الرئيسية / أخبار رياضية / خاص … كبار أوروبا يسعون إلى خطوة إضافية نحو المونديال
2013321104442594734_20

خاص … كبار أوروبا يسعون إلى خطوة إضافية نحو المونديال

تقرير \ محمد الشناوى2013321104442594734_20-300x168  خاص ... كبار أوروبا يسعون إلى خطوة إضافية نحو المونديال

تسعى المنتخبات الأوروبية الكبرى إلى قطع خطوة إضافية نحو نهائيات كأس العالم لكرة القدم المقرّرة العام المقبل في البرازيل، إذ تشهد القارة العجوز 25 مباراة غداً الجمعة وبعد غد السبت.

وتتركّز الأنظار على منتخبي إسبانيا حاملة اللقب وفرنسا قبل مواجهتما النارية الثلاثاء المقبل، إذ تستقبل الأولى فنلندا في خيخون في شمال البلاد والثانية جورجيا في باريس ضمن المجموعة التاسعة المؤلّفة من 5 منتخبات فقط، والتي تتصدّرها إسبانيا بـ7 نقاط بالتساوي مع فرنسا، علماً بأنّ مواجهتهما السابقة في تشرين الأول/أكتوبر الماضي انتهت بالتعادل (1-1) في مدريد.

وأكّد مدرب منتخب إسبانيا، بطل العالم وأوروبا، فيسنتي دل بوسكي أنّه يخشى بالتأكيد المباراة ضد فرنسا: “بالطبع أخشى هذه المباراة. أكنّ احتراماً كبيراً للفرنسيين واليوم الفوارق بين المنتخبين لم تعد كبيرة، هناك لاعبون كبار في منتخب فرنسا، وجيّدون مثل لاعبينا”.

ولا يزال دل بوسكي محتاراً في اختيار حارسه من بين خوسيه مانويل رينا (ليفربول الإنكليزي) وفيكتور فالديس (برشلونة) في غياب الأساسي إيكر كاسياس قائد المنتخب بداعي الإصابة: “الاثنان صاحبا خبرة كبيرة وهما في سنّ واحدة ويقدّمان الضمانات نفسها”.

كما يغيب عن تشكيلة “لا فوريا روخا” المدافع كارليس بويول ولاعب الوسط تشافي هرنانديز بسبب الإصابة أيضاً.

وقال مدافع ريال مدريد سيرخيو راموس إنّه فخور جداً بخوض المباراة رقم 100 مع منتخب بلاده ضدّ فنلندا: “آمل بأن يتمّ كلّ شيء على ما يرام وأن أتمكّن من خوض المباراة رقم 100 مع المنتخب، لأنّ فرصة دخول التاريخ في لعبة كرة القدم في إسبانيا ليست سهلة، وفي حال تحقّق هذا فسيكون فخراً كبيراً لي”.

وفي حال شارك راموس (26 عاماً) في مباراة فنلندا، سينضمّ إلى اللائحة التي تضمّ أيضاً كاسياس وتشافي هرنانديز وتشابي ألونسو وفرناندو توريس وكارليس بويول وهم جميعاً لعبوا أكثر من 100 مباراة.

من جهته، شدّد ديدييه ديشان مدرب فرنسا على التركيز قبل المباراتين: ” يجب علينا الفوز في مباراة جورجيا قبل التفكير في مواجهة إسبانيا”.

وأكّد مهاجم ريال مدريد كريم بنزيمة أنّه لا يمكنه القيام بكلّ شيء بمفرده في صفوف المنتخب الأزرق.

وقال المهاجم الذي لم يسجّل أيّ هدف مع الديوك منذ 5 حزيران/يونيو 2012 في مباراة دولية ودية أمام إستونيا: “أحاول على أرضية الملعب، ولكن لا يمكنني القيام بكلّ شيء بمفردي، لا يمكنني أخذ الكرة ومراوغة 8 لاعبين”.

وأوضح لاعب ليون السابق: “يتحدّثون عن عدد الأهداف التي سجّلتها مع المنتخب لأنّني لم أهز الشباك معه منذ مدة طويلة، ولكنني أمرّر كرات حاسمة بيد أنّ الانطباع لديّ هو أنّ ذلك لا يفيد في شيء”.

وبخصوص التعليقات والانتقادات على فاعليّته أمام المرمى، قال بنزيمة: “كلّ ذلك يزعجني ولا يؤثّر علي فقط ، في كلّ مرة يقولون إنّني لا أسجّل أهدافاً ولكنّني أفتح مساحات لزملائي وأمرّر كرات حاسمة، لكن كلّ ذلك ليس خطيراً، سنلعب مباراتين مهمّتين جداً وأشعر بأنّني في قمّة مستواي، سأقضي أسبوعاً جيّداً مع المنتخب الفرنسي وسنعود إلى الحديث عن ذلك بعد هاتين المباراتين”.

وتعرّض بنزيمة لانتقادات عنيفة في فرنسا لعدم إنشاده النشيد الوطني “لا مارسييز” قبل مباريات “الدّيوك”.

الـ”مانشافت” لتدارك عثرة السويد

في المجموعة الثالثة، تسعى ألمانيا إلى نسيان تعادلها الغريب مع السويد عندما تقدّمت برباعية نظيفة على أرضها، قبل أن يسجّل زملاء إبراهيموفيتش رباعية في آخر نصف ساعة منحتهم نقطة التعادل.

وتخوض ألمانيا مواجهة مزدوجة مع كازاخستان يومي الجمعة في أستانة والثلاثاء على أرضها في نورمبرغ.

وأوضح مدرب ألمانيا يواكيم لوف إنّه لا بديل عن إحراز النقاط الست من المواجهتين: “نُولي أهمية كبيرة للفوز بالمباراتين لكي نصل إلى أيلول/سبتمبر ونحن في أفضل وضع ممكن للتأهل إلى النهائيات”.

وتتصدّر ألمانيا الترتيب برصيد 10 نقاط من 4 مباريات، تليها السويد (7 نقاط من 3 مباريات)، وجمهورية أيرلندا (6 من 3) والنمسا (4 من 3) وكازاخستان (نقطة من 4) وجزر فارو (صفر من 3).

وأعلن الاتحاد الألماني انسحاب التوأم لارس وزفن بندر وطوني كروس من التشكيلة، إذ يعاني لاعب وسط باير ليفركوزن لارس بندر من التهاب في كعب قدمه اليسرى، فيما يغيب شقيقه لاعب وسط بوروسيا دورتموند بسبب المرض، أما لاعب وسط بايرن ميونيخ كروس فيعاني من إصابة في الركبة اليسرى.

كما أعلن هانزي فليك مساعد لوف عن وجود شكوك في مشاركة باستيان شفاينشتايغر ولوكاس بودولسكي إذ يعاني الأخير من إصابة في الكاحل، فيما يعاني شفاينشتايغر لاعب خط وسط بايرن ميونيخ من مشكلات عضلية.

ومع استمرار ابتعاد المخضرم ميروسلاف كلوزه، أوضح فليك أنّ ألمانيا قد تلعب من جديد دون رأس حربة في تشكيلها، وفي مثل هذا السيناريو يمكن الدفع بلاعب خط وسط بوروسيا دورتموند ماريو غوتزه إلى الأمام قليلاً.

وستكون مواجة السويد الوصيفة مع جمهورية أيرلندا الثالثة في سولنا مهمّة لتحديد هويّة الفريق الذي سيطارد ألمانيا في الصدارة، كما تستقبل النمسا جزر فارو في فيينا.

وتخوض إنكلترا حاملة اللقب في مونديال 1966، رحلة سياحية إلى سان مارينو متذيّلة المجموعة الثامنة التي لم تسجّل أيّ هدف في أربع مباريات ودخل مرماها 16 هدفاً.

وستكون المواجهة بمنزلة الاستعداد للقمّة المرتقبة بين إنكلترا ومونتينيغرو الثلاثاء المقبل، إذ تتصدّر الأخيرة الترتيب بعشر نقاط وبفارق نقطتين عن إنكلترا الوصيفة.

وتُعيد المواجهة الأولى الذكريات إلى عام 1993 عندما تقدّمت سان مارينو بعد 8 ثوان من خلال دافيدي غوالتييري قبل أن تخسر بحصيلة ثقيلة (7-1) أمام فريق المدرب غراهام تايلور.

وقال الحارس جو هارت: “أجريت بحثاً لمعرفة ما إذا سجّلت سان مارينو أيّ هدف مؤخّراً لكن ذلك لم يحصل، أحدهم سيتلقّى هدفاً أمامهم، وآمل إن لعبت ألاّ أكون هذا الحارس”.

ويعاني روي هودجسون مدرب إنكلترا من مشكلات دفاعية بعد انسحاب مايكل داوسون مدافع توتنهام وغاري كايهل مدافع تشلسي بسبب الإصابة، فيما اعتذر ريو فرديناند مدافع مانشستر يونايتد لضعف لياقته البدنية، ويغيب فيل جاغييلكا مدافع إيفرتون لإصابته.

وسيرسم هودجسون دفاعه بين جوليان ليسكوت وكريس سمولينغ وستيفن كوكر وستيفن تايلور الذي لم يخض أيّ مباراة دولية، وقد يعيد لاعب وسط يونايتد مايكل كاريك إلى الخط الخلفي.

يُذكر أنّ جامباولو مياتزا مدرب سان مارينو منذ 1998، مُني بـ75 خسارة في 78 مباراة خاضها مع فريقه: “ما أقوله للاعبي فريقي هو ألاّ يخافوا أبداً، أطلب منهم التركيز وتقديم كلّ ما لديهم، النتيجة ليست أولوية لنا”.

وتحلّ مونتينيغرو على مولدافيا الرابعة (4 نقاط) في كيشيناو، وتستقبل بولندا الثالثة (5 نقاط) أوكرانيا الخامسة التي لم تفز في أيّ مباراة، في وارسو.

وتبحث روسيا عن تحقيق فوزها الخامس على التوالي في المجموعة السادسة عندما تحل على أيرلندا الشمالية في بلفاست.

ويرى الإيطالي فابيو كابيلو مدرب روسيا أنّ مباراة أيرلندا الشمالية ستكون الأصعب له في التصفيات: “تعادلت أيرلندا الشمالية مع البرتغال 1-1 العام الماضي، وفيما يتعلق بنا فإنّ مباراتنا معها في بلفاست ستكون من دون شك الاختبار الأصعب لنا”.

وعن فرص التأهل إلى المونديال قال كابيلو: “إنّ فارق النقاط الخمس الذي يفلصنا عن أقرب منافسينا لا يعني شيئاً، لقد لعبنا أربع مباريات فقط لكنّ الأصعب منها ما يزال في انتظارنا، وأتوقّع مقاومة قويّة في كلّ من مبارياتنا المقبلة”.

وتتصدّر روسيا الترتيب برصيد 12 نقطة، مقابل 7 نقاط لإسرائيل التي تستقبل البرتغال (7 نقاط) في رامات غان و3 لأيرلندا الشمالية ونقطتين لأذربيجان التي تحلّ على لوكسمبورغ (نقطة واحدة).

مهمّات متباينة

وفي مهمّة مماثلة، تطمح هولندا إلى فوزها الرابع على التوالي في المجموعة الرابعة، عندما تحلّ على إستونيا الخامسة التي خسرت مبارياتها الثلاث الأولى، فيما تشهد العاصمة المجرية بودابست مواجهة نارية بين صاحبة الأرض ورومانيا التي تتساوى معها بـ9 نقاط.

وتأمل تركيا إنقاذ بدايتها الكارثية حيث خسرت 3 مباريات من أصل 4، عندما تحلّ على أندورا متذيّلة الترتيب دون نقاط في أندورا لا فيا.

صدام العداوة التاريخية

تشهد المجموعة الأولى مباراة ناريّة بكلّ ما للكلمة من معنى، عندما يتواجه الجاران اللدودان كرواتيا وصربيا في زغرب للمرة الأولى بعد انتهاء حرب البلقان قبل نحو عقدين من الزمن.

وقال مدرب صربيا سينيسا ميهايلوفيتش: “هذه كرة القدم، وليست الحرب التي تنتظرنا في زغرب”.

وبالإضافة إلى العوامل السياسية-العرقية التي تُصاحب هذه المباراة، فإنّ كرواتيا (10 نقاط) وصيفة الترتيب بفارق الأهداف عن بلجيكا تسعى للبقاء على مقربة من المركز الأول، فيما تريد صربيا الثالثة (4 نقاط) العودة إلى سكة الفوز بعد خسارتين على التوالي.

وتحلّ بلجيكا المتصدّرة على مقدونيا الرابعة (4 نقاط) في سكوبيي، وتستقبل اسكتلندا متذيّلة الترتيب التي لم تحقّق أيّ فوز في 4 مباريات ويلز الخامسة (3 نقاط) في غلاسكو.

عن mohamed alshenawy

شاهد أيضاً

15326498_1324688137595372_3909016409817538641_n

أسوان يتحدي ” عثمان” ويخطف نقطة من الزمالك

كتب _ رامي يحيي تعادل نادي الزمالك أمام نادي أسوان سلبياً في أطار مبارايات الدوري …