الرئيسية / أخبار سياسية / المرشد: لم نحمل السلاح ضد المصريين ونحن الثوار الحقيقيين على مدار 80 عاماً
مرشد الاخوان في مصر: النظام يصر على "اسالة الدماء وازهاق الارواح"

المرشد: لم نحمل السلاح ضد المصريين ونحن الثوار الحقيقيين على مدار 80 عاماً

كتبت/ منى النبوى

قال الدكتور محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، إن الشعور بالمسئولية شيمة القادة المخلصين الذين يُقدِّمون مصلحة الأمة على مصالحهم الشخصية، ويضحون بمصالحهم وما يملكون فى سبيل نهضة أمَّتهم ورفعتها وقيام الحقِّ فيها، وعِزَّة أهلها وأمنهم وسعادتهم.

وأضاف “المرشد”، “علَّمتنا دعوة الإخوان المسلمين – بفَهْمِها الشَّامِل للإسلام – أن نبذل ونُضحِّى بأوقاتنا وجهودنا وأموالنا، بل بأرواحنا ودمائنا فى سبيل الله، لإنقاذ أمتنا وإصلاح أحوالها والدفاع عن المظلومين والوقوف فى وجه الأعداء فى الداخل والخارج، وقد نشأت هذه الدعوة المباركة فى ظروف كانت فيها شعوبنا وبلادنا محتلَّة من أعداء بالخارج ينهبون ثرواتها ويُبدِّدون خيراتها، وفى الوقت نفسه محكومة بأنظمة استبدادية ذليلة أمام الأعداء، مستقوية على شعوبها تسُومُهم ألوان القهر والفساد والإفساد”.

واستطرد قائلاً: “الباطل لا يستسلم بسهولة، وأطراف الدولة العميقة فى الفساد والإفساد كانت – ولا تزال – تقاوم التغيير والإصلاح، وكل المنتفعين من النظام السابق وكل الأعداء فى الداخل والخارج يحاولون بمكر الليل والنهار، وكل وسائل التعويق والإفشال، وكل أساليب التشويه والإضلال والدعاية والإعلام المُضَلِّل المُزَيِّف، وهم يحاولون إعادتنا إلى نقطة الصفر، آملين أن يكفر الشعب بالثورة، طامعين عن طريق صنع الأزمات، وافتعال الإخفاقات وإطلاق الإشاعات أن يتمنى الناس العودة إلى النظام السابق بكل مساوئه ومظالمه وهزائمه وتخلُّفِه وخياناته”.

وأكد “بديع”، أن الدولة العميقة لجت إلى أخبث حِيلة وأمكر وسيلة، وتمثلت أن يدَّعوا أنهم هم المعارضة وهم الثوار، وأن يلجئوا إلى احتلال ميادين الثورة وتحولت عن طريق زبانيتهم وأعدائهم إلى مأوى لكل الخارجين عن القانون وقطَّاع الطرق، وحرمان كل المواطنين من قضاء مصالحهم فى مجمَّع التحرير بأمر الثوار “كذبًا” والثورة من هذا الإجرام براء، وكذلك قطع مواصلات جميع الطرق المؤدية لميدان التحرير والخارجة منه، بعد أن كان رمزًا لمصر الجديدة يفتخر به كل المصريين ويحمل كل ذكريات ثورتهم السِّلْميَّة الناصعة، وعن طريق الأموال المشبوهة التى تأتى من الخارج بأرقام فلكيَّة، ومن الداخل عن طريق مليارديرات العهد البائد، حرَّكوهم للانطلاق من أوكارهم للهجوم على مؤسسات الدولة الفتية، قصر الاتحادية، مؤسسات الدولة، مجلس الشعب والشورى، مبانى المحافظات ومديريات الأمن، وتطور الأمر إلى محاولات الإحراق والتدمير بالمولوتوف والقنابل الحارقة لمقرَّات الجماعة والتى تحملت كل أنواع الأذى سابقًا ولاحقًا على مدار عشرات السنين، ثم على مقرات الحزب، وأخيرًا.. على مقرِّ المركز العام بالمقطم والذى يمثل رمزًا لانتصار الحق بعدما دُفِع فيه ثمنٌ غالٍ من دماء الشُّهَداء وتَضْحِيات المظلومين.

وأوضح المرشد، أن بعض رموز النظام السابق تحالفوا معاً، ليدخل بعض الفلول إلى صفوف الثوار، ويظهر زورًا وبهتانًا أن أصحاب السَّوابق والبلطجية هم المدافعون عن حقوق الشعب، وناهبو الأمة والمتهرِّبون من الضرائب وأعوان النظام السابق هم الثائرون الجدد، ونصبح نحن المعارضين الحق والثوار الحقيقيين على مدار (80) سنة هدفًا لهؤلاء المغرضين الذين لا يفهمون إلا لغة العنف وسفك الدماء والإحراق والدمار.

ووصف المرشد العام، دعوة الإخوان، بأنها دعوة حق وقوة وحرية، وأنها واجهت كل قوى الشرِّ فى الداخل والخارج، وأن تتحمل الأذى والعنت والاضطهاد والحرب والذى وصل إلى حدِّ التشويه وقلب الحقائق ومصادرة الممتلكات والسجن والتعذيب والمطاردة والقتل، وأن تُمثِّل خلال تاريخها الطويل المعارضة الحقيقية الأصيلة التى تواجه الظلم والطغيان، مدركة أن (أَفْضَل الجهاد كلمةُ حقٍّ عِنْد سُلْطانٍ جَائِر)، وفى الوقت نفسه تواجه الجهلاء والمغرضين والمغيبين من بعض طوائف الشعب وكبرائهم ممن يأكلون على موائد المستعمرين والحاكمين، وممن بدَّلوا حياتهم وتقاليدهم وأفكارهم، لتتواءم مع أفكار المستعمرين الغاصبين.

وتابع: “خلال تاريخنا الطويل فى المعارضة بالحق، التزمنا بالمسئولية وبأخلاق الكبار الذين لا تدفعهم العداوات الماكرة إلى الحقد أو الضغينة، أو ردِّ الأذى بمثله.. نعم لقد حملنا السلاح لمواجهة أعداء الوطن فى الخارج فى حرب فلسطين، وفى ضفاف القناة ضدَّ الإنجليز الغاصبين، لكننا لم نحمل السلاح أبدًا ولم ننتهج العنف ضدَّ أى مصرى داخل بلادنا حتى وإن جار وظلم، لأننا ندرك حُرْمَة الدماء خوفًا من الله تعالى، وأن واجبنا مع أبناء وطننا هو دوام الدعوة والتذكير والنصح والإرشاد، حتى تنقشع الغشاوة ويفيء الناس إلى معالم الحقِّ فيلتزموه، ومِنْ ثَم يحملون معنا هَمَ الدعوة ورسالة الإصلاح، متمثلين شعار رسول الله صلى الله عليه وسلم “اللهم اهْدِ قَوْمى فإنَّهم لا يعلمون”.

وأضاف:”لم نلجأ للعنف رغم السجن والتَّعذيب والاضطهاد والقتل، لم نقتص لأنفسنا ولإخواننا رغم معرفتنا بكل الظالمين بأسمائهم وأشخاصهم، بل قاومنا فكر العنف والتكفير، لأنه يأكل اليابس والأخضر وبذلنا جهدًا كبيرًا فى ضبط الشباب المتحمِّس”، واستعان المرشد العام ببيت الشعر، الذى قاله الرئيس المخلوع حسنى مبارك خلال محاكمته، وقال فى رسالته:”بِلادِى وَإِنْ جَارَتْ عَلَى عَزِيزةٌ.. وَأَهْلِى وإِنْ جَارُوا عَلَى كِرَام”.

وسرد “بديع” خلال رسالته، دور جماعة الإخوان خلال ثورة 25 يناير، ومحاولات الإقصاء التى عانت منها الجماعة خلال عصر مبارك، مؤكدا أن معارضتهم بالتعاون مع شرفاء “ألوطن”، كانت سببا فى قيام الثورة، ، وأن شباب الجماعة “وقودها وقوتها” منذ اللحظات الأولى بشهادة كل المشاركين من الثوَّار والوطنيين والمخلصين.

وتابع: كان صمود شباب الجماعة فى (موقعة الجمل) الشهيرة – بشهادة كل المنصفين – السبب الرئيسى فى حماية الثورة من الإجهاض والضياع على أيدى فلول الحزب الوطنى وأعوانهم من البلطجية وأصحاب السوابق ومعتادى الإجرام”.

واختتم رسالته قائلا: “آن الآوان لأن يعرف كل إنسانٍ وَضْعه وحقيقته، وأن يعرف الشَّعب المُفسد من المُصلح، وأن تتكاتف جهود المخلصين لإعادة بناء مؤسسات الدولة، حتى تتمكن من الانطلاق لإصلاح ما فسد، وتعويض ما فقدناه فى كل المجالات السياسية والاقتصادية والتعليمية والرِّعاية الصِّحيَّة والاجتماعية، واستعادة مكانتنا التى تليق ببلدٍ عظيم كان وسيظل بإذن الله تعالى وعونه قائدًا للعالم العربى والإسلامى ورقمًا كبيرًا مؤثرًا فى السياسة العالمية”.

عن admin

شاهد أيضاً

15129610_10211102977189676_7237154038390597768_o

بالصور.. 82 من سجناء العفو الرئاسي يغادرون سجن طره

إثر قرار أصدره الرئيس عبد الفتاح السيسي، يوم أمس الخميس، بالعفو عن 82 من السجناء …