الرئيسية / أخبار عاجلة / بيع اللاجئات السوريات للزواج في الأردن
482

بيع اللاجئات السوريات للزواج في الأردن

أحمد التلمسانى

نشر موقع الـ”بي بي سي” تقريرًا عن وضع اللاجئات السوريات في دولة الأردن خاصة مع حالة الحرب بين الجيشين الحر والنظامي التابع للرئيس بشار الأسد.

فقبل أن تبدأ الحرب، كانت غزال تحب جارها في حمص وكان يبلغ حينها عشرين عامًا وكانت تحلم أن تتزوجه يومًا ما.

وقالت “غزال”: “لم أكن أتوقع أنني سأتزوج من شخص لم أحبه، إلا أنه ومنذ وصولنا إلى عمان، واجهت أنا وعائلتي ظروفا صعبة”.

وتقول “غزال” إنها تبلغ من العمر 18 عامًا على الرغم من أنها تبدو أصغر من ذلك، وكانت قد حصلت على الطلاق من رجل سعودي يبلغ من العمر خمسين عامًا كان قد دفع لعائلتها 3.100 دولار أمريكي ليتزوجها في علاقة استمرت لأسبوع.

واستطردت “غزال” وعيناها الزرقاوتان مليئتان بالدموع وقالت إنها عاشت مع زوجها في عمان، إلا أنه لم يكونا زوجين سعيدين، فقد كان يعاملها بقسوة وكأنها خادمة له، ولم يكن يحترمها كزوجة وأنها سعيدة الآن لأنها حصلت على الطلاق – على حد قولها-.

وأضافت: “لقد قبلت بتلك الزيجة لأساعد عائلتي، وقد بكيت كثيرا عندما خطبت إليه، لن أتزوج من أجل المال مرة أخرى، وآمل أن أتزوج في المستقبل رجلا سوريا من سني”.

وقد أعرب آندرو هاربر، وهو ممثل المفوضية العليا لشئون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في الأردن، عن قلقه من أن بعضًا من الخمسمائة ألف لاجئ سوري في الأردن بدأوا يلجأون لمثل تلك الخطوات اليائسة.

وقال هاربر: “لا نمتلك الموارد الكافية لتقديم المساعدة لكل من يحتاجونها، كما أن الغالبية العظمى من اللاجئين هم من النساء والأطفال، والعديد منهن لم يعتدن الذهاب للعمل، لذا فإن الزواج من أجل العيش يصبح أحد الخيارات أمامهم”.

وأمام مكتبه وسط العاصمة الأردنية عمان، يصطف المئات من اللاجئين، ممن قدموا حديثا على البلاد، في صفوف طويلة ليجري تسجيلهم بين أولئك الذين يتلقون مساعدات المنظمة، والتي يؤكد هاربر على أنها كانت تتواصل مع بعض العائلات التي عرضت بناتها للزواج من سن مبكرة.

وعلق قائلا “لا يمكنني أن أتخيل أمرا أبشع من البحث لاقتناص النساء اللاجئات حيث يمكنك اعتبار ذلك اغتصابا أو بغاء أو أي شيء آخر، إلا أنه في المقام الأول يعتبر استغلالا لضعف الآخر.”

وتابع قائلا “الحكومة الأردنية والأردنيون يعملون ما في وسعهم لتقديم المساعدة، إلا أننا في حاجة إلى موارد أكبر لسد حاجة الفقراء بين أولئك اللاجئين، حتى لا تضطر العائلات للجوء إلى مثل تلك الأمور التي أرى أنهم يكونون مضطرين إليها.”

وكانت الزيجات قصيرة الأجل، التي كان يرتبط فيها رجال خليجيون ببنات سوريات، أمرا يحدث في سوريا من قبل الحرب، إلا أن منال والدة غزال، والتي كان لباسها محتشما كابنتها، قالت إنها لم تكن لتزوج ابنتها بهذه الطريقة في الماضي.

وقالت منال “إن الحياة شديدة الصعوبة هنا، كما أن المساعدات التي نتلقاها قليلة، ولدينا طفل رضيع بحاجة إلى الحليب كل يوم، كما أننا لا نستطيع دفع إيجار المنزل الذي نقيم فيه لذا كنت بحاجة لأن أضحي بـ”غزال” لكي يساعد زواجها بقية أفراد العائلة.”

وأضافت منال أن زواج ابنتها جرى ترتيبه عن طريق منظمة “كتاب السنة”، وهي منظمة غير حكومية في عمان تقوم بتقديم الأموال والطعام والدواء للاجئين، ويقوم تمويلها على تبرعات الأفراد من أنحاء مختلفة من العالم العربي.

وتابعت منال قائلة “عندما ذهبت طلبا للمساعدة من تلك المنظمة، طلب المسئولون مني هناك أن أريهم ابنتي، وأخبروني أنه يمكنهم أن يجدوا لها زوجا.”

من جانبه، قال زايد حماد، رئيس منظمة كتاب السنة، إن بعض الرجال يأتون إليه أحيانا باحثين عن زوجات سوريات.

وقال حماد “يأتي هؤلاء باحثون عن فتيات أكبر من 18 عاما، ويدفعهم في ذلك تقديم المساعدة لهن، خاصة أولئك اللاتي فقدن أزواجهن في الحرب في سوريا، وعلى العموم، ينظر الرجال العرب إلى السيدات السوريات على أنهن ربات بيوت يتسمن بقدر كبير من الجمال، وذلك ما يجعلهن مرغوبات.”

أما أم مزيد، وهي لاجئة سورية من حمص في الثامنة والعشرين من عمرها، فقد بدأت بجني المال من خلال الترتيب لزيجات بين بنات سوريات ورجال عرب.

وقالت أم مزيد “تتراوح أعمار الرجال ممن يسعون للزواج من فتيات سوريات ما بين 50 إلى 80 عاما، وهم ينشدون الزواج من بنات سوريات صغيرات، لا تزيد أعمارهن على 16 عاما.”

وتضيف أم مزيد أنها قد عرضت أكثر من 100 بنت سورية على أولئك الرجال، الذين يدفعون لها 70 دولارا أمريكيا أثناء عملية التعرف على الزوجات، و310 دولار أمريكي إذا ما تم الزواج.

وتابعت قائلة: “أما إذا ما وقع الطلاق بعد فترة وجيزة، فذلك ليس من شأني، فأنا مجرد خاطبة، وبقدر علمي، فإن ذلك لا يعد بغاء، حيث إن هناك عقدا مبرما بين الزوج وزوجته.”

يذكر أن “أم مزيد” قد أطلقت على نفسها هذه الكنية لأنها تشعر بالخجل مما تقوم به من أجل العيش، إلا أنها تقول إنه ما من خيار آخر أمامها.

وتابعت قائلة: “كيف لنا أن نعيش على تلك الإعانات القليلة التي تقدمها لنا المنظمات غير الحكومية؟ كيف سندفع إيجاراتنا؟ فنحن لا نتلقى المساعدة الكافية لنحيا حياة كريمة، لذا فإني أقوم بهذا الأمر حتى أعيش أنا وأسرتي”.

عن mohamed alshenawy

شاهد أيضاً

15400349_1282379681833043_3030941467509816397_n

غدا… الإحتفالات بمناسبة المولد النبوي الشريف بساحة الهناجر بالأوبرا

كتب: هاني فاروق تحت رعاية الكاتب الصحفي حلمي النمنم وزير الثقافة، تنظم وزراة الثقافة المصرية …