الرئيسية / أخبار رياضية / الود المفقود بين الإنكليز والحكم التركي شاكير
20133613230892734_20

الود المفقود بين الإنكليز والحكم التركي شاكير

دخل الحكم التركي جنيات شاكير إلى مباراة مانشستر يونايتد الإنكليزي وريال مدريد الإسباني (1-2) أمس الثلاثاء في إياب ثمن نهائي دري أبطال أوروبا بكرة القدم، كأبرز الحكام في القارة العجوز وخرج منها تحت وابل من احتجاجات النادي الإنكليزي المعترض على بطاقة حمراء مشكوك فيها رفعها في وجه لاعبه البرتغالي ناني.

قصة شاكير (36 عاماً) مع الإنكليز ليست بجديدة، ففي عام 2012 فقط طرد ثلاثة لاعبين في مباريات للفرق الإنكليزية: جون تيري في لقاء تشلسي وبرشلونة الإسباني في نصف نهائي دوري الأبطال، غاري كاهيل في مباراة تشلسي وكورنثيانز البرازيلي في نهائي كأس العالم للأندية وستيفن جيرارد في مباراة إنكلترا وأوكرانيا ضمن تصفيات مونديال 2014.

بعد اللقاء الأخير، قال جيرارد إنه “في وقت لم يرتكب أي لاعب خطأً قاسياً، كان الحكم قد شهر 7 بطاقات صفراء”.

آخر فصول شاكير كانت حمراء ناني الذي حاول الارتقاء للكرة قبل أن يركل عن طريق الخطأ الظهير ألفارو أربيلوا على ملعب “أولد ترافورد” لينقلب بعدها تقدّم يونايتد 1-صفر إلى خسارة 1-2 أطاحت به من المسابقة القارية الأولى.

وبعيداً عن الإنكليز، عبّرت البعثة البرتغالية المشاركة في كأس أوروبا 2012 عن استيائها من تعيين شاكير للإشراف على مباراة البرتغال وإسبانيا في نصف النهائي الذي رفع فيه 9 بطاقات صفراء، واعتبرت الصحف المحلية أنّ “الإسباني أنخل فيار رئيس لجنة التحكيم في الاتحاد الأوروبي يرأس أيضاً الاتحاد الإسباني للعبة، وأنّ نائب الرئيس سينيس ارزيك تركي وهو صديق لبرشلونة ويونيسيف. السيد ارزيك من كوادر اليونيسيف وشارك في مفاوضات هذه المنظمة التابعة للأمم المتحدة كي تصبح راعية لنادي برشلونة”.

شاكير، الذي يعمل في مجال التأمين في اسطنبول، يعتبره البعض من بين أفضل ثلاثة حكام في العالم، ويوكل الاتحاد المحلّي إليه قيادة أصعب المباريات بين بشيكتاش وفنربهشة وغلطه سراي، لكن الصحف الإنكليزية شنّت حملةً عليه ونشرت حسابه على موقع تويتر حيث يتتبع نادي ريال مدريد ونجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو.

وقبيل مباراة يونايتد وريال، توقّفت مباراة اكهيسار وايلازيغسبور في الدوري التركي لبضع دقائق بسبب عدم احتسابه ركلة جزاء واضحة.

كما أنّ شاكير أشرف للمرة الثالثة على مباراة ليونايتد بعد مواجهتي بنفيكا البرتغالي وأتلتيك بلباو الإسباني الموسم الماضي، وفيهما أيضاً لم ينجح يونايتد بتحقيق الفوز.

وأجمعت الصحف الإنكليزية الصادرة اليوم الأربعاء على انتقاد الحكم، فعنونت “دايلي تيليغراف”: “تعرّضنا للغش… كانت مباراة جيّدة عكّرها حكم سيء”.

وكتبت “ذي تايمز” أنّ الطرد كان “في غاية القساوة”، واعتبرت “دايلي مايل” أنّ يونايتد “سُرقَ” ووصفت “مانشستر إيفينينغ نيوز” المباراة بـ”الظالمة”.

حتّى الصحف الإسبانية، فقد عبّرت عن الحظ الذي حالف ريال الباحث عن لقبه العاشر بتأهله بمساعدة الحكم، فكتبت “ماركا”: “أنهى مدريد أسبوع الحلم في أولد ترافورد في طريقه للقب العاشر”، وذلك بعد فوزه مرتين على غريمه برشلونة في الكأس والدوري.

أما الصحف الكاتالونية فركّزت على خطأ الحكم وهديته ومحاولة لاعبي ريال إهدار الوقت في نهاية المباراة.

عن mohamed alshenawy

شاهد أيضاً

%d8%b3%d9%85%d9%88-590x393

سموحة يتعادل سلبياً مع الاتحاد بالدوري المصري

كتب: إسماعيل فارس تعادل فريق سموحة مع الاتحاد السكندري سلبياً، في المباراة التي جمعت بينهما …