الرئيسية / أخبار سياسية / حمزاوى: النظام ليس وراء أحداث الفتنة الطائفية ولا نشكك فى وطنيته
Thumbmail2013-04-17+18-58-36.59X

حمزاوى: النظام ليس وراء أحداث الفتنة الطائفية ولا نشكك فى وطنيته

انتقد رئيس حزب “مصر الحرية” الدكتور عمرو حمزاوى قانونى مباشرة الحقوق السياسية ومجلس النواب اللذين أقرهما مجلس الشورى مؤخرا وقال “إنهما أعدا بشكل انفرادى يغلب عليه انهيار مبدأ تكافؤ الفرص ويفتح الباب لمزيد من التوترات الطائفية” على حد قوله.

ورفض حمزاوى اتهام نظام الحكم في مصر بأنه وراء أحداث الفتنة الطائفية الأخيرة لإلهاء السياسيين عن قضايا الوطن او التشكيك فى وطنية من يحكم.. وطالب بانشاء ديوان للمظالم يتبع مجلس”المساواة والعدالة” لبحث القضاء على أسباب التطرف الطائفى فى مصر.

واستبعد حمزاوى إمكانية المشاركة فى الانتخابات النيابية القادمة مع استمرار ما وصفه “حالات الانفرادية فى اتخاذ القرارات”.. ودعا الى إدارة مصر من خلال المشاركة دون عزل الآخر.

ونوه إلي أن دعوة رئيس الوزراء هشام قنيل الأخيرة لتشكيل لجنة لتعديل بعض المواد فى الدستور الجديد هو أمر لمصلحة مصر وليس لمصلحة المعارضة.. مطالبا بتشكيل لجنة محايدة من 15 شخصية مستقلة من الجامعات الحكومية لمراجعة مواد الدستور.

وانتقد حمزاوى ما تضمنه قانون الانتخاب الجديد من رفع للحظر على استخدام شعارات دينية فى الحملات الانتخابية قائلا: إن من شأن ذلك أن يدخلنا فى غياهب لم نكن نريدها ويعصف بمبدأ تكافؤ الفرص وينطوى على خلط للدين بالسياسة حسب قوله.

وبالنسبة للمشاركة فى الانتخابات النيابية القادمة على الرغم من سلبيات القانون المطروح شدد حمزاوى على ان الاحزاب السياسية تنشأ لكى تشارك فى الانتخابات والسياسى بتكوينه وبطبيعته الفطرية والمكتسبة يميل الى المشاركة ,والاحزاب تنشأ وتحافظ على قواعدها من خلال المشاركة فى الانتخابات واننا نرى الوضع داخل مقار الاحزاب اثناء الانتخابات يختلف عن وضعها فى أوقات غير الانتخابات بما فيها مقار حزب الحرية والعدالة ولكن عند العصف بالقواعد العادلة الدستورية والقانونية وتعقد علينا الامر بالعصف بقواعد تكافؤ الفرص نتشكك فى الامر من جانب الحكم.

واكد ان هذه الامور تضع علينا ضغوطا شديدة تدفعنا الى اعادة النظر مرة ومرات فى مسألة المشاركة ولكن فى النهاية اتمنى ان الحراك السياسى فى مصر خلال المرحلة القادمة وقبل الذهاب الى صناديق الانتخابات والمتوقع فى شهر اكتوبر او نوفمبر المقبل ان يسفر الامر عن بعض الايجابيات التى تزن الصورة الى حد ما وتشجعنا على المشاركة لاننى اريد صياغة مستقبل الوطن مع الشركاء ولاننى لست من مدرسة الغاء الاخر واننى متأكد اننى سوف استيقظ الغد واجد الاحزاب والتيارات الدينية قد اختفت وبالتالى لن يجدونا قد الغينا ايضا وان الافضل ادارة البلاد بشراكة وطنية والمشاركة فى الانتخابات هى مفتاح هذه الشراكة.

وبالنسبة لاتفاق جبهة الانقاذ الوطنى على المشاركة او المقاطعة بشكل نهائى قال لا حتى الآن .. موضحا أن قرار القضاء الادارى كان فرصة ذهبية لمصر السياسية سواء الى المعارضة والحكم حيث جاء حكم محكمة القضاء الادارى ليعطينا فرصة لالتقاط الانفاس واعادة النظر فى الامور وللاسف أول فرصة تفصيلية لم تستثمر من جانب مجلس الشورى فوجدنا قانون يسمح بالشعارات الدينية والصورة التى يدار بها الامر.

وأضاف: أمامنا مساحة من الوقت ولا يوجد قرار نهائى .ودورنا استمرار الضغط من اجل تغيير القواعد الدستورية والقانونية والحصول على ضمانات كافية للمشاركة فى الانتخابات وان الامر مرتبط ايضا بموضوع حلحلة قضية النائب العام ويتقدم باستقالته ويقوم المجلس الاعلى للقضاء باختيار مرشح من ثلاثة يعرضه على رئيس الجمهورية والتوصل الى حكومة اكثر كفاءة من اجل مصالح المصريين وضرورة ان يدار كل ما هم متعلق بملف الانتخابات يدار من جانب وزراء يتمتعون بالحيدة.

واعرب عن امله فى التوصل الى حلحلة هذه الامور لتشجيع الاحزاب على المشاركة فى الانتخابات النيابية وان همنا الضغط السياسى للوصول الى هذا.

وان دورنا الاستعداد للانتخابات وكأننا سنشارك فيها بكل تأكيد ,وهناك لجان داخل جبهة الانقاذ تعمل على ادارة الحملة الانتخابية والتنسيق مع المرشحين.

وثالثا التواجد على الارض حيث وانا قادم الى بيروت قمت بجولة استغرقت اربعة ايام فى الاقصر واسوان بهدف التواصل مع المواطنين واننى وزملائى فى الجبهة حريصون على التواصل على الارض لان ادارة سياسة من خلال كاميرات التلفزيون غير كافية.

عن mohamed alshenawy

شاهد أيضاً

15129610_10211102977189676_7237154038390597768_o

بالصور.. 82 من سجناء العفو الرئاسي يغادرون سجن طره

إثر قرار أصدره الرئيس عبد الفتاح السيسي، يوم أمس الخميس، بالعفو عن 82 من السجناء …