الرئيسية / أخبار الإقتصاد / حزب المؤتمر:تنمية الصعيد وجذب الاستثمارات تحتاج لايجاد مصادر جديدة للطاقة
Thumbmail2013-04-12+10-59-24.043X

حزب المؤتمر:تنمية الصعيد وجذب الاستثمارات تحتاج لايجاد مصادر جديدة للطاقة

-اكد نائب حزب المؤتمر المهندس معتز محمد محمود ان تنمية الصعيد وجذب الاستثمارات لمحافظاته تحتاج لايجاد مصادر جديدة للطاقة تكون بديلا عن الطاقة البترولية التى سيرفع الدعم عنها نهائيا بالنسبة للمصانع فى الفترة القادمة لان اسعار المواد البترولية بعد رفع الدعم ستكون مرتفعة مما سيرفع اسعار التكلفة واسعار منتجات هذه المصانع ويجعلها غير قادرة على المنافسة مع المستورد من هذه المنتجات وهو ماسيدفع لهروب المستثمرين وعدم اقبالهم على استثمارات جديدة وخاصة فى انشاء محاجر بالقرب من مناجم انتاجها

وطالب الحكومة بوضع خطط للطاقات البديلة سواء كانت شمسية او طاقة رياح او طاقة نووية لتشغيل المصانع ومحطات كهرباء خاصة تنشأ لتمد المصانع بانتاجها وان يطرح انشاءها للقطاع الخاص سواء المصرى او الاجنبى بنظام الانتفاع عدة سنوات واكد ان هذه المصادر الجديدة ستمد ايضا محطات الكهرباء فى مناطق الصعيد ايضا بمصادر للوقود الذى تعمل به بديلا عن المنتجات البترولية فستكون الفائدة مزدوجة

كما طالب المهندس معتز محمد محمود فى لقاء ببرنامج صباح الخير يا مصر الجمعة الحكومة بالتوسع فى استصلاح الاراضى بمناطق الصعيد لزراعة المحاصيل الزيتية لتوفير تكاليف استيراد زيوت الطعام بانواعها والتى تصل سنويا ل500 مليون دولار واكد ان دراسات لعدد الابار وكميات المياه الجوفية فى محافظات الصعيد ستطرح رؤية محددة عن إمكانيات الاستصلاح الزراعى ومساحة الرقعة المستهدفة والتوسع فى الصناعات المرتبطة بالزراعة بالقرب من المناطق الزراعية وتسويق منتجاتها

واشار رجل الاعمال وعضو مجلس الشعب السابق الى اهمية وجود خطة تمتد لثلاث او اربع سنوات لمستلزمات التنمية الرئيسية وهى توفير الماء والكهرباء والطاقة فى هذه المناطق ومشاركة القطاع الخاص فى مشروعات البنية التحتية للثلاث مصادر فى وقت واحد واكد ان مشروعات انتاج الكهرباء او الطاقة البديلة ستنتج منتجاتها باسعار لايستطيع المواطن العادى ان يشتريها للاستهلاك المنزلى لانها ستكون مرتفعة السعر جدا ولايوجد بديل الا باستهلاكها فى المصانع والمؤسسات باسعار حرة غير مدعومة واكد ان خطة حكومية شاملة ستنسق بين انشاء هذه المحطات وكمية الكهرباء التى تنتجها بالواط وكيفية تسويقها لاصحاب المصانع قبل الموافقة على انشائها بحيث تحدد كل محطة مقدار انتاجها وكيفية توزيعه على عدد المصانع الموجودة فى ضاحيتها

واكد ان الاستثمار الاجنبى لن يغامر بامواله فى هذه المشروعات الا اذا بدا بها المستثمرون المصريون وراى بنفسه نجاح رجال الاعمال المصريين فى هذه المشروعات واقبالهم عليها وتحقيق ارباح ومكتسبات واستقرار فى الانتاج والتسويق لمحطات الوقود والكهرباء الخاصة واكد ان القطاع الخاص المصرى يحتاج لدعم الدولة له بالتخطيط الجيد والتنسيق معه للانجاز فى اقل فترة زمنية ممكنة

عن mohamed alshenawy

شاهد أيضاً

12932801_10209427558229564_4971120091023643478_n

عادل عمار : ضغوط جديدة على الجنية مع رفع الفائدة الأمريكية

كتبت : هند هيكل صرح الدكتور عادل عمار ل ” زووم نيوز “ أن القرار …