الرئيسية / أخبار عالمية / الدكتور على جمعة :على العالم الغربى تفعيل قوانين “جرائم الكراهية” فى العالم
557085_157778191030188_858827367_n

الدكتور على جمعة :على العالم الغربى تفعيل قوانين “جرائم الكراهية” فى العالم

 

كتبت  / رشا جاد
دعا الدكتور على جمعة مفتى الجمهورية، العالم الغربى إلى تفعيل قوانين “جرائم الكراهية” فى العالم، مؤكدًا أن ما يفعله الموتورون من إساءات ضد الإسلام ونبيه لا يُعد حرية تعبير، وإنما يُعد اعتداءً على الإنسانية، واعتداءً على الأديان واعتداءً على حقوق الإنسان.

وقال المفتى فى حوار تليفزيونى أذاعته شبكةzooomnews الإخبارية العالمية مساء أمس: “إن نشر الرسوم المسيئة للإسلام ولنبيه محمد صلى الله عليه وآله وسلم تنشر الكراهية، ونحن ندعو إلى السلام، وندعو إلى أن نتعاون سويًّا لحل مشكلات الفقر والبطالة والمرض فى العالم، ولذلك فنحن نتعجب ممن يريد أن ينشر الكراهية؛ لأننا جميعًا ضد نشر الكراهية، ونؤمن تمامًا بحرية العقيدة وحرية التعبير، لكننا فى الوقت نفسه لا نؤمن أبدًا بحرية نشر الكراهية وإنشاء بؤر للنزاع بين البشر”.

ووجه المفتى رسالة إلى هؤلاء الذين يريدون إحداث الشِقاق بين المسلمين والمسيحيين فى مصر، قال فيها: “لن تفلحوا فيما تريدون؛ لأننا شعب واحد نعيش معًا منذ أكثر من 1400 عام”.

وأشار المفتى خلال حواره كنت أول من أدان الفيلم والرسوم المسيئة، وناشدت المسلمين جميعًا بالاقتداء بالنبى صلى الله عليه وسلم وباتخاذ الطرق السلمية والقانونية فى التعبير عن غضبهم.

وأضاف مفتى الجمهورية فى حواره مع شبكة zooomnews: “أنا مؤمن تمامًا أننا نحتاج إلى القانون ونحتاج إلى مناهج التعليم والإعلام، كأسس لابد منها فى تغيير عقلية الناس إلى الأحسن وإلى التعايش والتعاون، وهذا قد نجحنا فيه خلال السنوات الماضية، لكننا نقابل عقبات مثل هذه الأحوال التى تقرأ قراءة أخرى فتنسب إلى حرية الرأى، وهى ليست حرية رأى ولكنها عداء ضد الإنسانية، وعداء ضد الأديان وعداء ضد حقوق الإنسان”.

وتساءل: “هل لابد كما يقول الصحفى الفرنسى “إننا يجب أن نستمر فى السخرية من الإسلام كما سخرنا من المسيحية؟!”، أقول لا.. فنحن ضد السخرية من الإسلام، وضد السخرية من المسيحية، وضد السخرية من أى ديانة كانت”.

وأكد مفتى الجمهورية: “نحن لا نكيل بمكيالين وما نطالب الغرب أن يفعله لابد أن نقوم به أولاً حتى نكسب احترام العالم؛ لأن الكراهية لا تعالج بالكراهية”.

وقال فى حواره: “نريد أن نخرج من الفعل ورد الفعل لأنها مسألة مرهقة للغاية، كما أنها ليست عادلة بل هى ظالمة لكل من الجهتين، ولذلك فإن أسلوب الفعل ورد الفعل ليس أسلوبًا إسلاميًّا ولا حتى حضاريًّا.. أدعو أن تتوقف هذه الدوامة لأننا نريد أن نخرج من الفعل ورد الفعل المرهق الذى لا ينتج منه شىء سوى الكراهية”.

وعن أفضل طريقة للرد على الأفلام والرسوم المسيئة قال مفتى الجمهورية: “أفضل طريقة هى أن نطبق القوانين التى توصلنا إليها.. فهناك قانون لتحريم نشر الكراهية فى أمريكا.. وهناك قانون مثيل له فى الدانمارك، ولكن عندما تأتى الأمور تتعلق بالإسلام كأنهم يقرأونه قراءة أخرى.. نحن من أقدم الناس الذين وضعوا القوانين وفهمناها.. نحن عندنا قدرة على الفهم أيضًا، ولكن للأسف فإن القانون يفسر بطريقة أخرى تساعد على النشر الكراهية وليست على نشر السلام.. إننى أدعو إلى دولة القانون الحقيقية”.

وعن الحديث عن الدولة الإسلامية والدولة المدنية قال المفتى: إن العقل القانونى المصرى أبدع نوعاً من الدول يخالف الدولة الدينية التى يتسلط فيها رجال الدين على الحكم بعنوان الخلافة الإلهية أو أنه ظل الله فى أرضه، وبين العلمانية التى اختارها الغرب لتكون دولة له بأن أنشأ ما يسمى بالدولة المدنية، وهو مصطلح لا وجود له فى الغرب بل هو من إنشاء المصريين”.

وأضاف: “فى الدولة المدنية ترى أن هناك حدًّا وسقفاً لا يمكن أن نتعداه.. هذا السقف ينص عليه فى القانون أن المرجعية إنما هى لمبادئ الشريعة الإسلامية.. ومبادئ الشريعة الإسلامية تدعو إلى الحفاظ على النفس، الحفاظ على العقل، الحفاظ على الدين، على كرامة الإنسان وحقوقه وأملاكه وماله، وهذه الشريعة بهذه الكيفية يشترك فى الموافقة عليها تقريباً كل البشر”.

ودعا مفتى الجمهورية الإعلام الغربى إذا أراد معرفة الحقيقة من أجل أن ينشر الحقائق، أن يلجأ إلى المؤسسة الدينية الرسمية وعلى رأسها الأزهر الشريف ودار الإفتاء؛ لأنها هى التى تعبر فى النهاية عن جمهور الأمة وليست عن آراء فردية هنا أوهناك.

عن admin

شاهد أيضاً

%d9%83%d9%88%d8%b1%d9%8a

كوريا الجنوبية تهدد نظيرتها الشمالية وتعاقب مساعدي كيم جونغ أون بسبب النووي

أعلنت كوريا الجنوبية واليابان، اليوم الجمعة، أنهما ستفرضان عقوبات جديدة على كوريا الشمالية بسبب برنامجها …