الرئيسية / أخبار سياسية / “بديع”: دعوتنا تبدأ بالحكومة المسلمة وتنتهي بالخلافة الإسلامية وإما النصر أو الشهادة.
545837_424473567638313_1748751068_n

“بديع”: دعوتنا تبدأ بالحكومة المسلمة وتنتهي بالخلافة الإسلامية وإما النصر أو الشهادة.

كتب عمرو عبدالباسط
صرح الدكتور محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين اليوم الخميس ،في رسالته الاسبوعية: إن دعوة الإخوان تبدأ بتدرج في الخطوات بحلمٍ وأناة وصولاً إلى منهاج النبوة.
وأوضح بديع أن دعوة الإخوان تبدأ بالتعريف، ثم التكوين، ثم تنفيذ خطوات عمليَّة محكمة “إصلاح الفرد المسلم”، ثم الأسرة المسلمة، ثم المجتمع المسلم، ثم الحكومة المسلمة، ثم الخلافة الإسلامية على منهاج النبوَّة، ثم هداية العالم كله لرسالة الإسلام الخالدة، مضيفًا أن جماعة الإخوان المسلمين تسعي في خدمة كل الناس، وحمل الخير لهم، وشعارها الله غايتها، وأسلوبها “لين في غير ضعف وقوة في غير عنف”.
واستشهد المرشد في رسالته الأسبوعية بمقولة الإمام حسن البنا: “إن هذا الطريق مرسومة خطواته، موضوعة حدودة، فمن أراد منكم أن يستعجل ثمرة قبل نضجها، أو يقطف زهرة قبل أوانها فلست معه في ذلك بحال، ومن صبر معي حتى تنمو البذرة، وتنبت الشجرة، وتصلح الثمرة ويحين القطاف فأجره في ذلك على الله، ولن يفوتنا وإياه أجر المحسنين إما النصر والسيادة، وإما الشَّهادة والسعادة”.
وأشار بديع إلى أن دعوة الإخوان واجهت عداوات ومكر، وحروب ومكائد، وظلم ومؤامرات وصل إلى حد القتل والتعذيب والسجن والاضطهاد لعشرات السنين، مع حملات التشويه والتزييف والكذب والتضليل، ما دفعها ذلك إلى ردّ العنف بالعنف، أو ردّ الإساءة بالإساءة.
وأكد أن الإخوان ما سعت يومًا للانتقام حتى من القتلة والظالمين، بل احتسبت شهداءها عند الله تعالى، ولقد رأينا في حياتنا القصيرة انتقام الله عز وجل من بعض من تولَّى كِبْر التَّعذيب والقتل في السجون المصرية شرَّ انتقام.
وأوضح أن دعوة الإخوان لم تخل من الانتقادات حتى من الإسلاميين، واصفًا إياهم بأنهم استبطئوا طريق الدعوة والإقناع والتربية، ولجئوا إلى العنف واستخدام السلاح، فماذا كانت النتيجة؟! دماء وأشلاء وتأجيج للكراهية لدى عموم الناس، تشويه الدعوة وإعطاء المنافقين والكارهين الفرصة والمبرِّر لضرب الفكرة الإسلامية واضطهاد المؤمنين.
وتابع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين: وبعد سنوات من الصبر والمصابرة.. نجح منهج التغيير السلمي بهذه الثورة المباركة والتي كان من أجمل صفاتها أنها (ثورة سلمية) لشعب مصر الصبور المسالم والحريص على نيل حقوقه؛ وقد فعلت الثورة المصرية ما لم تفعله أعتى الحركات والثورات والانقلابات المسلحة في 18 يومًا فقط أزاحت أعتى النظم الديكتاتورية، بأقل قدر من الخسائر.
وأضاف: ما بالنا نرى الآن صورًا بغيضة غريبة، من استخدام للعنف والإيذاء والاعتداء من البعض ضد جموع الأمة لمجرد خلاف في الرأي، أو اختلاف في الأسلوب، أو تعجّل للخطوات دون تقدير لحجم المشكلات التي يواجهها بلد كبير، تمت سرقته وتجريفه، وتبديدٌ لكل مقدّراته وثرواته على مدى عشرات السنين على أيدى الفاسدين والمفسدين الذين اعترفوا هم بأنهم أوصلوا الفساد إلى صورة غير مسبوقة في تاريخ الأمة.
وقال: هناك من يكره لمصر ـ ولكل دول الربيع العربي” ـ الخير والنهضة، وهناك أموال تُدفع، ومؤامرات تُدبَّر، وخطط خبيثة لإجهاض كل خطوات الثورة في التحرر وإعادة البناء ومقاومة الفساد ومطاردة الفاسدين، وهناك من يُراهن على عودة الأمور مرة أخرى إلى عصر الظلم والفساد من أعداء بالداخل كانوا سدنة للنظام البائد ومنتفعين منه وآكلين على موائده الحرام، ومن أعداء في الخارج يكرهون عزَّتنا وقوتنا، بل وجدنا حملة منظمة للإساءة المتعمَّدة لجيش مصر العظيم ودرع وسيف ليس لمصر وحدها، بل للأمة كلها على مدى تاريخه، فمن يا تُرى صاحب المصلحة في هذا؟.
وتساءل بديع: من صنع هؤلاء البلطجية؟ ومن جنَّدهم؟ ومن يدفع لهم ليُوهِمَهم.. أو يوهم المخدوعين بهم أنهم (ثوار) أو متظاهرون أو معتصمون؟ أين هذا الآن من محاولة هدم مؤسسات الدولة وحرقها بالمولوتوف وقطع الطرق وتعطيل مصالح الناس ورشق الشَّعب بالرصاص الحي والخرطوش.. مع استخدام كل الموبقات من خمور ومخدرات وتحرُّش واغتصاب؟!
واختتم رسالته مطالبًا بضرورة التمييز بين الشباب الطَّاهر الثائر الذي يتمنى الإصلاح وربما يستعجل آثاره ونتائجه، وبين دخلاء يتم استخدامهم لإفشال النظام الشرعي المنتخب بعد جهد جهيد من صبر الشعب ومصابرته وبذله وتضحياته.

عن admin

شاهد أيضاً

15129610_10211102977189676_7237154038390597768_o

بالصور.. 82 من سجناء العفو الرئاسي يغادرون سجن طره

إثر قرار أصدره الرئيس عبد الفتاح السيسي، يوم أمس الخميس، بالعفو عن 82 من السجناء …