الرئيسية / أخبار رياضية / اسطنبول تطمح للاحتفال ببطلها فى اليوروبا ليغ
2013424101115937580_2

اسطنبول تطمح للاحتفال ببطلها فى اليوروبا ليغ

على غرار بازل، يظهر فريق مدينة إسطنبول للمرة الأولى في نصف نهائي أوروبي، ويبحث عن الاستفادة من أرضه أمام بنفيكا الذي لم يخسر في الدوري المحلي هذا الموسم وتخطى نيوكاسل يونايتد الإنكليزي في الدور السابق.

من جهته، ينوي بنفيكا بطل كأس الأندية الأوروبية البطلة مرتين عامي 1961 و1962، معانقة اللقب الأوروبي لأول مرة بعد 50 عاماً من الانتظار، بعدما كان من عمالقة القارة العجوز على أيام الأسطورة أوزيبيو.

ويأمل الفريق التركي أن لا يتكرر سيناريو مواجهته السابقة مع العملاق البرتغالي الذي اكتسحه 7-1 في مجموع مباراتيهما في الدور الأول من كأس الأندية الأوروبية البطلة موسم 1975-1976، علماً بأن المواجهة الأخيرة لفنربهتشه مع فريق برتغالي تعود إلى موسم 2008-2009 حين خسر أمام بورتو 1-3 ذهاباً و1-2 إياباً في الدور الأول من مسابقة دوري أبطال أوروبا.

ويحوم الشك حول مشاركة المهاجم السنغالي موسى سو بعد إصابته في مباراة لاتسيو الإيطالي في ربع النهائي، ويعود الهولندي ديرك كاوت من إصابة عضلية في ساقه.

2013424101028360621_2 اسطنبول تطمح للاحتفال ببطلها فى اليوروبا ليغ

أما بنفيكا فيغيب عنه قائد دفاعه البرازيلي لويزاو، الذي استبدل في القمة مع سبورتينغ لشبونة الأحد الماضي (2-صفر) لإصابته، وسيحل بدلاً منه مواطنه جارديل على غرار الزيارة الأخيرة إلى بوردو الفرنسي.

ويغيب ساعد الدفاع الأرجنتيني إنزو بيريز بسبب الإيقاف وقد يحل بدلاً منه الشاب أندري غوميش.

ويبدو تشلسي وبنفيكا، أقله على الورق، الأوفر حظاً للسفر إلى أمستردام في 15 أيار/مايو من أجل خوض المباراة النهائية التي ستشكل في حال جمعتهما المواجهة الثانية بين الفريقين اللذين تواجها خلال الموسم الماضي في الدور ربع النهائي من مسابقة دوري الأبطال وخرج الفريق اللندني فائزاً ذهاباً 1-صفر وإيابا 2-1 في طريقه للتخلص من برشلونة الإسباني في نصف النهائي (1-صفر و2-2) والفوز باللقب على حساب بايرن ميونيخ الألماني بركلات الترجيح (تعادلا 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي).

عن mohamed alshenawy

شاهد أيضاً

15267893_10153845569396580_6011875513249519119_n

رسمياً “ماهر عبد الحليم” مدير فنيا لدمياط

 كتب: احمد كمون تولي الكتور ماهر عبدالحليم منصب المدير الفني لنادي دمياط خلفا لجمال المقص …