الرئيسية / أخبار سياسية / بيان مشترك من حزب الكرامة والتيار الشعبي المصري بكفرالشيخ
550267_427934270594010_344397472_n

بيان مشترك من حزب الكرامة والتيار الشعبي المصري بكفرالشيخ

أحمد عمران

 

قامت ثورة 25 يناير 2011 على أهداف ومباديء كان الشعب المصري يفتقدها في ظل النظام السابق وهي “الحرية – العدالة الإجتماعية – الإستقلال الوطني” والذي جسدها الهتاف الشهير (عيش حرية عدال

ة إجتماعة كرامة إنسانية) وقد أستطاع المصريون أن ينتزعوا بثورتهم إراداتهم الحرة في التعبير عن رايهم بالطرق المشروعة والسلمية .
لم يخطر ببال مواطن مصري ممن شاركوا أو إنحازوا لثورة 25 يناير أن تهان كرامة الإنسان أو تنتهك أداميته أو أن يكون المسئول التنفيذي ليس تعبيراً عن كل المجتمع وقيمه ومبادئه وثوابته وتاريخه . فالمحافظ هو المسئول التنفيذي الأول في كل محافظة وهو مسئول عن كل مواطنيها وليس فقط عن من ينتموا لجماعته أو حزبه . أما أن يضع المحافظ نفسه أختياراً في وسط جماعة عاش وأنتسب أليها وإلى حزبها قبل وبعد توليه منصبه ويكون أسير هذه الأفكار وهذا الإنعزال الإرادي عن باقي فصائل وتيارات وشرائح المجتمع ..
الأحد الماضي 4 نوفمبر يوافق ذكرى معركة البرلس 1956 وهي أحدى فصول الإنتصار في موجات صد العدوان الثلاثي على مصر بأن قامت البحرية المصرية بتدمير البارجة الفرنسية “جرند” أمام شواطئ البرلس وقد أتخذ من هذا اليوم عيداً لمحافظة كفرالشيخ .. وأرتبط الإحتفال دائماً وحتى ايام العهد البائد بالتأكيد على هذا الإنتصار العظيم تحت قيادة الزعيم جمال عبد الناصر .
حرص حزب الكرامة والتيار الشعبي المصري وشرائح من المواطنين على حضور فعاليات هذه الإحتفالات بمحطاتها الثلاثة (امام النصب التذكاري واقاد شعلة بدء الإحتفالات) ، (مؤتمر نادي القوات المسلحة وكلمة السيد المحافظ) ، (اللقاء المفتوح مع صيادي البرلس بميناء برج البرلس) .. مرت المحطة الأولى بسلام كل يهتف بما يقتنع بأنه الأصوب وألتفاف لافت من قيادات وشباب الإخوان حول المحافظ . وفي المحطة الثانية أستمرت الهتافات وطالبنا بإنزال قيادات الإخوان وحزب الحرية والعدالة من على المنصة فنزل البعض وأستمر الأكثر وأنتهت كلمة المحافظ وأثناء توجهه لسيارته قام أحد قيادات حزب الحرية والعدالة بوصف المختلفين معهم بالبلطجية فلما احتج عضو التيار الشعبي و أمانة حزب الكرامة ببلطيم أ/ عادل عطية .. قام القيادي بالحرية والعدالة بضربه في وجه وقام رفاقه من الإخوان بتمزيق ملابسه وقد قام عادل بتحرير محضر بالواقعة بشرطة البرلس..

أما في المحطة الثالثة فكانت الفاجعة وهي أبعاد المواطنين من تقديم طلباتهم والإحتشاد أمام منصة السيد المهندس/ سعد الحسيني محافظ كفرالشيخ بواسطة أستخدام الكلاب المدربة التابعة مع الأسف كما يتضح من مستخدميها لـ (قوات حرس الحدود بالجيش المصري) ولا ندري هل هذه ردة على الثورة بأن يقمع المواطنون السلميون بالكلاب ؟! ولما يساق جنود جيشنا الوطني في معارك ليس طرفاً فيها ؟! فالجيش ملك الجميع وإستخدمه بهذا الطريقة جريمة أخرى ينبغي أن يتم الوقوف عندها.. أليس هذا الجيش ملك لهذا الشعب كما نعلم؟!
وقد اصيب على أثر هذه الجريمة الناشط رابح شهاوي والمواطن فتحي عز الدين وقد قاما بتحرير محاضر بقسم شرطة البرلس مساء الأحد .

كل هذا حدث ثم يأتي السيد المحافظ بالرد بالإعتذار ببيان دون مستوى الحدث وقد خلى من بديهيات التعامل مع روح ثورة عظيمة ضحى فيها خيرة شباب الوطن بأرواحهم من أجل كرامة الإنسان متجاهلاً الإعلان عن بدء تحقيقات علانية عن من وراء هذه الجريمة ومن أعطى الأمر للضابط والعسكري بأن يروع ويصب البسطاء .. نعم هي جريمة أيضاَ في حق ثورة يناير وشهدائها وحق الشعب المصري وحق صيادي ومواطني أقليم البرلس وكفرالشيخ وسنستخدم كل السبل المشروعه والسلمية حتى نسترد الحقوق..

هذا ويؤكد بيان التيار الشعبي المصري وحزب الكرامة بكفرالشيخ على رفض بيان السيد المحافظ وأعتذاره قبل أن يتم الإعلان عن فتح التحقيقات في هذه الجريمة التي أساءت للمحافظة في عيدها وللثورة في مهدها ولجيشنا العظيم الذي نرفض أن يجر في معارك سياسية ونربأ به ألا يكون ملك لكل الشعب المصري ..
لن نهدأ قبل تحقيقات عادلة
في النهاية نؤكد على أمتناننا لمبادرة قيادات حزب الدستور بكفرالشيخ بأعلان تضامنهم مع التيار الشعبي وحزب الكرامة ودعوتهم لوقفه إحتجاجية سلمية يوم الأربعار القادم أمام مقر محافظة كفرالشيخ .. ويهيب التيار الشعبي وحزب الكرامة بدعوة كل أعضاءه ودعوة وكل القوى الثورية والحركات الوطنية بتبني الدعوة والحضور والإحتشاد أمام مبنى محافظة كفرالشيخ يوم الأربعاء القادم الساعة 12 ظهراً ..
حزب الكرامة
التيار الشعبي المصري
كفرالشيخ

عن mohamed alshenawy

شاهد أيضاً

15129610_10211102977189676_7237154038390597768_o

بالصور.. 82 من سجناء العفو الرئاسي يغادرون سجن طره

إثر قرار أصدره الرئيس عبد الفتاح السيسي، يوم أمس الخميس، بالعفو عن 82 من السجناء …