الرئيسية / اشعار وادب / الجزء الثانى من قصة/ جزء امراة
صورة٠٠٨٧

الجزء الثانى من قصة/ جزء امراة

كتابة/ سيد عبد العليم

جزء امراة

هويدا تمتلك سيارة فاخرة ويقول لها يجب ان تقنع هويدا وتبتدى المباحث فى مراقبة المعلم جوهر وتوصل التحريات بان زوجة المعلم جوهر واسمها جواهر ابو دهب بعض الشباب خروجهم اثناء الليل فى حالة غير طبيعية ووجود فتاة تستقل سيارة فاخرة وساكنة فى مكان راقى تتردد على المكان وهى مقيمة فى الاسكندرية من فترة قليلة واهلها مقيمين فى مصر ويبتدى المعلم والمعلمة فى تجهيز العملية وتقنع المعلمة هويدا حيث انها وجه جديد ولا احد يعرفها وتخبرهاا انها بعض الاكسسوارات مهربة من الجمرك وفى اليوم التالى عند حلول الليل يستقلوا الفتيات السيارة التى تمتلكها هويدا ويذهبون متجهين الى احدى الاماكن النائية ويطمئنوا بعض مرورهم من المرور دون شك فيهم ولا يعلموا ان المباحث لم تغفل عنهم لحظة واحدة وعند وصولهم الى المكان المحدد يروا سيارة راكنة امامهم فيتبادلوا الاشارة فينزلوا من السيارة ويتبادلوا الشنط والذين يسلموهم ايضا فتيات ومعهم رجلان فى السيارة وتضيى المباحث النور من خلفهم وتهجم عليهم ويقبضون على الفتيات ويطلق الرجلان النار وتصاب هويدا بالنار فى كتفها ويهرب الرجلان وتذهب المباحث وتقبض على المعلم والمعلمة ويفاجان بالمباحث وينكروا دون فائدة وتقول لهم المباحث انهم كانوا يراقبوهم والفتيات ارشدوا عنهم ويتم غلق الكافتريا ويفرح سكان المنطقة لما كانت شاغلة من ازعاج وبدء ضياع شبابها ويتم حبس المعلم والمعلمة وتحويل الفتيات لسجن القناطر وهويدا الى المستشفى ونلاحظ رجوع جلال من السفر ويذهب ليشكر سامح ويساله عن هويدا ولكن يقول له انها تركت القاهرة وباعت كل شى ولا احد يعلم اين هى ذهبت ويتركه جلال قائلا له انه سوف يبحث عنها ويستغرب سامح ان جلال ما زال يحبها بالرغم مما فعلته هويدا ويذهب جلال الى المنزل وتأتى الصورة الى المستشفى ونلاحظ هويدا وهى مصابة فى كتفها والهدوء مسيطر فى المكان وتحاول هويدا الهروب من المستشفى وهى فى حالة سيئة وبالفعل تهرب متجه الى الشارع واثناء مرور الدورية فى المستشفى يلاحظ عدم وجودها فتدق اجهزة الانذار ويتم البحث عنها ولكن دون فائدة ويتم ابلاغ الشرطة وتذهب الشرطة الى المستشفى وتنتشر فى كل مكان ولا يوجد لها اثر وفى الصباح يتم نزول منشور فى الجرائد بهروب هذه الفتاة هويدا مع صورة واسمها والخبر يهز الاسكندرية ويشترى جلال الجريدة ويقراء الخبر فى ذهول ويذهب مسرعا الى اهلها ويعطيهم الجريدة وهم فى ذهول ويأتى سامح ويقرا الخبر ويقول لاهله ان المباحث سوف تأتى ويجب ان يتركوا المكان ويجلسوا فى منزله حتى تهداء الامور واثناء ذهبهم تدخل المباحث ويتم تفتيش المكان ويسالهم  الضابط اذا كانت هويدا اتت اليهم محذرهم اذا كانت مختبئة عندهم ولكن يقولون للضابط انها لم تأتى الى هنا على الاطلاق ويتركهم الضابط  قائلا لهم شى من التنبيه ان من الافضل لو اتت اليهم يتم ابلاغ الشرطة على الفور وتذهب الشرطة وتاتى الصورة على هويدا ووجودها فى احدى الاماكن النائية وهى غير قادرة على الحركة وترى نور سيارة قادمة من بعيد فنلاحظ وجود ثلاثة شباب يستقلون السيارة وهم هانى 19 سنة ياسر 21 سنة ورزق 18 سنة وهم الثلاثة فى كلية الهندسة ولكن الثلاثة غير مهتمون بالدراسة لكثرة المشاكل الاسرية التى يمر بها كل واحد بها وتمر السيارة من امام هويدا ويشاهدها ياسر

6-225x300 الجزء الثانى من قصة/ جزء امراة

عن admin

شاهد أيضاً

14518478_10210192383947615_95357828_n

خاص لزووم ..الشاعر محمد زغلول وباكورة أعماله الأدبية

  دارس اللغة العربية وعلم العروض وهو علم دراسة موسيقى وبحور الشعر ,يعمل في مجال التدريس …