الرئيسية / أخبار رياضية / دل بوسكي يدعم مشاركة كاسياس في كأس القارات
201341716113684734_20

دل بوسكي يدعم مشاركة كاسياس في كأس القارات

أعلن مدرّب المنتخب الإسباني فيسنتي دل بوسكي اليوم الأربعاء أنّ الحارس إيكر كاسياس سيكون على الأرجح ضمن التشكيلة التي ستخوض كأس القارات في البرازيل خلال شهر حزيران/يونيو المقبل، رغم أنّه لم يشارك مع فريقه ريال مدريد منذ كانون الثاني/يناير الماضي.

وتعرّض قائد المنتخب الإسباني،  الساعي إلى رباعية كأس أوروبا-كأس العالم-كأس أوروبا-كأس القارات، لكسر في يده اليسرى خلال مباراة ريال مع فالنسيا في 23 كانون الثاني/يناير الماضي، ورغم عودته إلى التمارين في الأسابيع الأخيرة لم يتمكّن من استعادة مكانه الأساسي في تشكيلة النادي الملكي لأنّ المدرّب البرتغالي جوزيه مورينيو يفضّل عليه دييغو لوبيز الذي انتقل إلى “سانتياغو برنابيو” من إشبيلية لسدّ الفراغ الذي تركه “سان إيكر”.

“الأمر الأهم هو أنّه يتعافى، إنّه يتدرّب وأمامنا المتّسع من الوقت لكي نتّخذ القرارات”، هذا ما قاله دل بوسكي الذي نجح في قيادة “لا فوريا روخا” لكي يصبح أوّل منتخب يُتوّج بثلاثية كأس أوروبا (2008) – كأس العالم (2010) – كأس أوروبا (2012).

وتابع دل بوسكي: “يجب أن أقول إنّه لاعبنا، إنّه أحد أفضل لاعبينا ولقد مثّلنا في أكثر من 140 مباراة ونحبّه كثيراً. من الطبيعي أن يوجد معنا” في كأس القارات حيث ستلعب إسبانيا في المجموعة الثانية إلى جانب الأوروغواي بطلة أميركا الجنوبية، وتاهيتي بطلة أوقيانيا، ونيجيريا بطلة أفريقيا.

ورفض دل بوسكي الدخول في جدل حول إذا ما كان مورينيو محقّاً باستبعاد كاسياس عن التشكيلة الأساسية لريال مدريد لمصلحة دييغو لوبيز، لكنّه توجّه إلى الذين يشكّكون بقدرة كاسياس ويعتبرون أنّ الأخير لم يعد بالمستوى الذي كان عليه سابقاً، قائلاً: “نعلم أنّه أسطورة كرة القدم الإسبانية، ونعلم أنّ أحداً لم يحقّق ما حقّقه، ثمّ وفي غضون 10 أيام وضعوه في موقف غير مريح (التشكيك بقدراته)”.

وواصل: “لا أعتقد أنّ الإنكليز سيشكّكون بـ(حارسهم الأسطوري بيتر) شيلتون لو كان الأخير في وضع مشابه أو بأيّ لاعب فرض نفسه أسطورة في منتخب بلاده. من واجبنا بالتالي حماية اللاعبين الذين قدّموا الكثير للمنتخب الوطني”.

ويحمل كاسياس، الذي كان ضمن تشكيلات إسبانيا في نهائيات كأس أمم أوروبا عامي 2008 و2012 وكأس العالم 2010، الرقم القياسي من حيث اللاعبين الأكثر مشاركة مع “لا فوريا روخا” إذ خاض حتى الآن 143 مباراة بقميص منتخب بلاده.

من جهة أخرى، تمنّى دل بوسكي، الذي قاد ريال مدريد إلى ألقاب الدوري المحلّي (2001 و2003) ودوري أبطال أوروبا (2000 و2002) وكأس السوبر الأوروبية (2002) وكأس الإنتركونتيننتال (2002) وكأس السوبر المحلية (2001)، أن يكون نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا بين فريقه السابق ريال وغريمه الأزلي برشلونة، قائلاً: “لطالما كان التوتّر قائماً (بين ريال وبرشلونة)، لم يحصل هذا الأمر في العامين الأخيرين وحسب. لكنّ الجميع يتفهّم هذه الخصومة وأعتقد أنّهما تعلّما من الأخطاء التي حصلت في السابق”.

وجنّبت القرعة العملاقين الإسبانيين مواجهة بعضهما في الدور نصف النهائي للمسابقة الأوروبية الأم، بل ستكون المواجهة إسبانية-ألمانية بحتة، لأنّ ريال سيلتقي مع بوروسيا دورتموند بطل “بوندسليغا” في الموسمين السابقين، وبرشلونة مع بايرن ميونيخ المُتوّج مؤخّراً باللقب المحلّي.

عن mohamed alshenawy

شاهد أيضاً

6770733db2c7342000ff3567f043fe2e

الريال و برشالونة في مواجهة نارية علي ملعب “كامب نو”

كتب _ عبدالله الغمري بعد طول الانتظار من عشاق الجماهير لكلا الفرقين يلتقي الريال مع …