الرئيسية / أخبار سياسية / اشتباكات المنصورة ,…….

اشتباكات المنصورة ,…….

مع استمرار المواجهات الدامية بين أمن الدقهلية والمتظاهرين، ومع تكبد قوات الأمن خسائر فى المعدات وإصابات بين الجنود خلال الاشتباكات التى تدور بينهما منذ أول أمس، الجمعة، اضطرت القيادات الأمنية بمديرية أمن الدقهلية إلى الاستعانة بتشكيلات أمن مركزى من قطاع شمال الدلتا.

ومع احتدام الاشتباكات والكر والفر بين الجنود والمتظاهرين، ترددت أنباء عن بوادر عصيان بين جنود الأمن المركزى لرفضهم مواجهة المحتجين، وشعورهم بالإرهاق الشديد من المواجهات المستمرة، فى ظل إصابة العديد منهم، وأيضا سقوط ضحايا بين قتلى ومصابين بين صفوف المتظاهرين.

وارتفعت حدة الاشتباكات فى الساعات الاولى من صباح اليوم، الأحد، بين قوات الأمن والمتظاهرين، بشارع قناة السويس بالمنصورة، بعد قيام المتظاهرين بإلقاء زجاجات المولوتوف الحارقة على سيارات الشرطة، التى تقوم بمطاردتهم بالشارع، وحدوث حالة من الكر والفر بين الأمن والمتظاهرين، حيث ألقت قوات الأمن العشرات من القنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين، وإبعادهم عن محيط مبنى مديرية الأمن القديمة.

وأثر اتجاه الرياح وشدتها، فى تقليل تأثير قنابل الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين، وعلى العكس أثرت بشكل كبير على قوات الأمن المتمركزة أمام مديرية الأمن القديمة بشارع قناة السويس، بعد تحرك الهواء بقوة ناحية قوات الأمن، وهو ما أثر على القوات بشكل كبير وزاد من معاناتهم من قنابل الغاز.

فيما لاحقت قوات الشرطة المتظاهرين المتواجدين بشارع قناة السويس، حيث دفعت بالمدرعات لملاحقة المتظاهرين، وهو الأمر الذى أدى إلى فرارهم هربا من الغازات المسيلة للدموع، فى حين ألقت القبض على عدد منهم.

من جانبها أكدت حركة “شايفينكم”، أن قوات الأمن قامت بمحاصرة المستشفى الميدانى وأعضائها المتطوعين لعلاج المصابين بالمنصورة، بعدما تم اقتحام المستشفى فى مقر التيار الشعبى المصرى، لافتة إلى وقوع العديد من الإصابات بين أعضاء الحركة، بعد أن تم إغلاق أبواب المستشفى من الخارج، ومحاصرة أعضائها فى الداخل، وهو ما سبب معاناة المصابين من آثار الغاز المسيل الكثيف الذى يحتوى على مادة الـCS، وهو الأمر الذى قد يؤدى لمشاكل فى القلب والكبد، حسب كلام الحركة.

وأوضحت الحركة فى بيان لها فجر اليوم، الأحد، أن محاصرة الأمن للمستشفى الميدانى بالمنصورة، يعد الاحتكاك الأول معهم، مؤكدين أن هذا أثار الرعب فى نفوس الأعضاء، وخاصة العضوات فى الحركة، بعد أن سمعوا ما جرى مع عضوات من المستشفى الميدانى للتيار الشعبى من خطف- حسب البيان.

وناشدت الحركة، وزير الداخلية ضرورة التحرك لمحاسبة المسئول عن هذا، وضبط زمام الأمور، وقالت الحركة: “على ما يبدو أن وزير الداخلية إما لا يعرف ما يحدث فى المنصورة، أو يعرف ويوافق، والاثنان كارثيان”.

وأشار البيان، إلى أن حركة “شايفينكم ” غير مسيسة، ولا تهدف للربح السياسى أو المادى، كما أنها لا تنتمى لأى تيار سياسى، ولا تهدف إلا إعلاء وحماية حقوق المصريين، ومحاربة الفساد المتفشى فى مصر.

و على جانب آخر انتقلت الاشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين، من ميدان الثورة إلى حى تورير، حيث كثفت قوات الأمن من إطلاق القنابل المسيلة للدموع على المتظاهرين، وهو الأمر الذى أدى إلى فرار المتظاهرين بالشوارع الجانبية.

ومن جانبه أكد إبراهيم السيد، أمين عام العمل الجماهيرى بأمانة دستور الدقهلية، فى اتصال هاتفى إن عدد حالات الإصابة بالخرطوش وصلت إلى 28 حالة، وتم نقلهم إلى المستشفيات الميدانية المتواجدة بالشوارع الجانبية، بعد اقتحام المستشفى الميدانى بمقر حزب التيار الشعبى من قبل قوات الأمن.

وأضاف إبراهيم أن قوات الأمن استعانت بعدد 24 مصفحة و8 مدرعات بميدان الثورة لملاحقة المتظاهرين فى الشوارع الجانبية.

ومن جانبه أكد مصدر أمنى، فى تصريحات خاصة ، إن مديرية الأمن لجأت لهذا القرار، بعدما تم حرق عدد من سيارات الشرطة، وإصابة العديد من الجنود فى المواجهات المشتعلة بين الأمن والمتظاهرين بشارع قناة السويس.

وفى سياق آخر قال كريم بهيج، القيادى بحزب الدستور بالدقهلية، إن التقرير الطبى الخاص بالشهيد حسام الدين الذى خرج أمس، السبت، يؤكد أنه مات نتيجة توقف عضلة القلب وإصابات طفيفة بالعين اليسرى.

فى حين أكد بهيج أن التقرير مغاير للحقيقة؛ لأن حسام مات تحت عجلات المدرعات أمامهم، وكان على بعد 500 متر من مديرية الأمن بالدقهلية.

عن mohamed alshenawy

شاهد أيضاً

زوووم نيوز تناشد الداخلية للإفراج عن مصور الشبكة “عبد الرحمن طاهر”

بعد مرور 23 يوما على إعتقال المصور الصحفي لمجلة زوووم نيوز، تنعقد اليوم السبت بتاريخ …