الرئيسية / أخبار رياضية / تحليل : روسيا وتركيا وأوكرانيا قوى قادمة في عالم كرة القدم
3142_10151226647450962_197166374_n

تحليل : روسيا وتركيا وأوكرانيا قوى قادمة في عالم كرة القدم

انتقل في الأيام الأخيرة عدد من اللاعبين الذي يمكن اعتبارهم من لاعبي الصف الأول إلى كل من تركيا وروسيا، قد فاجأت بعض هذه الانتقالات مراقبي السوق حيث نجح زينت سان بترسبرغ الروسي في جلب كل من البرازيلي هالك من بورتو والبلجيكي فيستل القوي من بنفيكا وهو ما لم ينجح به لا تشلسي ولا غيره بل على العكس انتقل وبشكل مفاجئ البرتغالي راؤول ميريليش من تشلسي إلى فنربخشة التركي في حين نجح إنجي الروسي في إقناع لاسانا ديارا لاعب ريال مدريد بالانتقال إليه في حين فشل ميلان الإيطالي بذلك .

المؤشرات تقول أن كلا من روسيا وتركيا هي القوى القادمة في عالم كرة القدم ، فهذه القدرة على إقناع النجوم المميزين _ ولو لم يكونوا من نجوم الصف الأول حالياً _ بالانضمام إلى صفوفهم مردها بشكل رئيسي هو المال حيث تستطيع الأندية في كلا الدولتين تقديم عروض مميزة لإغراء اللاعبين وهو ما يعكس الوضع الاقتصادي المميز لها …وهذه النقطة الأخيرة هي عامل جذب آخر على اعتبار أن أندية أوروبا الكبرى في معظمها تعاني كثيراً من الأزمات وبالتالي فاللاعبون بحاجة للاستقرار ليقدموا أفضل ما عندهم .

المسألة الثانية هي تطور مستوى الأندية الروسية والتركية في السنوات الأخيرة وتقديمها لعروض جيدة على الصعيد الأوروبي سواء في دوري الأبطال والدوري الأوروبي مما اقنع اللاعبين والمدربين الكبار بجدية مشاريع كرة القدم فيها وساهم في هجرتهم إليها ، وهو الشيء الذي لم تنجح الصين واليابان من قبلها في فعله رغم الأموال التي صرفت عليها لأنها بعيدة عن الجنة الأوروبية الكروية .

ربما لم تنجح هذه الأندية حتى الآن في جلب لاعبين من طراز ميسي ورونالدو وسواهم …لكنها حتماً على الطريق الصحيح حيث أنها تنمو باطراد حتى على الصعيد التكتيكي ولن يكون من المستغرب إن رأينا أحدها يفوز بدوري الأبطال يوماً ما …لكن هذا اليوم بعيد حتى اللحظة .

لقراءة المزيد من مقالات الكاتب على الفيسبوك اضغط هنا

عن mohamed alshenawy

شاهد أيضاً

images

“الكلاسيكو في الخمسينة” في ليلة إضاعة نيمار للأحلام الكتالونية.

كتب: شريف محمد بعد أداء كارثي بكل ماتحمل الكلمة من معني أمام ريال سوسيداد في …