الرئيسية / أخبار سياسية / الشعب المصري يتجه الي العباسية هربا من نظام مرسي
abasia_L_201111251530_s4

الشعب المصري يتجه الي العباسية هربا من نظام مرسي

مصطفي العيسوي
بعد عامين علي ثوررة 25 يناير اتسمت اغلب اوقاتها باعمال العنف والتخريب علي ايدي من قيل انهم ” اللهو الخفي او فلول النظام البائد ” ولم يسلم المواطن المصري من هذا فاصابته امراض نفسية كثيره مثل الاكئتاب و الكبت وارتفعت فية ايضا نسبة الطلاق لتصل الي 40 % حسب تقرير رسمي وقد كشفت دراسة ميدانية قام بها مجموعة طالبات بقسم علم النفس المجتمعي بالجامعة الأمريكية بالقاهرة بالتعاون مع الأمانة العامة للصحة النفسية الفترة السابقة أن أحداث العنف والانفلات الأمن و البلطجة والفوضى التي تشهدها البلاد في الفترة الاخيرة تسببت فى زيادة أعداد المرضى النفسيين بمصر وتثبت أن 60% من عينة البحث مصابون بما يسمى (كرب ما بعد الصدمة)، وهى مجموعة من الأعراض المختلفة التى قد يعانى منها الإنسان حين يتعرض لهزة عنيفة أو صدمة فى حياته، منها التوتر والقلق والخوف وتختلف حدتها من شخص إلى آخر وان السبب في هذا مشاهدتهم لأحداث العنف والدماء في نشرات الأخبار وبرامج التوك شو، بينما أصيب 28% من العينة بالمرض النفسى بسبب تدهور أوضاعهم المالية نتيجة الانهيار الاقتصادى وانتشار الفوضى والخوف على الأبناء.
في دارسة بحثية اخري أجريت على 15 ألف شخص في 5 محافظات القاهرة والجيزة والقليوبية والشرقية و المنوفية اكدت ارتفاع معدلات الاصابة بالأمراض النفسية بعد الثورة كنتيجة للضغوط التي يتعرض لها معظم المصريين خلال 6 شهور الماضية واوضحت ان 17% من المصريين مرضى نفسيون، ويعانون أمراضاَ أهمها الاكتئاب والقلق والاضطرابات الجسدية والنفسية ومرض الوسواس القهري أصبح يصيب 10% من المصريين، إذ يعانون أفكاراَ وسواسية، كما ان المظاهر الدينية دخلت في إطار الوسوسة كما ان هناك زيادة في عدد المترددين علي المستشفيات النفسية بالاضافة الي زيادة اعداد الشباب المهاجر بعد الثورة حيث بلغت 15% حسب تقرير منظمة الهجرة الدولية .
وقد قال الدكتور حسام صبري استاذ الطب النفسي بجامعة القاهرة ان هناك زيادة في عدد المترددين علي مستشفي العباسية النفسية خلال الفترة السابقة بسبب اعمال العنف التخريب والصدمة من الواقع بعد نظرة الامل التي كانت لديهم بعد الثورة مباشرة
واكد الدكتور يحيي الرخاوي استاذ الطب النفسي ان الشعب المصري يعاني من العنف المتعاقب بعد ثوره 25 يناير سواء فتره حكم المجلس العسكري او فترة حكم الرئيس محمد مرسي فهناك قتل وحرق و تخريب وهو امر غير معتاد من الشعب المصري علي مر عصوره موضحا ان المشكلة تكمن في حالة الفقر التي كان يعيشها طيله حكم المخلوع وازداد في الفترة السابقة ويظهر ذلك علي شكل ” المرض النفسي ”
واكد الرخاوي ان الشعب يسمع عن الازمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد وانهيار سعر الجنية وازدياد معدلات البطالة فبات متأكدا من انه علي مقربة من قيام ثورة جديدة ليست ضد السياسة العامة ولكن ثورة تسمي او يطلقون عليها الاقتصاديون باسم ثورة الجياع مما يولد الخوف والرعب في قلوب كل المصريين مما يؤدي الي زياده اعداد المترددين علي المستشفيات النفسية مشيرا الي انه يرفض الي تسمية المأساة والمعاناه التي يعيشها الشعب المصري بامراض فهي نتيجة سياسات حاكمه فان تغيرت هذه السياسات الي الافضل سنري شعبا متفائلا فهذا الشعب رغم ما يعانيه من اوضاع فمعروف “بضحكته ”
من جانبة قال الدكتور هشام حتاته استاذ الطب النفسي بجامعة عين شمس ان حالات الطلاق زادت بشكل ملحوظ بعد ثورة 25 يناير نظر للظروف المعيشية الصعبة التي تعاني منها كل اسره مصرية لانه تعتمد بشكل اساسي علي الوظيفة , والوظيفة ما عادت موجوده في ظل الاوضاع الاقتصادية التي تشهدها البلاد فزيادة نسبة الطلاق هو تتطور طبيعي لزيادة معدلات البطالة بالاضافة الي تأخر سن الزواج بين الشباب بسبب “طابور العاطلين ” الذي يطارد كل الشباب بعد التخرج مشيرا الي انه لابد من وضع حلول سريعة للحد من انتشار هذه الظاهره
في سياق متصل اكد الدكتور محمد محمود نجيب استاذ علم النفس السياسي جامعة حلوان ان الانسان المصري مرضي نفسي من قديم الازل فهو يعاناه منذ اكثر من 30 سنه ولما قامت الثورة اعتقد انه سوف يلاقي حياه اجتماعية كريمه فلما رأي النظام الحاكم يسير علي نفس نظام المخلوع اصاباه اختلال في توازنه فاصبح في حالة يرثي لها بالاضافة الي مناظر العنف والتخريب التي تري في اي مكان في البلد موضحا ان اعمال العنف والتخريب هذه نابعه من حالة الكبت والاكتئاب الذي يعاني منه الانسان المصري , فلا تعجب ان حدث زيادة في عدد المرضي النفسيين فالموجودين في الشارع اكثر بكثير من المرضي الموجديين في المستشفيات النفسية .
واوضح الدكتور سعيد صادق استاذ علم الاجتماع السياسي بالجامعة الامريكية ان ارتفاع نسبة الطلاق بعد الثورة هي امتداد لما كانت عليه قبل الثورة حتي وصلت النسبة الي 40% الان نظرا لظروف عديده من ضمنها الوضع الاقتصادي للاسرة المصرية وزياده نسبة الفقر بالاضافة الي ارتفاع نسبة العنوسة عند البنات وتأخر سن الزواج عند الشباب لعدم قدره علي ان

عن admin

شاهد أيضاً

15000878_175171096277643_8868366573126456114_o

بالصور: اشتباكات بين اهالى والأمن بقرية المنصورية بالجيزة

عدسة : محمدالدين أحمد شهدت منذ قليل قرية المنصورية، التابعة لمحافظة الجيزة منذ قليل، اشتباكات، …