الرئيسية / أخبار رياضية / بوراك ضيفٌ ثقيلٌ على أندية دوري الأبطال
201332410244258360_20

بوراك ضيفٌ ثقيلٌ على أندية دوري الأبطال

لم يكن أشدّ المتفائلين بغلطة سراي التركي يتوقّع وصوله هذا العام إلى الدور رُبع النهائي من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، خاصةً أنّ أبناء إسطنبول لم يجمعوا سوى نقطة وحيدة في مرحلة الذهاب من دور المجموعات جاءت بعد خسارتين (أمام مانشستر يونايتد الإنكليزي 0-1 وسبورتينغ براغا البرتغالي 0-2).

ومع بزوغ النجم بوراك يلماز، الذي أهدى التعادل لفريقه أمام (كلوج الروماني 1-1) قبل ثلاث عشرة دقيقة من نهاية المباراة الأخيرة في مرحلة ذهاب المجموعات، كان لغلطة طموحٌ مختلفٌ في البطولة، فالهدف الأوّل كشف عن انطلاقةٍ جديدة لضيفٍ ثقيل الظلّ على الأندية التي واجهها في البطولة، علماً بأنّ بوراك نفسه فشل في تدوين اسمه بدوري الأبطال مع ناديه السابق طرابزون سبور الموسم الماضي.

2013324102435476371_20 بوراك ضيفٌ ثقيلٌ على أندية دوري الأبطال

هدف يلماز كان الشرارة الأولى لإطلالته القويّة في البطولة الأوروبية فسجّل بعده مباشرةً ثلاثة أهداف قاد بها غلطة سراي للفوز على كلوج خارج أرضه (3-1)، ثم وقّع على الهدف الوحيد الذي أهدى النقاط الثلاث لفريقه أمام مانشستر، قبل أن يسجّل هدف التعادل في لقاء براغا، الذي انتهى لصالح تلاميذ فاتح تريم (2-1).

لم تؤثّر تعاقدات الفريق التركي في الانتقالات الشتوية على نجومية صاحب الـ27 عاماً، فطغى بريقه في أرض الملعب على الإيفواري ديديه دروغبا والهولندي ويسلي شنايدر وسجّل هدفين آخرين في لقاءي شالكه الألماني ذهاباً وإياباً ضمن الدور ثُمن النهائي من دوري الأبطال، ليعبّد الطريق أمام زملائه للوصول لرُبع نهائي المسابقة ويتربّع الوافد إلى غلطة هذا الموسم على صدارة هدّافي البطولة بثمانية أهداف بالاشتراك مع البرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب ريال مدريد الإسباني.

صاحب الـ188 سم امتاز بالكرات الهوائية بشكلٍ ملفت فسجّل نصف أهدافه الثمانية من ضربات رأس ومعظمها من وضعيات صعبة، كما أصبح صاحب النسبة الأفضل في البطولة من خلال نسبة دقائق المشاركة والأهداف المسجّلة بهدفٍ في كلّ 84.6 دقيقة متفوّقاً على أبرز نجوم العالم ابتداءً من رونالدو ثمانية أهداف في 720 دقيقة (هدف كلّ 90 دقيقة)، والأرجنتيني ليونيل ميسي 7 أهداف في 662 دقيقة ( هدف كل 94.5)، دون احتساب من سجّل أربعة أهداف في البطولة.

2013324103621103360_20 بوراك ضيفٌ ثقيلٌ على أندية دوري الأبطال
مع طرابزون سبور

في تركيا قلّما نجد مُدرّباً أو حارساً أو مدافعاً لا يخشى بوراك وخطورته الكبيرة سواءً في الكرات العالية أو الهجمات المرتدّة، حتى التصويبات من داخل وخارج منطقة الجزاء، فصاحب الأهداف المميّزة فرض نفسه بقوةٍ في الموسم الماضي، عندما تصدّر لائحة الهدّافين بـ33 هدفاً مع طرابزون سبور، الذي حلّ معه في المركز الثالث، علماً بأنّ جميع لاعبي الفريق سجّلوا 60 هدفاً بالدوري التركي.

اللاعب الرحّال تنقّل بين سبعة أندية وجميعها في تركيا (أنطاليا سبور وبيشكتاش ومانيسا سبور وفنربهتشه وإسكيشيهير سبور وطرابزون وغلطة) وهو ما زال في السابعة والعشرين من عمره، مما يعني أنّه كثير التملمُل أو ما زال يبحث عن التجربة التي تلبّي طموحه، حيث كانت أطول فترة له في أنطاليا الذي قضى معه أربعة مواسم كاملة.

2013324103638134360_20 بوراك ضيفٌ ثقيلٌ على أندية دوري الأبطال

ستكون مهارة بوراك على المحكّ في لقاءي رُبع النهائي أمام ريال مدريد بالثالث والتاسع من الشهر القادم، خاصةً أنّ هدّاف الدوري التركي حتى الآن بـ16 هدفاً، سيواجه حصاراً قويّاً من سيرجيو راموس والفرنسي رافائيل فاران أوالبرتغالي بيبي، بحسب رغبة مدرّبهم البرتغالي جوزيه مورينيو، الذي لن تكون مهمّته سهلة أمام الخبير دروغبا وظاهرة دوري الأبطال الجديدة بوراك الموقّع على ثمانية أهداف من أصل أحد عشر سجّلها فريقه في البطولة.

عن mohamed alshenawy

شاهد أيضاً

images

“الكلاسيكو في الخمسينة” في ليلة إضاعة نيمار للأحلام الكتالونية.

كتب: شريف محمد بعد أداء كارثي بكل ماتحمل الكلمة من معني أمام ريال سوسيداد في …