الرئيسية / أخبار فنية / بياتريكس تفتتح متحف رييكزميوزيوم معيدة للهولنديين عصرهم الذهبي
Thumbmail2013-04-14+13-37-57.072X

بياتريكس تفتتح متحف رييكزميوزيوم معيدة للهولنديين عصرهم الذهبي

اعادت الملكة بياتريكس افتتاح متحف رييكزميوزيوم امام الاف الهولنديين وسط ابهة كبيرة تخللتها العاب نارية وفرق موسيقية ودخول مجاني حتى منتصف الليل، بعد عشرة اعوام من اعمال الترميم والتجديد من اجل منح القرن الذهبي للفن الهولندي اطارا يليق به.

وقد استقبلت جوقات بواقين اتوا من ارجاء البلاد كلها وحتى من مناطق هولندية ما وراء البحارالملكة التي وطأت قدامها سجادة برتقالية شاسعة امتدت امام المتحف المقام وسط ساحة ضخمة.

وتحت انظار الاف الاشخاص الذين جابهوا المطر المتقطع وبرفقة مدير المتحف فيم بايبزاعادت رمزيا افتتاح المتحف من خلال ادارة مفتاح عملاق في قفل.

واطلقت عندها العاب نارية وسحب من الدخان الابيض والازرق والاحمرالوان العلم الهولندي والبرتقالي وهو اللون الوطني.

وكانت هذه المشاركة الرسمية الرئيسية الاخيرة لبياتريكس بصفتها ملكة اذ انها تتخلى عن العرش في 30 ابريل لصالح ابنها فيليم-الكسندر.

وبمناسبة اعادة افتتاح المتحف المعروف عالميا الذي بني العام 1885 كان الدخول اليه مجانيا وقد مددت ساعات العمل حتى منتصف الليل. وقد زار المتحف عشرات الاف الاشخاص وقد تكشلت طوابير طويلة امتدت احيانا على حوالى 200 متر.

وقال اريك فان خينكل مدير التسويق في المتحف لوكالة رانس برس ” على مدى عشر سنوات عملنا بجهد لنجعل منه متحفا جديدا بالكامل “.

واضاف ” بذلنا قصارى جهدنا ليكون جميلا وان نعطي الانطباع ان الوقت ينساب بين الحقبات المختلفة ” في اشارة الى طريقة تقسيم القاعات.

ولم تعد الاعمال معزولة بل انها تتجاور الان بحسب الحقبات والمواضيع من اجل جعل هذه اللوحات نوافذ يطل الزائر عبرها على حقباتها.

وكان في استقبال الملكة رئيس بلدية امستردام ابرهارت فان دير لان وقد زارت قاعات المتحف المختلفة برفقة مديره.

والى جانب اعمال يوهانس فيرمير وجابرييل ميتسو وكبار فنانين القرن الذهبي قادتها الزيارة الى التحفة الفنية الرئيسية في المتحف الا وهي ” طواف الليل ” اشهر لوحات رامبرانت (1606-1669).

وهذه اللوحة الضخمة البالغ ارتفاعها 3,8 امتار وعرضها 4,5 امتار ووزنها 377 كيلوجراما تشكل نقطة الجذب الرئيسية في المتحف ولها قاعتها الخاصة المعروفة باسم “قاعة طواف الليل” الواقعة في اخر “رواق الشرف” المكرس للقرن الذهبي اي القرن السابع عشر الذي كانت هولندا خلاله تهيمن على التجارة العالمية.

وكان غنى البلد يسمح للبرجوازيين اصحاب الثروات الجديدة ان يطلبوا الكثير من اللوحات وغالبيتها من البورتريهات او المناظر الطبيعية البعيدة عن مواضيع الكتاب المقدس التي طبعت النهضة الايطالية.

المتحف الذي يضم ايضا لوحات لفنسنت فان غوخ كان يستقبل نحو مليون زائر في السنة قبل بدء ترميمه. وهو قادر بعد هذه العملية على استيعاب 1,5 مليون الى مليوني زائر في السنة.

وقال كوبا كولتوفسكي (25 عاما) الطالب السويدي الذي يمضي عطلة في امستردام “المتحف مذهل لقد انتظرنا ساعتين لكن الامر يستحق هذا العناء”.

واكدت ارغاليث فان برينك (57 عاما) وهي من امستردام وسبق لها ان زارت المتحف مرات عدة قبل ترميمه “ان المتحف يتمتع بالفخامة”.

وكان المتحف توسع عبر السنوات بشكل متفرق مع تعديلات وتوسيعات من هنا وهناك لكن من دون ان يحظى باي خطة واسعة تتضمن رؤية شاملة له منذ اكثر من مئة عام.

وطلب من المهندسين المعماريين الاسبانيين انطونيو كروث وانطونيو اورتيث وهما من اشبيلية ان يركزا على ابراز الهندسة الرومنسية – القوطية للمعماري الهولندي بيار كويبرز الذي صمم المبنى الذي يستقبل المتحف منذ العام 1885.

ويعرض المتحف حوالى ثمانية الاف قطعة موضوعة في 80 صالة تروي 800 سنة من تاريخ هولندا من 1200 الى 2000 ” من القرون الوسطى الى موندريان “.

وتبلغ مساحة المتحف 30 الف متر مربع من بينها 12 الفا مخصصة للعرض.

عن mohamed alshenawy

شاهد أيضاً

12768138_10154660364736110_6249568485679421468_o

“أسامه علي” لزوووم نيوز: “كل القلوب” عمل ديني بشكل مودرن بعيد عن المساس بالأصول

حوار: كريم أحمد   صرح المطرب والملحن أسامه علي، من خلال حوار خاص معه بموقع …