الرئيسية / أخبار سياسية / “الريان” يطالب أهالي شهداء مذبحة بورسعيد بقبول الدية والعفو عن المحكوم عليهم بالإعدام

“الريان” يطالب أهالي شهداء مذبحة بورسعيد بقبول الدية والعفو عن المحكوم عليهم بالإعدام

أميرة عبد الهادي

قال أحمد الريان رجل الأعمال المصري، خلال لقائه مع الإعلامي محمود رياض في برنامج “نبض البلد” على قناة طنور الحكمة”، إنه بعد اشتعال الأزمة في بورسعيد وسقوط قتلى ونزول الجيش، يقدم اقتراحا لحل تلك الأزمة، وهو اقتراح له سند من الشريعة الإسلامية عن طريق استرضاء أصحاب الدم، إن قبلوا “لجبر خاطرهم” عن ذويهم، وكذلك أهالي من حكم عليهم بالإعدام حتى تهدأ الأمور، وأن يتم حقن الدماء، مشيرا إلى أن هذا سيؤدي إلى التهدئة وأفضل من المظاهرات.

وتحدث الريان عن المشاهد التي مر بها، أثناء وجوده بسجن الاستئناف في التسعينيات، وهو السجن الذي كان يوجد به من هم محكوم عليهم بالإعدام وكيف أنها كانت لحظات صعبة جدا ومؤثرة، مشيرا إلى أنه في حال تأييد محكمة النقد لحكم إعدام الـ21 متهما في قضية مذبحة بورسعيد، فما هو العائد على أهالي الشهداء الـ74.. موضحا أن الأنفس التي خلقها الله من الممكن أن تجد الراحة في العفو وليس في تنفيذ الإعدام.

وأشار إلى أن صاحب الدم، إذا عفا اليوم، فكأنه عفا عن الناس جميعا، وسيستريح والشهيد أيضا سيستريح، كما أكد أنه عندما فكر في تلك المبادرة ليس فقط لجبر خاطر أهالي شهداء القاهرة، لكن أيضا من ماتوا أمام سجن بورسعيد بعد ذلك، حتى تشمل جميع الأطراف وكل من هو مكلوم.

وكشف عن أنه لم يفكر في الآليات من خلال الاستعانة برأي أحد، وأنه كان قرأ في القوانين الجنائية كثيرا ويعلم التفاصيل، وقال إنه مع متابعته للأحداث في بورسعيد يرى أن المشكلة يمكن حلها بجبر الخواطر، مشيرا إلى أن الله خلق الخير في القلوب، وأن الناس عندما تستريح فثقتها في السماء وفي الناس تكون إيجابية وهذا مفيد للمجتمع ككل.

وأكد أن الخطوات التي بدأ في اتخاذها لحل تلك الأزمة، تتمثل في تواصله مع أهالي الشهداء ومسؤولون باتحاد الكرة ورجال قضاء لإمداده بأسماء شهداء المجزرة، وهو الآن يجمع الأسماء والعناوين، مفضلا الجلوس معهم في جماعات لإعطاء فرصة لصوت القلب والعقل أن يغلب، وأن يحقق الفائدة المطلوبة.

وأكد الريان، أن المبلغ الذي سيتم منحه لأسرة كل شهيد ولكل صاحب دم قيمته 250 ألف جنيه لجبر خاطرهم وحقن الدماء، مشيرا إلى أنه سيفتح حساب في أحد المصارف الإسلامية تحت إشراف لجنة أو سيقوم بوضع الحساب تحت إشراف الجهات المختصة أو الأزهر الشريف إذا كانت ستأتي تبرعات لحل الأزمة، كما أكد الريان، أن نجاحه في استرضاء 100 من أصحاب الدم، وعدم التوفيق في استرضاء 30 آخرين فهذا لن يوقف المبادرة، بل سيكون خطوة لأن نرى إنقاذ نحو 15 مثلا ممن حكم عليهم بالإعدام، وأن يتم مواصلة المساعي بعد ذلك، مشددا على أنه لا مانع من تجزئة الحل .

عن admin

شاهد أيضاً

زوووم نيوز تناشد الداخلية للإفراج عن مصور الشبكة “عبد الرحمن طاهر”

بعد مرور 23 يوما على إعتقال المصور الصحفي لمجلة زوووم نيوز، تنعقد اليوم السبت بتاريخ …