيتش، الذي خرج لقطع الطريق عليه (55) ولكن دون أن ينجح.

ثمّ أضاف ديسترو هدف التقدّم للضيوف في الدقيقة 69 بعد تمريرة من البديل فيديريكو بالزاريتي، قبل أن يوجّه البديل الآخر اليوناني بانايوتيس تاتشسيديس الضربة القاضية بالهدف الثالث، الذي جاء في الدقيقة 74 بتسديدة من حدود المنطقة.

وقلّص إنتر الفارق في الدقيقة 80 بتسديدة من حدود المنطقة للأرجنتيني ريكاردو ألفاريز.

عن mohamed alshenawy

شاهد أيضاً

مركز شباب بدر يتعاقد مع عصام محيسن مديرا فنيا

إبراهيم عبد العظيم قرر أعضاء مجلس إدارة مركز شباب بدر، الذي يلعب ضمن صفوف مجموعة …